21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab





7 March 2019   The US consulate in Jerusalem - By: Daoud Kuttab


28 February 2019   What does the EU still need to do for Palestine? - By: Daoud Kuttab

28 February 2019   Britain’s witchfinders are ready to burn Jeremy Corbyn - By: Jonathan Cook

25 February 2019   War on Al-Aqsa: What Price Netanyahu’s Victory - By: Ramzy Baroud

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 أيلول 2018

الشعب الفلسطيني سيتصدى لاي مشروع ينال من حق العودة


بقلم: عباس الجمعة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مهما يكون مشروع "صفقة القرن"، نرى الصمت العربي والدولي حول قرارات الادارة الامريكية اتجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني، وخاصة القرار الاخير الذي اتخذته ادارة ترامب بوقف تمويل وكالة "الاونروا" الشاهد العيان على نكبة الشعب الفلسطيني، وهنا السؤال هل بدأت ادارة ترامب بتنفيذ "صفقة القرن" في ظل الظروف الدقيقة التي تعيشها المنطقة العربية.

ان ما اقدمت عليه ادارة ترامب منذ اللحظة الاولى لتسلمها الادارة بقرار نقل السفارة الأميركية الى القدس ومن ثم الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وصولا الى القرار بوقف تمويل وكالة "الاونروا" يؤكد على خطورة المرحلة، الا ان صمود الشعب الفلسطيني وقيادته والتمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية وبوكالة "الاونروا"، هذا الصمود سيؤدي حتما الى افشال الصفقة والمشاريع والمخططات الامريكية والصهيونية.

ومن هنا نرى ان الرفض الاممي للمشروع الأميركي الذي يحاول خنق الوكالة الدولية وتجفيف مصادر تمويلها وصولا الى وقف نشاطاتها باعتبارها احد ابرز الشهود على القضية الفلسطينية، ولكونها تتعلق باهم عناصر القضية وهو اللجوء، تستدعي من المجتمع الدولي وقفة جريئة وصلبة بمواجهة العنجهية الامريكية، التي تستهدف القضية الفلسطينية من خلال ما يسمى "صفقة القرن"، والتي ستؤجج العنف في المنطقة والعالم من جديد.

ان ما تقوم به ادارة ترامب هو حرب شاملة ضد اللاجئين الفلسطينيين، وضد حقهم في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948، وخطوة خطيرة على طريق إفلاس "الأونروا" وتعطيل خدماتها، لهذا نقول ان وكالة "الأونروا"، عصية على الشطبِ أو الإنهاء، مهما جَفت مصادر تمويلها تحت ضغط الابتزاز الأميركي، فهي تستمر في أداء برامجها في مجتمع اللاجئين الفلسطينيين مُستندة لقوة الشرعية الدولية، بقرار تأسيسها الرقم 302 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة لسنة 1949، والذي ربط استمرار عملها إلى حين تحقيق القرار الأممي 194 الصادر بتاريخ 11/12/1948، والقاضي بحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى ارضهم وديارهم والتعويض عليهم، وخاصة ان "الأونروا"، الشاهد الحي، الأممي، والتاريخي، على نكبةِ فلسطين، والحافظةِ لسجلاتِ أبناء ولاجئي فلسطين بعد النكبة.

وامام هذا التصعيد العدواني الأميركي واستخدام المساعدات الإنسانية والتنموية كسلاح للابتزاز السياسي نؤكد ان الشعب الفلسطيني سيتصدى لهذه المؤامرة التي لن ينجح، فالشعب الذي يقدم التضحيات في مسيرات العودة والمقاومة الشعبية، خاصة في قطاع غزة المحاصر والضفة والقدس، والشعب الفلسطيني اللاجئ الذي يتطلع الى العودة، هذا الشعب العظيم  سيواجه كل المشاريع التي تنال من حقوقه، وان قضية اللاجئين الفلسطينيين هي جوهر الصراع في المنطقة، وأن حلها يكمن فقط في تطبيق قرارات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها القرار 194.

ختاما: لا بد من القول ان المرحلة الراهنة تتطلب موقفا فلسطينيا حازما من خلال تعزيز الوحدة الوطنية وتمتين أسس الشراكة الوطنية والتصدي لاي محاولات تقوم بها الإدارة الأميركية بإيجاد بدائل للقيادة الفلسطينية باعتبار ذلك تدخل فظ في الشؤون الداخلية الفلسطينية، وستبقى منظمة التحرير الفلسطينية قائدة نضال الشعب الفلسطيني وممثله الشرعي والوحيد.

* عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية. - alghad_falestine@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان



21 اّذار 2019   بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا..! - بقلم: زياد شليوط

21 اّذار 2019   الاسرى وامهاتهم في عيد الام..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

21 اّذار 2019   هي الانتفاضة الثالثة..! - بقلم: معتصم حمادة

21 اّذار 2019   القدس والجولان أراضٍ عربية محتلة..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

21 اّذار 2019   علموهم فنون حوار الآخرين..! - بقلم: توفيق أبو شومر

21 اّذار 2019   القمع ما بين العلماني والشرعي..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


20 اّذار 2019   غزّة.. الأشباح وراء الباب..! - بقلم: د. المتوكل طه

20 اّذار 2019   "هايد بارك" وأرض السرايا..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


20 اّذار 2019   يوميات مواطن عادي (83): عمر .. وليس "رامبو"..! - بقلم: نبيل دويكات

20 اّذار 2019   الحراك وسيناريوهات "حماس"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 اّذار 2019   بيان "حماس" ليس ذو صلة..! - بقلم: بكر أبوبكر








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية