15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

9 تموز 2018

"الخان الأحمر" يُسقط الأقنعة المزيفة..!


بقلم: جاك خزمو
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

اسرائيل مستاءة جداً من موقف الاتحاد الاوروبي تجاه اجراءاتها ومخططاتها في منطقة "الخان الأحمر"، ومن اعتراض الدول الاوروبية على سياسة هدم مواقع اقامة أبناء فلسطين البدو في المنطقة، ويتمثل هذا الاستياء في اصدار تصريحات لكبار المسؤولين الاسرائيليين مناوئة للدول الاوروبية، ومعارضة لما تقدمه من مساعدات مالية لتنفيذ مشاريع في تلك المنطقة، وخاصة مشروع اقامة مدرسة هدمتها اسرائيل بحجة أنها لم تحصل على ترخيص من الاحتلال..!

ورغم أن الموقف الاوروبي هو "تعاطفي" و"معنوي"، إلا أن أبناء الشعب الفلسطيني يشكرون اوروبا على هذا الموقف لأنه يتماشى مع القوانين والمواثيق والقرارات الشرعية. ويجب ألا ننسى أن دولاً اوروبية تمنع استيراد بضائع مُصنعة في مستوطنات مقامة على أراضي الضفة منذ عدة سنوات، وهذا اجراء مرحب به، وأثار غضب اسرائيل مما أدى الى نقل مصانع من المستوطنات الى داخل اسرائيل، أو أجبر بعض المصانع على الادعاء بأن منتوجاتها صنعت في اسرائيل، وليس في مستوطنات الضفة.

مقابل هذا الموقف الاوروبي الجيد تجاه "الخان الأحمر" بشكل خاص، والمعارض لسياسة الاستيطان الاسرائيلية بشكل عام، فان دولاً عربية عديدة لم تفعل شيئاً للدفاع عن نضال شعبنا الفلسطيني سواء أكان في الضفة الغربية أو في قطاع غزة، بل بالعكس هناك تعاون مع اسرائيل في ميادين عدة، وخاصة الأمنية، بحجة وذريعة مواجهة تعاظم النفوذ الايراني في المنطقة ووضع حد له. وهذا الموقف العربي المؤلم والمؤسف والمحزن يذكّرنا بأن حالة التضامن أو التعاضد قد ولّت. وبأن قادة دول عربية لم يوقعوا على اتفاق سلام، منحوا اسرائيل الأمن والأمان للبطش بأبناء شعبنا الفلسطيني، وشطبوا من قاموسهم بأن القضية الفلسطينية هي قضية العرب الأولى، وجنحوا الى معاداة دولة قوية في المنطقة، وهي عضو في منظمة التعاون الاسلامي ألا وهي ايران.

هذا الموقف يعكس مدى ضعف القيادات الرسمية لعالمنا العربي، وكذلك مدى التخاذل تجاه القضية الفلسطينية.

لقد كان القادة العرب قبل عشرات السنين مختلفين فيما بينهم حول قضايا عديدة، ولكن القضية الفلسطينية كانت تجمعهم إذ كان لهم موقف واحد تجاهها، وكانوا من مؤسسي ومناصري المقاطعة العربية للشركات والمؤسسات العالمية التي تتعاون مع اسرائيل. وكانت لهم مواقف جيدة وقوية لن تنسى تجاه شعبنا الفلسطيني.

لا نطلب من قادة الدول العربية أن تشن "حرباً" على اسرائيل، ولا أن تنوب عنا في الدفاع عن قضايانا، ولكن ما نطلبه احترام مشاعرنا بعد أن يحترموا ويطبقوا وينفذوا قراراتهم في القمم العربية، وان يلتزموا بمبادرة هم طرحوها واقروها والتي لا تسمح بأي تطبيع مع اسرائيل إلا بعد الانسحاب الاسرائيلي الكامل من الأراضي التي احتلت في حزيران 1967. وان يدعموا قرارات الشرعية الدولية، وألا ينجروا وراء تحريض ضد دولة زميلة لهم في منظمة التعاون الاسلامي، وان يكون لهم موقف حاسم وواضح تجاه سياسة التوسع والاستيطان الاسرائيلية.

لقد كشفت قضية "الخان الأحمر" عن بعض "العورات" العربية، وازالت الأقنعة المزيفة عن وجوه قادة عرب، والتساؤل هل سيتواصل هذا التخاذل العربي تجاه شعبنا؟ وهل ستتواصل سياسة التطبيع المجاني مع اسرائيل؟!

* الناشر ورئيس تحرير مجلة البيادر- القدس. - al-bayader@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية