13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 اّب 2018

العالقون في مصر، والتهدئة..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أم سارة المقيمة في دولة الإمارات أخبرتني: أن إبنتها سارة البالغة من العمر 6 سنوات ونصف، ظلت خلال الـ 4 أيام سفرهما من القاهرة الى غزة تبكى، وتطلب العودة الى الإمارات، وحين وصلت الى غزة نسيت كل التعب. وقالت: الكارثة حين جاء موعد عودتنا للإمارات ووصلنا معبر رفح دخلت سارة فى حالة هستيريا، وتصرخ وتقول: رجعيني من طريق تانية، لم تهدأ. حتى كذبت عليها بأننا سنعود عن طريق رفح، وليس مصر.

أم سارة حضرت إلى غزة بعد سبع سنوات من مغادرتها لزيارة والدها المريض بالسرطان، وهو في أيامه الأخيرة، بعد أن إستشرس به المرض. وقالت: لو ما شفت والدي كنت سأندم عمري كله، وسارة ما شافت جدها من يوم ولادتها.

تضيف أم سارة، الرجوع للقاهرة أسهل. ومع ذلك نمنا ليلة فى صالة المعبر المصرية، وفي صباح اليوم التالي، انتظرنا 7 ساعات على بوابة المعبر المصري، قبل ان يسمحوا لنا بالمغادرة للقاهرة، وكان وقت إدخال شاحنات الحيوانات والابقار للمعبر، ولك أن تتخيل الانتظار مع رائحة الأبقار ومخلفاتها.

السؤال للدولة المصرية: ما هو شعوركم والذكريات المؤلمة التي سيحملها أطفال غزة العالقون في طريق عودتهم من القاهرة إلى غزة؟ وانتظارهم أيام على المعدية لعبور قناة السويس. والنوم في الطريق وتحت الأشجار، وعلى مقربة من حواجز الجيش المصري. بالتأكيد سيحملون معهم ذكريات حزينة وسيئة وستظل لسنوات طويلة محفورة في الذاكرة، وشعور بالظلم والمعاناة والوجع والألم وإهانة الكرامة. عن دولة يتغنى أهلهم بتاريخهم المشترك وبطولات الجيش المصري وسقوط الشهداء في الدفاع عن فلسطين، وحرب مصر ضد إسرائيل وعبور قناة السويس وتحرير سيناء. واحتضانها لغزة، وارتبطوا بها ويحبوها، ولهم معها تاريخ طويل وعروبة ودم ومصير مشترك.

لي اصدقاء استغرق سفرهم، في طريق عودتهم من القاهرة إلى غزة ستة أيام بالتمام والكمال، تحركوا من القاهرة مساء السبت، انتظروا على المعدية ثلاثة أيام للوصول إلى العريش. ويومين من العريش حتى معبر رفح. ووصلوا غزة فجر اليوم الخميس، وغيرهم لا يزالوا ينتظرون. وفي اتصال مع صديق مساء أمس الاربعاء، وبات الليلة على المعدية، وربما يحالفه الحظ ويصل غزة فجر الجمعة. وأخبرني أن من بين المسافرين العائدين الى ارض الوطن، مرضى سرطان، وجرحى في مسيرات العودة، وكبار في السن ينتظرون على الطريق، صار لهم أيام، وناس خلصت فلوسها وحالهم مبكي وموجع.

في حملة إعلامية إسرائيلية، ضخت غالبية وسائل الإعلام الإسرائيلية أخبار متلاحقة، حول التوصل لإتفاق وقف اطلاق النار بين إسرائيل وفصائل المقاومة في قطاع غزة. واكدت أنه دخل حيز التنفيذ أمس الأربعاء. وذكرت تلك الوسائل أن مصر والأمم المتحدة، توصلتا مع إسرائيل وحماس لاتفاق تهدئة.

‬في حين كان الفلسطينيون ينشروا أخبار عن استمرار الحوارات بين الفصائل حول التهدئة، والخلافات حول من يتراس الوفد، وظل الناس في إنتظار أي بيان من الفصائل المقاومة، توضح فيه حقيقة ما يدور عن اتفاق التهدئة المزعوم، بدل ترك الناس للشائعات، ونقل الاخبار عن الإعلام الاسرائيلي الموجه، واللعب في مشاعر الناس وعقولهم.

هذا حالنا وخلافاتنا وانقسامنا، ووجع ذوي القربى. الحصار مستمر والتهدئة لم يتم التوصل اليها، وعلى الرغم من إعادة إسرائيل فتح معبر كرم أبو سالم، الحصار والقيود التي تفرضها على غزة ما زالت قائمة. وإسرائيل سمحت بإدخال كميات محدودة من المواد الغذائية والطبية والوقود، ولا تزال تحظر خروج أي سلع. وهذا لا يلبي الحد الأدنى من المطالب الفلسطينية، وثمن ضحايا الحصار.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 كانون أول 2018   ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟! - بقلم: صبحي غندور

12 كانون أول 2018   أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

12 كانون أول 2018   الصراع الطبقي في فرنسا..! - بقلم: ناجح شاهين

11 كانون أول 2018   حل المجلس التشريعي قفزة إلى الجحيم - بقلم: هاني المصري







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية