18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir


11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 حزيران 2018

عيد الاستقلال الروسي في القدس..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يثبت النظام الروسي، الحالي، برئاسة الرئيس، فلاديمير بوتين، كل يوم مدى قوة علاقته مع المشروع الصهيوني، بدءا من التنسيق مع الحكومة الإسرائيلية بشأن ما يحدث في سورية، وبشأن العمل الجاري حالياً لترتيب المرحلة المقبلة هناك، وصولا لتقوية العلاقات التجارية والدبلوماسية، والزيارات التي لا تتوقف لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إلى موسكو، والآن يأتي احتفال الروس بعيدهم الوطني في مبنى في القدس الغربية، وهو ما يراه الإسرائيليون أنفسهم خطوة متصلة باعتراف روسي بالقدس الغربية عاصمة إسرائيلية، ويرونه مفاجأة.
 
بحسب تقارير الصحافة الإسرائيلية، وجهت السفارة الروسية، في تل أبيب، الدعوات لاحتفال بمناسبة اليوم الوطني الروسي؛ أي عيد الاستقلال، الذي هو يوم تفكك الاتحاد السوفييتي، العام 1990، وإعلان روسيا دولة مستقلة، والمصادف يوم 12 حزيران (يونيو)، وبحيث سيقام الحفل هذا العام في القدس الغربية، وذلك لأول مرة، وسيقام الحفل يوم 14 حزيران (يونيو). علماً أن كل السفارات تعقد احتفالاتها في تل أبيب، وليس القدس، حتى أنّ السفارة الأميركية، بقيادتها اليهودية الصهيونية، ممثلة بالسفير ديفيد فريدمان، قررت أن يكون حفل اليوم الوطني الأميركي يوم 4 تموز (يوليو)، في تل أبيب، رغم نقل السفارة الأميركية الأخير، للقدس، فهل يعد القرار الأميركي، خوفاً من مقاطعة دبلوماسيين آخرين للحفل؟ وهو ما لا يخيف السفارة الروسية؟ (بطبيعة الحال قد يراجع الأميركيون برنامجهم الآن إذا نجح الحفل الروسي ويذهبون للقدس).
 
يربط الإعلام الإسرائيلي هذه الخطوة الروسية، بإعلان روسي مفاجئ آخر، في نيسان (إبريل) 2017؛ حيث اعتبرت موسكو حينها أن القدس الغربية عاصمة لإسرائيل، وأن القدس الشرقية عاصمة للفلسطينيين.
 
سيقام الحفل في مبنى (أو مجمع) أثري، معروف باسم المسكوبية، تعود ملكيته للروس، بني في القرن التاسع عشر، وكان الإسرائيليون قد اشتروا جزءا كبيرا منه من الاتحاد السوفياتي، العام 1964، بقيمة 3.5 ملايين دولار، فيما سمي حينها "صفقة البرتقال" لأن الإسرائيليين دفعوا المبلغ على شكل حمضيات صدّروها لزعيم العالم الشيوعي حينها. وقد حدث خلاف على شمول جزء من المجمع المذكور (المسكوبية)، وأعيد هذا الجزء للروس العام 2008، والآن ينوي الروس عقد الاحتفال الوطني في مبنى فيه. اللافت أنّ الصحافة الإسرائيلية (على الأقل ما أتيح الاطلاع عليه)، لم تهتم بالحديث مع الروس، لسؤالهم عن معنى وسبب خطوتهم، ولكنهم اتصلوا بالجانب الأميركي، ليسألوه إن كانوا سيفعلون الشيء ذاته، وجاء الجواب بالنفي. وقد حرص الإعلام الإسرائيلي على الإشارة إلى أنّ الخطوة الروسية تأتي بعد أسابيع من نقل السفارة الأميركية للقدس.
 
بطبيعة الحال، لن تقوم السفارة الروسية لدى فلسطين، بعقد حفل في القدس الشرقية، تدعو اليه الدبلوماسيين العاملين لدى دولة فلسطين أو السلطة الفلسطينية، وبالتالي لا معنى عمليا للقول إنّ الروس يعترفون بالقدس الشرقية عاصمة للفلسطينيين. فضلا عن ذلك، فإنّ مثل هذه المواقف الروسية، تضاف للتنسيق المستمر مع الإسرائيليين في الشأن السوري، ونمو العلاقات التجارية، لتوضح أن فكرة قيام موسكو بأي عمل للجم السياسات العدوانية والاستيطانية الإسرائيلية، والقيام بمسؤوليات بشأن عملية السلام، غير واردة بالمطلق، وأنّ إسرائيل حليف متقدم لموسكو.
 
بموازاة هذا الموقف الروسي، يتضح أيضاً أنّ غالبية الدول العربية والفلسطينية، لا تضع القدس، أو لا تستطيع وضعها، ضمن حساباتها. دول وأنظمة وأحزاب ما يسمى بالممانعة، لا تستطيع حتى إن تحالفت عسكرياً مع موسكو، واستقدمت قواتها العسكرية إلى سورية، أن تفرض حتى عدم تقدم وتعمق التحالف الروسي الإسرائيلي، بل لا تستطيع أن تؤثر حتى في موقف كان عليه إجماع دولي، مثل القدس، فكسره الروس مرتين، بشكل فاجأ حتى الإسرائيليين؛ مرة بإعلان العام الفائت، والآن بحفل هذا العام. الأمر ذاته يقال بالنسبة للدول العربية الأخرى، التي لا يمنعها الموقف الروسي لا في سورية، ولا في القدس، من إبرام صفقات تجارية وتعميق العلاقة السياسية كل يوم.
 
ربما يوجد نشاط إسرائيلي خفي يوصل لمثل هذه الخطوات، ولكن يبدو أن الروس وغيرهم لا يرون رد فعل من أي نوع يجعلهم يفكرون مرتين قبل الإقدام عليها.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 تشرين أول 2018   "التاجر" ترامب وخُطة التَشَدّد والإغراء..! - بقلم: فراس ياغي

23 تشرين أول 2018   تفويض المنظمة أم تحويلها إلى سلطة؟ - بقلم: هاني المصري

23 تشرين أول 2018   إجماع الفصائل على رفض "صاروخ غزة" - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 تشرين أول 2018   دلالة التصويت في الجمعية العامة - بقلم: عمر حلمي الغول

22 تشرين أول 2018   قتل جمال خاشقجي جريمة دموية سعودية لا تغتفر - بقلم: شاكر فريد حسن


22 تشرين أول 2018   "لجنة المتابعة"... هدف معارك إسرائيل القادمة - بقلم: جواد بولس

21 تشرين أول 2018   ليست إسرائيل وحدها..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

21 تشرين أول 2018   هل أحرق وقود كهرباء غزة فرص إنهاء الانقسام؟ - بقلم: معتصم حمادة

21 تشرين أول 2018   ما هو اخطر من الحرب على غزة؟ - بقلم: د. هاني العقاد

21 تشرين أول 2018   مسيرة العودة .. نجاح رغم التهديد - بقلم: د. أحمد الشقاقي

21 تشرين أول 2018   أحداث مخيم "المية ومية".. مسار "التهدئة" وضرورة المعالجة - بقلم: هيثم أبو الغزلان

21 تشرين أول 2018   صفقة أم كارثة القرن؟ - بقلم: د. ألون بن مئيــر

21 تشرين أول 2018   لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

21 تشرين أول 2018   قطاع غزة.. المخرج وطني..! - بقلم: علي جرادات






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية