11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 تموز 2018

وأنت تمر بجانب "الخان الأحمر"..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تحدث الإعلام في الأيام الماضية عن المقاومة الفلسطينية الشعبية في منطقة الخان الأحمر، ولكن ما هو الخان؟

في الماضي (قبل احتلال العام 1967) كنت تستقل الحافلة من أمام مبنى البنك العربي، وسط عمّان، بجانب دخلة كنافة حبيبة (افتتح 1951)، وبجانب موقع كشك أبو علي للكتب الآن (افتتح هناك في السبعينيات)، وتصل إلى القدس، لتصلي في كنيسة القيامة، أو الحرم الشريف، وفي الطريق بعد أريحا ستمر بالخان الأحمر.

الآن، رغم أن الطريق إلى فلسطين من الأردن صعبة، وأحياناً بالغة الصعوبة، تحتاج بسبب التعقيدات والإجراءات الإسرائيلية، لتغيير المواصلات فيها مراراً وتتعرض لإهانات، كالتي مر بها القاضي رائد زعيتر، العام 2014، وأدت لاستشهاده، ورغم ذلك فأنت محظوظ إذا كنت تستطيع سلوك هذه الطريق، فالغالبية العظمى من العرب؛ مسلمين ومسيحيين، ممنوعون من بلوغها، وغالبية الفلسطينيين أيضاً.

عندما تُنهي آخر إجراءات هذا السفر المتعب، نفسياً وجسدياً، تحدث انفراجة نفسية عند كثير من الناس، وتغمرهم سعادةٌ، تحتاج تحليلا نفسيا. هذا ما يحدث معي، ومع أبنائي، ومع كثير من الناس الذين أعرفهم. ولكني إذا كنتُ أوقف سيارتي في أريحا، وركبتها وحدي وصعدت غرباً، فإني بعد إنهاء موقع أريحا اليوم أشعر، بأني محظوظ بشكل إضافي، بشعور غريب، من السعادة، يخالطه توتر.

نبهني أستاذٌ بريطاني مصاب بالدهشة، وأنا أجول به التلال بين رام الله ونابلس، أوضح له معالم المشهد الاستيطاني الاحتلالي، لسر من أسرار جمال المنطقة. فقد تحدث عن تفاعل الشمس مع لون الأرض هناك لتعطي شعوراً جميلاً. والتلال غرب أريحا، قاحلة جرداء، إلا أسابيع قليلة في الربيع يغطيها زغب أخضر، لذلك من لديه صورة عن فلسطين كجنة خضراء، تواجهه صدمة. ولكن رغم ذلك قد تستعر جمالاً غريباً هناك، ربما لسبب نفسي، وربما أيضاً هناك علاقة بتفاعل القمر والشمس مع الأرض. ألم تُسَمَّ أريحا، مدينة القمر؟

في تلك التلال الجرداء كانت مدينة أريحا القديمة، أقدم مدن الأرض البشرية، وهي منطقة بالغة الأهمية في التاريخ الإنساني، ثم المسيحي، فمثلا هنا تقع قصة "السامري الصالح"، وهذه القصة بحسب الإنجيل حيث مسيحي صالح، وجد شخصاً من قومٍ من أعدائه، اعتدى عليه لصوص وعرّوه، وأوشك على الهلاك، ومرّ به أكثر من شخصٍ تركوه، ولكن هذا السامري (واليهود يكرهون السامريين تاريخياً) أنقذه وأعانه، وانتصر إخلاصه للحب في روحه. وصارت القصة عن إكرام الغريب، وصارت من تراث العمل الطبي الخيري.

تمتلئ التلال هناك بما يستحق الاكتشاف. وقرب موقع "السامري الصالح" بني في الماضي، خان (فندق) سمي الخان الأحمر، يعتقد أنّه كان من الحجر الوردي، الذي يعرف بالحجر الأحمر، وتشتهر به منطقة القدس، وقد اختار المخرج الفلسطيني الشاب أحمد الضامن اسم "الحجر الأحمر" للحديث عن بيوت أهالي القدس الغربية، الذين شُردوا العام 1948، ويسكنها اليوم مستوطنون ويمنعون أهلها منها.

لو لم يكن هناك احتلال، ربما، لكان في المكان الآن فندق ومنتجع خمس نجوم، من الحجر الأحمر، ليخدم من يريد استكشاف أقدم مدينة بشرية، ويريد رؤية الآثار المسيحية، أو الذهاب للبحر الميت القريب.

عندما طُرد البدو من أراضيهم ومضاربهم في جنوب فلسطين العام 1948، جاء جزء منهم لمنطقة الخان الأحمر، العام 1953. وبينما منعوا من البناء بعد العام 1967، بنيت هناك مستوطنات عدة، منها معاليه أدوميم. ولصمود "عرب الجهالين" هناك، قصة طويلة. فمثلا بينما كان هناك قبل 10 أعوام في معاليه أدوميم 34 حضانة أطفال، يُمنَع "الجهالين" من بناء مدرسة، وعلى سبيل المثال، بنيت مدرستهم بطريقة مبتكرة من إطارات السيارات والطين، بمساعدة جمعية إيطالية، العام 2009 (ربما من دون احتلال ستكون المدرسة من الحجر الأحمر). وأشعلت هذه المدرسة غضب المستوطنين، في المنطقة. وتم تحريض الحكومة، وصدر قرار بهدم المدرسة، وكل القرية. وبالطبع وجودهم يحبط خطط بناء مستوطنة كبرى، تصل القدس بالبحر الميت وتمنع تواصل شمال الضفة الغربية بجنوبها، ما يقوض فكرة دولة فلسطينية.

هذه المنطقة الثرية بالتراث الإنساني، منذ الأديان البدائية، ثم المسيحية والإسلام، كانت ستكون كنزاً سياحياً واقتصادياً وحضارياً وروحياً، لولا المشروع الصهيوني، وهي تتحول الآن لرمز للنضال.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


25 نيسان 2019   نتنياهو: ملك بدون مملكة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


24 نيسان 2019   الرفض ليس دوما موقفا وطنيا أو بطوليا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


24 نيسان 2019   ترامب.. وسياسة "يا جبل ما يهزّك ريح"..! - بقلم: صبحي غندور

24 نيسان 2019   دعونا نعود إلى المنطق حتى لا تصبح نقاشاتنا عقيمة..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

24 نيسان 2019   من القصص التي لا أستطيع نسيانها..! - بقلم: حكم عبد الهادي


23 نيسان 2019   البوابة الإنسانية لمأساة قطاع غزة الهدف والغاية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 نيسان 2019   ماذا يعني سحب الاعتراف بإسرائيل؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

23 نيسان 2019   هل من الممكن إحباط "صفقة ترامب"؟ - بقلم: هاني المصري

23 نيسان 2019   حكومة اشتية والمجلس المركزي وشبكة الأمان العربية - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 نيسان 2019   صفقة القرن: هل تسقط عربيا أم فلسطينيا..؟ - بقلم: د. باسم عثمان








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية