23 January 2019   The Betrayal Of Israel’s Historic Promise - By: Alon Ben-Meir


17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

6 أيلول 2018

آليات وإحتمالات عزل الرئيس ترامب..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتزايد الإجتهادات والنقاشات حول إمكانات عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، والأمر ليس قاصرا على التحليلات الأمريكية بل عالميا، لما لقرارات وسياسات الرئيس الأمريكي من تأثير يتجاوز كل الحدود، وخصوصا الرئيس ترامب الذي أثارت قراراته الإقتصادية والسياسية والعسكرية تخوفات كبيرة من حدوث كارثة أو أزمة عالمية.

ومن هنا تراوحت هذه التحليلات ما بين الأمنيات وما بين الواقعية في التحليل. والسؤال المباشر الذي أثير هل من إمكانية لعزل الرئيس الأمريكي؟ وهل إقتربت فترة نهاية رئاسته؟ والإجابة على هذا السؤال تستوجب الإجابة على التساؤل أولا: لماذا فاز الرئيس الأمريكي؟ وما هي عناصر قوته؟ وما هي الحصانات التي يتمتع بها؟

الإجابة تتطلب الوقوف على السياق السياسي والمجتمعي الذي يحكم من يتولى منصب الرئيس، ويتحكم في وصوله من بقائه، وثانيا السياق الدستوري والقانوني الذي يميز النظام السياسي الأمريكي. وقبل الولوج لتحليل هذه السياقات لا بد من التذكير بأهم خصائص النظام السياسي الأمريكي.

رغم أن النظام السياسي الأمريكي رئاسي، يلعب فيه الرئيس دورا محوريا، ولا نبالغ إذا قلنا أن منصب الرئاسة يشكل قطب النظام السياسي كله، ولذلك وضع المؤسسون الأوائل كل السلطة التفيذية في يده، الكل مسؤول أمامه، ومنحه من السلطات والصلاحيات التنفيذية والتشريعية وحتى القضائية. وحرصا من المؤسسين وتخوفهم من تحوله لديكتاتور أوجدوا نظام الكوابح والجوامح ما بين السلطات الثلاث، والعلاقة بينها تقوم على الفصل المطلق عضويا وليس وظيفيا. ووفقا لهذا النظام السلطة تحد من تغول السلطات الأخرى، وحيث أن الرئيس، وهذه صفة يتفرد بها النظام ينتخب مباشرة من قبل الشعب، ووفقا للكلية الإنتخابية، ونظرا لصعوبة ان يقوم الشعب مباشرة بمحاكمة الرئيس فالبديل لذلك الكونجرس بمجلسيه لأنه يمثل إرادة الشعب، وتساوي سلطاته أو قوته ونفوذه قوة ونفود الرئيس، ولذلك أحد الآليات للعزل تبدأ من الكونجرس كما سنرى.

ويبقى الرأي العام حكما عاما يحكم سلوكيات كل من الرئيس والكونجرس، لأنه في النهاية هو من سيختار في انتخابات دورية، ولهذا لا أحد يغفل قوة الرأي العام والناخب واللوبيات. هذا الإطار فيه قدر من الإجابة لماذا فاز الرئيس؟

عوامل كثيرة تجيب على هذا السؤال وهي نفسها تشكل حصانة لعدم عزله. فالرئيس الأمريكي كما نرى رئيس إستثنائي لا يشبه من سبقه، فهو حالة إستثنائية وأوجدته ظروف إستثنائية تمر بها الولايات المتحدة من شعبوية جديدة وقومية أمريكية جديدة تقوم علي الطبقات المتوسطة الفقيرة المهمشة، والتي تتطلع أن تملك الملايين، وأن يكون لها دور على حساب الطبقة التقليدية التي تنتمي للشركات الكبرى والمؤسسة التقليدية التي سئمت منها هذه الطبقة، فالرئيس الأمريكي جاء من خارج هذه المؤسسة، وما زالت هذه القاعدة الجماهيرية تشكل قوة كبيرة للرئيس، والذي أعلن تمسكه بشعاره أمريكا أولا.

يضاف  إلى ذلك الإزدهار الإقتصادي الذي حققه معدل نمو 4%، وبطالة تحت نسبة 4%. ومما يعمل لصالحه ضعف المعارضة، فهي تفتقر إلى مشروع وإستراتيجية واضحة، وواضح أن الديمقراطيين يتجهون نحو اليسار وهو شبه إشتراكي وهذا لا يتوافق مع الغالبية من الشعب الأمريكي، وخصوصا ما يعرف اليوم بالقومية البيضاء التي يمثلها الرجل الأبيض. وساعده ما عرف بمناطق حزام الصدأ التي كانت مهمشة في الإدارات السابقة. فهو جاء على خلفية إنقسام وتحولات في البنية الإجتماعية ما زالت تعمل لصالحه.. ومن النقاط الهامة أيضا التحولات التي صاحبت الثورة الةقميه التي تنظر إلى السياسة من باب الترفيه، وظهرت الدعوة للربط بين السياسة والترفيه، وترامب كرجل صفقات وعقارات وله خلفية كبيرة يجيد هذا الربط.

الحزب الجمهوري، وهو الحزب المؤيد والداعم الذي ينتمي له، يدرك هذه التحولات ويخشى أن يتخلى عن رئيسه كما حدث في سيناريو الرئيس نيكسون تجنبا لغضب القاعدة الجماهيرية، وخشية أن يفقدوا مقاعدهم في الانتخابات النصفية لمجلس النواب كله ولثلث أعضاء مجلس الشيوخ. هذه القوة التي تمثلها العنصرية العصبوية القومية في عالم تحكمه القوة مثل طبقة التيفال، حسب تعبير بعض المحللين، تشكل منطقة  عازلة وحامية، ولذلك يطلق عليه كما أطلق على الرئيس ريجان الرئيس التيفال.

هذه المحددات هي التي دفعت الرئيس ترامب أن يلوح أن عزله قد يتسسب في خسارة وكارثة سيجنيها أولا المواطن الأمريكي الفقير، وستتسبب فى أزمة مالية عالمية. لكن رغم هذه المحصنات التي تحمي الرئيس الأمريكي من العزل في المدى القريب، يبقى النظام السياسي الأمريكي نظام يحكمه الدستور ووالمؤسساتية وليس الفردانية والشخصانية التي يحاول ان يبرز من خلالها الرئيس الأمريكي، وتبقى سيفا مسلطا، وهو ما يحتاج إلى مقالة أخرى قادمة أتناول فيها الجانب الدستوري والقانوني والإحتمالات المتوقعة لعزله.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   المشهد المقدسي الحالي..! - بقلم: راسم عبيدات

23 كانون ثاني 2019   النصيحة الأوروبية..! - بقلم: معتصم حمادة

23 كانون ثاني 2019   تطوير الفلافل تكنلوجيا..! - بقلم: توفيق أبو شومر

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

23 كانون ثاني 2019   مطار رامون.. بوابة اسرائيل للسيطرة على البحر الأحمر - بقلم: د. أماني القرم

23 كانون ثاني 2019   سبب انتكاسة فلسطين..! - بقلم: حســـام الدجنــي

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية