9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir


11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

12 أيلول 2018

من غزة إلى رام الله حارتنا ضيقة..!


بقلم: مصطفى إبراهيم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في أراضي السلطة الوطنية، الضفة الغربية وقطاع غزة، تقوم المقارنة واتساع الفجوات، وأن الإنجازات التي حققتها السلطة في الضفة أحسن حالاً من قطاع غزة المحاصر، وتسيطر عليه حركة "حماس" منذ "انقلابها" على الشرعية في العام 2007.

متوسط الدخل في الضفة مرتفع، والبطالة 19% وأقل من قطاع غزة التي تصل نسبتها إلى 45% وربما أكثر، وأن مستويات الجريمة والعنف في الضفة أقل من غزة.

وحركة المعابر من الضفة الى الخارج نشطة وأعداد المسافرين يومياً على معبر الكرامة بالآلاف. في حين متوسط فتح معبر رفح خلال الأعوام الماضية يصل الى 30 يوم في السنة، ومنذ شهر ايار/مايو الماضي تحسن الوضع، وأصبح متوسط عدد المسافرين في اليوم لا يتعدى الـ 250 مسافراً.

مقارنة تعبر عن حالنا البائس، ويشبه حالنا بعد نكبة فلسطين الأولى في العام 1948، وما حل بنا من تيه وشتات وفقدان الوطن والأرض، نتيجة غياب التخطيط المسبق والخلافات الحزبية والعائلية والولاءات التي كانت سائدة.

مشكلتي مع المقارنة وصحة اتساع الفجوات والتباهي بما حقق في الضفة، وما لم يتم تحقيقه في قطاع غزة أن لا أحد من المتباهين والذين يضعون المقارنات يقول أن الإحتلال سبب رئيسي. أو كلف نفسه قراءة تقارير منظمات حقوق الإنسان عن حالة حقوق الإنسان والعنف والكراهية وعدم قبول الأخر. ومعدلات الجريمة في أراضي السلطة الوطنية، أو حال القضاء والسجال والجدل حول إصلاحه وإستقلاليته.

أو مراجعة تقارير المراكز البحثية حول الإستيطان في الضفة الغربية وتغول المستوطنين وجرائمهم، أو أعداد المعتقلين يومياً التي من قبل الإحتلال الإسرائيلي. أو الإطلاع على تفاصيل القدس والحصار والمعابر والمرضى، أو إحصائية بالمنازل المدمرة في قطاع غزة جراء دورات العدوان الاسرائيلي على القطاع.

في فلسطين، شعب يسكن في خيم وبيوت من الصفيح، ومنازل آيلة للسقوط وتنتظر عدوان قادم، وشقق بلا شبابيك، ولا يدخلها الهواء والشمس والرطوبة تقتل ساكنيها، وشعب يبحث عن بدائل للكهرباء المقطوعة طوال اليوم، ويشكر دولة الصين على براءة اختراع اللدات، والمراوح التي تعمل على بطاريات رخيصة الثمن.

شعب ينتظر حل لأزمة المياه ودفع ثمن فاتورة مياه غير صالحة للاستخدام الآدمي، ومنهك من عداد قديم أو مسبق الدفع، وديون فواتير الكهرباء، وتنافس المحتكرين من "وطنية" و"جوال"، وسداد قروض البنوك أكلت أعمار الناس. وأطفال يدفعون ثمن لعبة كرة قدم في ملاعب تجارية معشبة.

حالنا مخزي ومعيب ومهين، ونظام سياسي يعيش حال من السجال والجدل وهو سبب رئيس في معاناة الناس، وما تبقى من وطن أصبح سلعة وبقرة حلوب لأصحاب المصالح، وبقايا الوطن أصبحت ضيقة على أهلها، حتى الفصائل ضاقت على أصحابها. الإحتلال وتهويد القدس والحصار ومصادرة الأراضي والقتل والشهداء والمعاقين الجدد في مسيرات العودة، لم تعد بقايا الوطن تتسع لهم.

ببساطة نحن شعب يتم تغييبه ويفقد الثقة بالوطن والقضية وهويته، وسعداء بالصمت على خراب المشروع الوطني وتصفية القضية الوطنية، ونشترك جميعا في خراب، وضياع ما تبقى من أرض ووطن. ونحن سبب في الوضع الكارثي الذي وصلنا اليه، والتخلف وحجم التعاطي مع قضايا الناس وإذلالهم وإهانة كرامتهم.

فكرة تعزيز صمود الناس والحاضنة الشعبية، شعارات جوفاء، وما قيمة جودة الخدمات والبنى التحتية والكهرباء والمياه، وأحلامنا وطموحاتنا، وآمالنا، قزمت، والفساد عم وطم. قانون القومية إعتراف وترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقرر تفكيك "أونروا"، وفي جعبته الكثير لتصفية القضية الفلسطينية، ولا نزال نتزلمن على بعض.

* باحث وكاتب فلسطيني مقيم في غزة - Mustafamm2001@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

12 تشرين ثاني 2018   عملية خان يونس، إلى متى ستصمد الرواية الاسرائيلية؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

12 تشرين ثاني 2018   إفشال العملية.. قطاع غزة ليس مستباحًا - بقلم: هيثم أبو الغزلان

12 تشرين ثاني 2018   قراءة في عملية خانيونس..! - بقلم: خالد معالي

12 تشرين ثاني 2018   الوحدة الوطنية ضرورة موضوعية وليست حلمًا رومانسيًا - بقلم: شاكر فريد حسن

12 تشرين ثاني 2018   دروس من وعد بلفور المشؤوم..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

12 تشرين ثاني 2018   الديمقرطيون والفوز الناقص..! - بقلم: عمر حلمي الغول

12 تشرين ثاني 2018   الأصولية الشيطانية الغربية لتطويع الدول..! - بقلم: حسن العاصي


11 تشرين ثاني 2018   وجع القدس.. حقيقة أم مبالغة؟ (2) - بقلم: زياد أبو زياد


11 تشرين ثاني 2018   خطوات أخرى على طريق "المفاوضات السرية"..! - بقلم: معتصم حمادة

11 تشرين ثاني 2018   الشارع الفلسطيني.. الواقع وضرورة خلق تجارب إجماعية - بقلم: فادي أبو بكر

11 تشرين ثاني 2018   قطاع غزة.. التهدئة والمصالحة..! - بقلم: علي جرادات


11 تشرين ثاني 2018   الشاهد شب عن الطوق..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية