6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 تموز 2018

ألا يملّ المصريون؟


بقلم: د. أماني القرم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ربما يكون موضوع الانقسام والمصالحة هو أكثر المواضيع مللاً وخيبةً بالنسبة للفلسطينيين بسبب الإخفاقات المتتالية التي حظي بها، وانعكاساته السلبية على ثقة الفلسطيني بنفسه وصورته كمناضل وصاحب قضية حق في العالم.

وبعيداً عن ملابسات وحيثيات الموضوع  فلسطينياً، ما يثير التعجب هو الإصرار المصري على بذل الوقت والجهد وتكرار المحاولات لطي هذه الصفحة المخجلة من تاريخ الشعب الفلسطيني، رغم أن النتيجة ما تزال صفراً يزداد تربيعه وتكعيبه مع كل محاولة. ورغم أن الخلل يكمن كل مرة، ليس في الخطوط العريضة وفي سعة صدر الراعي المصري وكرمه، وإنما في تفاصيل التنفيذ المنوطة بطرفي الانقسام.

تشهد هذه الأيام، عودة للزخم مرة أخرى لملف المصالحة الداخلية عبر تحركات مكوكية من قبل القيادات المصرية المسئولة عن هذا الملف دون كلل أو ملل من تحفظات هنا وهناك. مما يدعو للتساؤل هنا: ألا يملً المصريون؟

قمت بطرح هذا السؤال على أحد المطلعين من مصر على حيثيات هذه المسألة منتظرة محاضرة طويلة في  الأمن القومي المصري وتشابكه مع الاستقرار الفلسطيني، إلا أن الرد جاء بسرعة البرق: هل تملً الأم من ابنها؟ وبقدر بساطة الإجابة لسؤالي الساذج، بقدر دلالتها العميقة التي تعبر عن الموقف الثابت والمتراكم المتجذر في مكنونات الشخصية المصرية الأصيلة تجاه القضية الفلسطينية برمتها..

تعرضت مصر لاتهامات، طيلة السنوات السابقة، تطال دورها المحوري في مسألة الصراع الفلسطيني / الاسرائيلي من جهة، وفي مسألة الانقسام الفلسطيني/ الفلسطيني من جهة أخرى. أما في الأولى، فقد اتهمت بالسلبية وبتراجع دورها العروبي، وفي الثانية بالانحياز لطرف على حساب الآخر.

وبالرغم من تحفظي على كلا الاتهامين، فلا يمكن غض النظر عن إشكالات وتحديات تجربة التغيير التي خاضتها مصر في سنوات 2011، 2012، 2013 وما نتج عنها من تأثيرات على الداخل المصري وعدم الاستقرار السياسي والاقتصادي والأمني وبالتالي على أبعاد دورها الخارجي. ولولا ما يسمى بثبات الدولة العميقة، لما استطاعت مصر أن تقف صلبة في مواجهة هذه المعضلات، فيما انهارت دول أخرى بغمضة عين.

مصر هي الدولة الوحيدة عربياً، في خلاف عن الباقين، التي ترتبط بالقضية الفلسطينية ارتباطاً عضوياً يتجاوز حدود السياسة ومواءماتها بحكم حتمية الزمان والمكان والتاريخ، فضلاً عن أنها تحظى باحترام وتقدير كبيرين من جميع أطراف الصراع. واليقين أن الدور المصري ليس محكوماً بتغييرات مرحلية داخلية بقدر ما هو مفروض بحكم تاريخه وثقله وامتدادات نفوذه.

من جانبهم، يعي الفلسطينيون في شطري الوطن أنه لن تتمكن اية قيادة فلسطينية بحكم الواقعية السياسية أن تحرز تقدما ولو قيد أنملة، على صعيد الصراع مع إسرائيل، دون التخلص أولاً من تبعات هذا الملف الذي أتاح لأمريكا وإسرائيل الفرصة الذهبية لإملاء شروطهم. والأمر يتجاوز الإعلان عن الرغبة في إنهاء الانقسام، كما يتطلب تنازل احتكار كل طرف للحقيقة. إنها فرصة تاريخية لكل من يريد أن يكتبه التاريخ كزعامة وطنية آثرت فلسطين ومصلحتها الوطنية على الكراسي والسلطان،حيث لا توجد أخطاء يستحيل تصحيحها.

تحية لمصر وقياداتها ورجالاتها ووفودها وكل من يعمل بجهد صادق فيها لسد الهوة بين المنقسمين. وأرجو أن نتعلم من مصر وصبرها وحصافتها كيف تكون القيادة وكيف تتولد القدرة على الاستيعاب وتجاوز الصغائر من أجل هدف أسمى.

* الكاتبة اكاديمية تقيم في قطاع غزة. - amaney1@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2018   ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! - بقلم: صبحي غندور

12 كانون أول 2018   أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2018   الصراع الطبقي في فرنسا..! - بقلم: ناجح شاهين

11 كانون أول 2018   حل المجلس التشريعي قفزة إلى الجحيم - بقلم: هاني المصري


10 كانون أول 2018   حروب نتنياهو الانتخابية..! - بقلم: محمد السهلي

10 كانون أول 2018   أزمة العقل الصهيوني.. حرب في كل الاتجاهات..! - بقلم: محمد أبو شريفة


10 كانون أول 2018   قراءة في عملية "عوفرا"..! - بقلم: خالد معالي

10 كانون أول 2018   فشل أمريكا بادانة حركة "حماس" - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   السترات الصفراء تصنع التاريخ..! - بقلم: عمر حلمي الغول

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية