18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab



11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 تموز 2018

سيناريو للمصالحة الفلسطينية..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

هناك ثلاثة مواقف أساسية بشأن المصالحة الفلسطينية الداخلية، هي مواقف حركتي "فتح" و"حماس"، فضلا عن مصر. وتبدو حاليا مواقف مصر أقرب إلى "حماس" ولكن هذا لا يعني أنّ المواقف غير قابلة للحوار والنقاش، وأن اقتراب مواقف الحركتين ومصر من بعضها مستبعد. ولعل أهم ما في الحوارات الجارية حاليا أنها أنهت مرحلة جمود وقطيعة في الاتصالات بين الأطراف.

تبلور موقف حركة "فتح" في الأشهر الأخيرة، على أساس رفض التدرج، ورفض الشروط والمطالب المسبقة، بحيث تطالب "فتح" أو الرئاسة الفلسطينية، بتسلم مهام غير مشروط للقطاع ليكون الوضع فيه من حيث صلاحيات الحكومة تماما كالصلاحيات في المنطقة (أ) في الضفة الغربية، أي السيطرة الاقتصادية والأمنية دون شريك أو منازع فلسطيني من أي طرف كان، يضاف لذلك السيطرة على المعابر. وبالتالي تقول "فتح" إذا تسلمنا كل شيء في غزة سنقوم بكل المهام، بما فيها الكهرباء، والرواتب، وسواها، لأنها تصبح مهمة الحكومة عندها، وترفض وضع مراحل لتسلم الصلاحيات، أو تأجيل ملفات. وتريد أن يكون الاتفاق على حكومة جديدة تتولى الانتخابات أو مناقشة مستقبل منظمة التحرير الفلسطينية، والمجلس الوطني الفلسطيني، بعد أن تتسلم الحكومة الحالية، أو حكومة أخرى يشكلها الرئيس محمود عباس، مجمل الملفات في غزة.

موقف "حماس" يريد التدرج في عملية المشاركة في المسؤوليات في غزة، وكان يتضمن الموقف أن تكون المشاركة تبادلية، في غزة وخارجها، أي في الضفة الغربية وفي منظمة التحرير الفلسطينية أيضاً، وكذلك تدرج وتبادلية في تسليم الصلاحيات والموارد في غزة مقابل قيام حكومة رامي الحمدالله الحالية بمسؤولياتها، في دفع رواتب موظفي حركة "حماس"، والمهام الأخرى. وطبعا التدرج قد يعني أنها لن تتخلى عن دورها في بعض الملفات.

أما موقف مصر، فهو يركز على الوضع في غزة، (وليس كل ملفات الخلاف الفلسطيني) ويريد الحل هناك، ولا يمانع بل يسعى لحل على مراحل، فيها قدر من التبادلية، بحيث ينفذ كل طرف خطوة مقابل أخرى، كاستلام الوزراء وزاراتهم بالتوازي مع العودة لدفع رواتب الموظفين في السلطة في غزة، وزيادة القدرة على التزويد بالكهرباء، وهو موقف أقرب لما تريده "حماس".

يبدو الحل الوسط الممكن في قطاع غزة، هو استلام الحكومة الفلسطينية الحالية، أو حكومة أخرى لا تخضع لمفاوضات أو توافقات، لمجمل الملفات في غزة، مع ضمانات مصرية بخصوص بعض الملفات، مثل الكهرباء، والرواتب، وانتخابات السلطة الفلسطينية مستقبلا، مع ترك ملفات مثل منظمة التحرير الفلسطينية، والشراكة في النظام السياسي للمستقبل، وعدم ربطها بالمصالحة في غزة.

هناك ملفات ستصر حركة "فتح" عليها تماما، وهي السيطرة على المعابر، واختفاء أي دور لكتائب عزالدين القسام، في الأمن الداخلي للقطاع، وإخضاع الأمن هناك لوزارة الداخلية، والجباية المالية التامة للرسوم والضرائب، وربما تصر على صلاحيات تامة للوزراء كما هو الوضع في رام الله، وقطع الطريق على قيام وكلاء الوزراء الذين عينتهم "حماس" في غزة بدور يوازي أو يتعارض مع دور الوزراء. والملفات التي قد يتم التوافق على تأجيلها تتضمن موضوع "سلاح المقاومة"، ويمكن تقديم ضمانات بخصوص العمل على تطوير منظمة التحرير الفلسطينية، بالصيغة المتفق عليها بين الفصائل بما فيها "فتح" و"حماس"، وتحديداً فيما يتعلق بالمجلس الوطني الفلسطيني، مع رفض طرح أي شيء يتعلق بالبرنامج السياسي أو اتفاقية أوسلو، مسبقاً أو خارج إطار المجلس الوطني الجديد، ومع ترك هذا الملف لما بعد المصالحة.

يمكن أن يكون تأجيل موضوع سلاح المقاومة هو التنازل الوحيد الذي ستقدمه "فتح"، والذي سيكون مطلوبا من مصر ضمان عدم تدخله في الحياة السياسية والإدارية الداخلية، مقابل ضمانات أيضاً بعدم مس هذا السلاح، وربما أيضا توفير موارد للعناصر الأمنية في "حماس"، وكل ذلك في مرحلة انتقالية لحين التوافق على مستقبل القطاع وعلى مجمل ترتيبات النظام السياسي الفلسطيني الجديد.

ليس سهلا تمرير هذا السيناريو خصوصا من حيث رفضه من قبل جناح قوي في الميدان في حركة "حماس"، ولأنه يتضمن ملفات صعبة، من مثل عودة أجهزة الأمن السابقة إلى قطاع غزة، ولكنه يبدو السيناريو الأقرب الآن.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين أول 2018   لماذا توصية حل "التشريعي"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين أول 2018   الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية..! - بقلم: حسن العاصي

17 تشرين أول 2018   خيارات غزة والفواعل السياسية (1-3) - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 تشرين أول 2018   لا للفيدرالية..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين أول 2018   صواريخ جر شَكلّ..! - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

17 تشرين أول 2018   في القدس.. نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية..! - بقلم: راسم عبيدات

17 تشرين أول 2018   مدى قانونية الدعوة إلى حل المجلس التشريعي؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

17 تشرين أول 2018   التورط في "صفقة القرن"..! - بقلم: د. هاني العقاد

17 تشرين أول 2018   انتصرت فلسطين بأصوات العقلاء في مجموعة الـ77..! - بقلم: د. مازن صافي

17 تشرين أول 2018   الحقيقة في العوالم الافتراضية..! - بقلم: د. أماني القرم


17 تشرين أول 2018   ..ويستمرّ الصراع على المنطقة..! - بقلم: صبحي غندور

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية