15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 اّب 2018

قائد الجبهة الشعبية وحل الدولة الواحدة..!


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قبل كل شيء نرغب في أن نسجل أن أحمد سعدات في رأينا المتواضع مناضل شجاع صلب، عنيد ومقدام، لا يهاب ولا يخاف، ولا يخضع للتهديد أو الابتزاز، كما أنه ليس قابلاً للإغراء أو المساومة.

ما الذي حصل إذن ودفع قائد الشعبية في هذا الوقت إلى تبني فكرة الدولة الواحدة رداً، على حد قوله، على فكرة يهودية الدولة العبرية؟ نرغب في مناقشة هذا الموضوع الذي يتقاطع دون شك مع الهم الفلسطيني الراهن في أكثر من مفترق هام.

نبدأ بترجيح "متسرع" فحواه أن أمين عام الجبهة الشعبية قد "اضطر" إلى "الاقتناع" بأن الهجوم الصهيوني الأخير الذي يشرع القومية اليهودية يستدعي هذا الرد الفلسطيني. غني عن البيان أن فكرة الدولة الواحدة ليست جديدة أبداً، وأن هناك من يدعو لها منذ زمن ليس بالقليل.

لكن هذه الفكرة بغض النظر عمن اقترحها أصلاً او من يروج لها حالياً، أبعد منالاً بكثير من فكرة الدولتين التي تعاني الموت السريري منذ بعض الوقت. هناك في إسرائيل من يقبل بشكل من أشكال حل الدولتين، لكن إسرائيل موحدة تماماً في رفضها لحل الدولة الواحدة. حل الدولة الواحدة مع عودة اللاجئين ..الخ يعني انتحار إسرائيل كما أوضح شمعون بيرس وغيره من رموز المشروع الصهيوني منذ أمد بعيد. وليس خافياً أنه لا يوجد عاقل واحد بين ظهرانيهم يمكن أن يوافق على هذا الحل المدمر للمشروع الصهيوني من ناحية جوهرية. ببساطة ستذوب إسرائيل في غضون عقود قليلة.

هل يجهل "أبوغسان" هذه الواقعة البدهية؟

نستبعد ذلك على نحو تام. ونظن أن صعوبات كأداء قد دفعته إلى هذه القفزة الخطيرة سياسياً على الجبهة وجماهيرها على حد سواء.

أولاً: تعاني الجبهة من الشلل السياسي، وعدم القدرة على مواجهة سيل الأحداث الجارف بما في ذلك استفراد السلطة بمنظمة التحرير التي كانت تختبئ وراءها الشعبية والديمقراطية وغيرهما بوصفها "الممثل الشرعي..الخ". كما أن حماس اتجهت في الآونة الأخيرة في اتجاه مربك تماماً للشارع الفلسطيني، ألا وهو اتجاه التهدئة أوالهدنة وما يترتب عليها من تكريس غزة بقعة أخرى "مسالمة" وترضى من الغنيمة بالسلامة و "الرفاه" المتحقق عن طريق فتح المعابر. تدرك الشعبية بالطبع أن ذلك يعني فقدان البقية الباقية من أوراق النضال الفلسطيني الذاتي وتسليم خيوط "اللعبة" كلياً للخارج الإقليمي أو الدولي.

ثانياً: تفتقر الشعبية للأسف الشديد إلى الجهاز النظري القادر على التقاط خيوط النور وسط الظلام الدامس. ولسنا نذيع سراً عندما نقول إن الجبهة حالياً خالية تماماً من أية كوادر منظرة من شاكلة الشهيد مهدي عامل أو الشهيد غسان كنفاني أو مفكرين بقامة المناضل عادل سمارة. ولعل من الأمور ذات الدلالة الحاسمة في هذا السياق أن الشعبية تتوفر على مراكز (أهلية، غير حكومية، منظمات أنجزة)لا تقوم بأية أعمل بحثية جدية في السياسة أو غيرها. أما القليل جداً من الأوراق التي تنتجها أحياناً فتكون خاضعة للتمويل وشروطه، وربما لم تكن لتكتب أصلاً لو لم يتوافر لها التمويل القادر على نحو مطلق على إنتاج أي شيء بغض النظر عن حاجة الوطن أو المجتمع لذلك. من هنا يبدو لنا أن الأمين العام بشخصه أو نتيجة التداول مع "رفاقه ورفيقاته" قد قدر أن هذه هي الخطوة الصحيحة في هذه اللحظة.

ثالثاً: دخلت الجبهة منذ أوسلو في حالة من الضياع الفكري والسياسي الذي ساهم في مفاقمته خروج القائد البارز أحمد قطامش الذي سبق "رفاقه" إلى اقتراح مشروع الدولة الواحدة. ولا شك أن اللحظة التي فكر فيها قطامش في ذلك هي أنسب بما لا يقاس من اللحظة الراهنة.

رابعاً: عانت الشعبية من خسارة العديد من الكوادر الذين تم "تجنيدهم" في صفوف المنظمات الأهلية. ثم ازداد الأمر سوء بتحول جزء من الكوادر الذين لم يخرجوا من الحزب إلى العمل في "الأنجزة" على حد تعبير سمارة. وذلك بالطبع أسس لترويج الأفكار الليبرالية التي ينشرها البنك الدولي واليو اس ايد والاتحاد الأوروبي والمعهد الديمقراطي الأمريكي. وبسبب افتقار الجبهة إلى المعرفة الفعلية بالتراث الفكري الماركسي، فقد توهمت نتيجة بعض التشابهات اللفظية، أن اللغة الليبرالية التي تتغنى بالفئات المهمشة والديمقراطية وحقوق الإنسان ..الخ هي لغة ماركسية. من الصعب بطبيعة الحال أن نلوم سعدات الذي لم يتح له في أي وقت ترف القراءة المعمقة لإرث اليسار الضخم. لكن الإنصاف يقتضينا القول إن المشكل أقدم من "أبوغسان" بكثير. وقد كان الالتصاق بمنظمة التحرير طوال العقود الماضية تعبيراً عن عجز فكري عن إدراك بدهيات نظرية أرسى دعائمها منذ زمن بعيد مهدي عامل وسمير أمين ومدرسة النظام العالمي فحواها أن البرجوازية في الأطراف تولد مرتبطة بالاستعمار، وأنه ليس بإمكانها قيادة الثورة أبداً. كانت الجبهة تتحدث محقة عن رغبة البرجوازية الفلسطينية في الحصول على أية بقعة لتقيم عليها سوقها وتجارتها، ولكنها لم تتمثل ذلك الخطاب "الشكلي" على نحو جوهري باتجاه القطع مع الفكر والسياسة البرجوازية على السواء.

نقرأ فيما يلي بعض ما جاء في "رسالة" أمين عام الجبهة..
نسجل أولاً ملاحظة عادل سمارة الوجيهة أن السجين ليس في وضع يسمح له بأخذ القرارات السياسية الصحيحة، ويعود ذلك أساساً إلى أنه معزول عن الواقع الفعلي. لكن هناك اعتبارات أخرى لا نرغب في إثارتها، لذلك نكتفي بما قاله سمارة. من ناحية ثانية نود أن نلاحظ أن لغة "الرسالة" مشوشة من حيث بناء الجملة العربية، كما أنها مشوشة فكرياً وتحشد الوقائع لترصفها رصفاً دون مغزى واضح يبين ارتباطها السببي بالقرار الخطير الذي تحمله في نهاية المطاف.

ينخرط الأمين العام في سرد وقائع إبادة سكان أمريكا الأصليين وغيرها من "ذكريات" الاستيطان الأبيض وصولاً إلى تقريظ "نجاح" تفكيك العنصرية في جنوب أفريقيا. والواقع أن هذه التجربة هي دليل واضح يناقض ما يريد قوله سعدات، لأن ما حصل فعلياً هو تشريع استغلال السود واضطهادهم مع شاخصة سياسية سوداء. يذكرنا ذلك بتعميق قهر السود في الولايات المتحدة في ظل رئاسة الرئيس الأسود الوحيد باراك أوباما. وقد ذهب المفكر الأمريكي الأسود أدولف ريد إلى حد وصف نلسون مانديلا برئيس بلدية جوهانسبرغ. أما في المستوى الشخصي فقد أصبت بصدمة كبيرة بسبب قيام مانديلا بالدعاية السخيفة لشركة فايزر وحبتها الزرقاء "الفياغرا".

يتفاءل أحمد سعدات على الرغم من تجربة أمريكا المريرة مع السكان الأصليين. يقول: "وإذا نجحت التجربة الأمريكية المتقاطعة مع التجربة الاسرائيلية في منطلقاتها الأيديولوجية في إبادة السكان الأصليين فإن مقومات تكرار هذه التجربة في فلسطين لا يزكيها المعطيات الواقعية والتاريخية، فشعبنا تجاوز مرحلة البناء العشائري والقبلية كأجنة لأشكال التنظيم السياسي للمجتمع، وهو ليس معزولاً أو مقطوع الجذور بوصفه جزءاً من الأمة العربية التي تمتد جذورها إلى الماضي السحيق، وأصبحت معطاً موضوعياً تاريخياً لا يمكن القفز عنه أو تجاوزه، الأمر الذي يعني بالضرورة أن ممكنات الانتصار في الاشتباك التاريخي المفتوح مع دولة الاحتلال هي المآل الذي سيفضي إليه الصراع الاسرائيلي- العربي الفلسطيني، فهو منسجم مع منطلق التاريخ والاتجاه الصاعد لحركته الموضوعية."

أولاً نضرب صفحاً عن "معطاً" التي أخذنا بعض الوقت لندرك أنها "معطى". ثم نضرب صفحاً عن المصادرة المفرطة في تفاؤلها بأن شعبنا قد تجاوز البناء العشائري مع العلم أن القرية الفلسطينية مقسمة بين  الفصائل على أساس عشائري ...الخ ثم نضرب صفحاً عن "أسطورة" العمق الذي تشكله الأمة العربية التي يلجأ إليها القائد دون مسوغات واقعية من أي نوع. لكننا في هذا السياق نتساءل حقاً عن سبب الثقة المفرطة في المستقبل بالاستناد إلى "التاريخ والاتجاه الصاعد لحركته الموضوعية." هل هذا الكلام حول التاريخ جاء من ماركسية ما؟ أم من نظرية أخرى طورتها الشعبية أو المناضل أبوغسان بالذات؟ من الواضح أن هذا مجرد لغو لا يفيد في شيء، مثله مثل استدعاء الأمة العربية بوصفها حالياً مقولة "شبه تاريخية" لتحل مشكلة تاريخية معقدة وراهنة، نشكل فيها الطرف الذي لا يمتلك أي عنصر من عناصر القوة. لو أن سعدات قد استدعى سوريا أو حزب الله أو السعودية أو قطر ..الخ، وبين لنا أنها ستسند فلسطين لهذا السبب أو ذاك، لكان على الأقل أقرب إلى التفكير السياسي الواقعي، لكنه يكتفي بالإنشاء العام.

يدعو سعدات إلى نبذ أوهام حل الدولتين، لكن هذه الدعوة موجهة بالطبع إلى قيادة السلطة التي لم تعد تكترث لرأي الجبهة الشعبية أوالديمقراطية أو أي فصيل آخر. فهي إذن دعوة في فراغ سياسي كامل.

ثم تأتي فقرة تذكر بما قلناه أعلاه عن "استدخال" لغة الأنجزة في تفكير الشعبية. "ينبغي مقابلة شعار دولة اليهود القومية بشعار الدولة الفلسطينية الديمقراطية العلمانية بمضمونها المؤهل لحل تناقضات عملية الصراع في فلسطين وفق منطق ديمقراطي عصري تقدمي وإنساني، ويجسد مقولة الحل العادل والشامل والدائم ويهدف إلى تحرير اليهود والعرب الفلسطينيين في آن واحد."

يقوم محمود فنون بنقد الفقرة أعلاه بحق مبيناً أن إسرائيل لا ينقصها الحداثة ولا المعاصرة. كما ينتقد حديث سعدات عن "تحرير" اليهود. ما لم يتنبه له فنون فيما نظن هو أن هذا مجرد صياغة لخطاب الأنجزة الإنسانوي الديمقراطي والليبرالي. ويغيب عن الحديث تماماً أية أبعاد "يسارية" تشخص الطابع الاستغلالي للمشروع المرتبط بالرأسمالية في مركز العالم، ولذلك يتمكن طرح سعدات من الادعاء بأن الدولة الديمقراطية هي الرد المؤهل لحل التناقضات ..الخ، والواقع أن التناقض لا يحل إلا بإلحاق الهزيمة التامة العسكرية والسياسة بالمشروع الصهيوني أو بتطهير من تبقى من سكان فلسطين نهائياً.

يخبرنا أبوغسان القليل عن "الرافعة" التي ستقود الى الدولة الديمقراطية. "إن رافعة تحقيق أهدافنا الوطنية هي المقاومة المستندة إلى رؤية سياسية صائبة مستمدة من قراءتنا لطبيعة العدو وتناقضاته العملية كهدف للقوى الثورية الفلسطينية، ولامتدادها القومي العربي وبعدها الأممي. فهذا الهدف لا زال يشكل المساحة المشتركة لبناء برنامج الحد الأدنى الفلسطيني الموحد." إنها تناقضات العدو العملية إذن. مثل ماذا يا ترى؟ اختراقه المذهل للمشرق العربي النفطي وتحالفه مع مصر وتنسيقه مع السلطة وتهدئته مع غزة ..الخ؟ ما الذي يتحدث عنه أبوغسان بعيداً عن الخطابة؟

يكرر أبوغسان للأسف على نحو "مذهل" الدعوة إلى العمل في سياق جبهة وطنية في نطاق "م.ت.ف" ..الخ الله أكبر، يحيي العظام وهي رميم. لكنكم خارج م.ت.ف تقريباً، اقصد الشعبية والديمقراطية. ثم هل يعقل أن سعدات ما زال غير قادر على إدراك أن منظمة التحرير كانت دائماً أداة سياسية في يد "فتح" وقائد "فتح"، وأنها الآن أداة طيعة في يد السلطة وقيادتها؟ غريب تماماً هذه العزلة عن الواقع القائم.

ثم يأتي هجوم "كلاسيكي" ضد أرسطو لم نستطع بصدق أن نتبين مغزاه أو محتواه عندما يخبرنا أبوغسان أنه لا بد من "التحرر من منطق أرسطو الشكلي في محاكمة علاقة المرحلي بالاستراتيجي، فالمنطق الجدلي ومنهجه السياسي العلمي يرفض التجزئة لهذه المعادلة التي تمتلك ترابطها الداخلي المنطقي والموضوعي. وعليه، فإن المطلوب في الوضع الراهن إعادة الاعتبار للشعار المرحلي ومنطقه الكفاحي الصحيح كما تم طرحه في حينه كشعار ومهام لا تشكّل سقفاً للمطالب الفلسطينية بل جزءاً من الهدف الوطني التاريخي الاستراتيجي لمرحلة التحرر الوطني والديمقراطي لشعبنا لا ينبغي التحلل منه وإعادة إنتاج الوهم بممكنات تحقيق هذا الهدف عبر المفاوضات أو البحث عن تسوية مع دولة الاحتلال المحصن بمناعة داخلية تاريخية ترفض الاعتراف بالآخر مستمدة من طبيعتها العنصرية الكولنيالية، فشعبنا في منظور هذا الكيان ليس أكثر من حطابين أو عبيد في خدمة الشعب المختار."

لا يخبرنا سعدات شيئاً عن الخطأ الذي يرتكبه أرسطو على وجه الدقة.

وهو لا يخبرنا ما هو المنهج السياسي العلمي الخاص بالمنطق الجدلي.

ثم ينعى على الاحتلال أنه عنصري لا يعترف بالآخر. لكن الاحتلال لا يستطيع إلا أن يكون عنصرياً، وإلا فإنه سوف يزول بما هو المشروع الصهيوني. أما كون الاحتلال يعدنا عبيداً أو حطابين في خدمة الشعب المختار، فإن الأمين العام مخطئ في تقديرنا تماما: سوف تقوم الصهيونية بطردنا من فلسطين وتطهيرها كلية إن استطاعت إلى ذلك سبيلاً، وهي لا تريدنا عبيدا ولا حطابين. هذه ليست أمريكا ولا يوجد الكثير من الأراضي لكي تحتاج إسرائيل إلى جلب العبيد من أفريقيا لكي يقوموا بزراعتها.

ينطلق لسان الأمين العام ويصبح واضحاً ومحدداً عندما يدخل ساحة النضال الدولي والسلمي. هنا يخبرنا بوضوح عن ضروة مطالبة المجتمع الدولي بتطبيق قرارات الأمم المتحدة وتنشيط حركة مقاطعة إسرائيل ومطالبة الجمعية العامة بالعودة إلى اعتبار الصهيونية شكلاً من العنصرية ..الخ.

فقط هنا يصبح تجاه الخطاب واضحاً وقوياً والأدوات مطروحة على نحو لا لبس فيه.

للأسف الرد الذي تقدمه الجبهة الشعبية وأمينها العام في هذه المرحلة المرعبة لا يقدم في شيء، لكنه قد يؤخر وعي الجبهة ودورها ودور جماهيرها وقد يسرع في تآكل أدوات النضال الفلسطيني التي يعلو معظمها أو جميعها الصدأ، والتي تحتاج ليس الى الشحذ والتنظيف فحسب، وإنما قد تكون في حاجة الى الاستبدال التام.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية