21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab


13 September 2018   Jordan and Jerusalem - By: Daoud Kuttab

11 September 2018   The Veiled Danger of the ‘Dead’ Oslo Accords - By: Ramzy Baroud


6 September 2018   Funding UNRWA should not be placed on shoulders of Arabs - By: Daoud Kuttab



30 August 2018   UNRWA again in the Trump Cross hair - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 حزيران 2018

السياسة والرياضة تنتصران


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

كثيرون يحاولون لي عنق الحقيقة، ويدعون ان الرياضة بعيدة عن السياسة، ولا يوجد بينهما علاقة. ولكن الواقع دائما يكون أعمق من المقولات النظرية المجردة. حيث تؤكد الواقائع ان الرياضة والسياسة متداخلتان عضويا، ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض. وهذا لا يعني انه لا يوجد إستقلالية نسبية للرياضة عن السياسة. ولكن إذا حاول الرياضيون تجاوز السياسة في لحظات سياسية معينة في بلدانهم، فإنهم يسقطوا في سوء وسلبية حساباتهم. وبالتالي العلاقة الجدلية بين الرياضة والسياسة، هي علاقة عميقة، وليست علاقات إستثنائية، انما هي علاقات طبيعية ومشروعة، وتنسجم مع واقع الحال.

وما يؤكد الخقيقة آنفة الذكر، إستجابة إتحاد الكرة الأرجنتيني للضغوط الرياضية والشعبية الفلسطينية والأرجنتينية والأميركية اللاتينية في إلغاء المباراة الودية مع الفريق الإسرائيلي في القدس العاصمة الفلسطينية الأبدية المحتلة. وتدخل الرئيس الأرجنتيني نفسه مع إتحاد كرة القدم لبلاده، لعدم إقامة المباراة بعد ان تدخلت وزيرة الثقافة الإسرائيلية، ريغف وأصرت على نقل مكان إقامة المباراة من حيفا إلى القدس المحتلة، في محاولة منها للربط بين ذكرى نكبة الشعب العربي الفلسطيني السبعين، وذكرى إحتلال العاصمة الفلسطينية ال51 وبين المباراة الودية، التي كان سيقودها النجم الكروي العالمي، ليونيل ميسي وفريقه. الأمر الذي أثار ردود فعل فلسطينية وعربية وأرجنتينية وأميركية لاتينية ضد المباراة.

هذاولعب إتحاد الكرة الفلسطيني والإتحاد الفلسطيني في أميركا الجنوبية دورا هاما في تحشيد وتوسيع عملية المقاطعة لفكرة المباراة، وقد توجهت مظاهرة شعبية إلى ملعب الفريق الأرجنتيني، وهي تلبس لباس الفريق الرياضي والدماء تنزف منه. الأمر الذي دفع النجم ليونيل ميسي، وخافيير ماسشرنو والمدرب خورخي سامبولي للضغط لإلغاء المبارة. ولكن الفضل الأول كان لرئيس الأرجنتين، ماوريسيو ماكري، الذي توجه لرئيس اتحاد كرة القدم لعدم إقامة المباراة، وفي ذات الوقت، رفض الإستجابة لمكالمات نتنياهو في المرتين، اللتين إتصل بهما معه، وقال له: هذا أمر لا أتدخل فيه، وهناك قرار من إتحاد كرة القدم.

ونتاج ذلك دخلت الساحة السياسية والرياضية الإسرائيلية في حيص بيص، ومحاولة إلقاء التهم على بعضهم البعض، وتحديدا تحميل الوزيرة المستعمرة ريغف والحكومة المسؤولية عما آلت إليه الأمور، وهذا ما دونه أحد اقطاب المعارضة، لبيد في تغريداته على مواقع التواصل الإجتماعي، عندما هاجم الحكومة، وأعتبر ان عملها يشوبه الفوضى والتشويش والإستعراض الساذج لوزيرة الثقافة ريغف، وإقرار الجميع في دولة الإستعمار الإسرائيلية بالهزيمة في معركة ثانوية على الساحة الرياضية، رغم انهم حاولوا إستقطاب الفريق الأرجنتيني بالمغريات، ودفع مليون دولار مقدما، لكنهم هزموا هزيمة نكراء بإصرار الفريق الأرجنتيني على إلغاء المباراة.

هنا نلحظ بقوة ومن دون تزويق ان الرياضة والسياسة تلازمتا، وتعامدتا وإنتصرتا لصالح السلام والحرية، ورفضتا الإنصياع او التساوق مع قادة دولة الإستعمار الإسرائيلية. وهو ما يعني إنتصارواضح لصالح القيادة والسياسة الفلسطينية، وإنتصار للعدالة الإنسانية.

وشكرا للأرجنتين رئيسا وحكومة وشعبا وفريقا رياضيا، شكرا لميسي وماسشرنو وخورخي، ولكل من وقف في اميركا الجنوبية إلى جانب السلام والعدالة والحق الوطني الفلسطيني. وسيبقى درس هذة المباراة علامة فارقة في الدفاع عن الحقوق الوطنية الفلسطينية، وعبرة لمن يريد أن يعتبر من الإسرائيليين والأميركيين، ليدركوا ان الإستعمار طريقه مسدود، مهما تزنروا باسلحة الموت الشامل، ومهما حاولوا التضليل والخداع وإستخدام الإغراءات، وطريق السلام والعدالة السياسية النسبية مفتوح دوما.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


26 أيلول 2018   خطاب الرئيس قبل اعتلاء المنصة؟ - بقلم: بكر أبوبكر

26 أيلول 2018   ماذا يريدون من "حماس" وماذا تريد؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم


25 أيلول 2018   اسرائيل قد تُضلل دولاً ما عدا روسيا..! - بقلم: جاك يوسف خزمو

25 أيلول 2018   الرئيس الذي لم يقل "لا" والاعلام..! - بقلم: نداء يونس

25 أيلول 2018   خطاب الرئيس: وعود متواضعة وتوقعات أقل..! - بقلم: هاني المصري


25 أيلول 2018   التراجع الأميركي محدود..! - بقلم: عمر حلمي الغول


25 أيلول 2018   فن الكلام (غذاء الالباب وابوإياد)..! - بقلم: بكر أبوبكر

24 أيلول 2018   الهجرة اليهودية، سياسة الاستفزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

24 أيلول 2018   لا يكفي أن نقول: كفى..! - بقلم: محمد السهلي

24 أيلول 2018   لا هذا الرد ولا ذاك.. روسيا وسوريا..! - بقلم: حمدي فراج

24 أيلول 2018   الدبلوماسية وحدها لن تنجح..! - بقلم: د. هاني العقاد





8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر








27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية