13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 أيلول 2018

طارق الإفريقي ومحمد التونسي وحسن الأردني


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يشهد هذا العام، الذكرى السبعين لنكبة فلسطين، وبحسب إدعاءات الكونغرس الأميركي، بقي أربعون ألف لاجئ فلسطيني ممن هُجّروا عام 1948، وبغض النظر عن دقة هذا الرقم، فإنّ من بقي بطبيعة الحال غالبيتهم كانوا صغار السن في ذلك الزمن.

لا يمانع الأميركيون وحتى الإسرائيليون، إيجاد، مورد مالي لاستيعاب أبناء وبنات هؤلاء بشرط نسيان أنهم لاجئون، وبالتالي فلسطينيون. لقد بات "التذكر" من أهم قضايا الصراع، والواقع أن من يجب أن يتذكر ليس الفلسطينيون فقط؛ فقد "أكل" الاعتداء على فلسطين، كُلّياً، حياة آلاف البشر، وأكل من حياة الملايين، من العرب وغير العرب الذين آمنوا بعدالة قضية فلسطين فتجندوا لها، أو تأثروا بسببها.

قبل أسابيع استضاف البرنامج الإذاعي الفلسطيني، في استراليا، "أنا من هناك"، السيد عبد الهادي البحيصي من مواليد 1929، من منطقة القدس، وكان من ضمن ذكرياته ما قاله عن الضابط المعروف باسم طارق الإفريقي. والواقع، أنّه على مدى سنوات أُثيرت الكثير من الأسئلة والمعلومات حول الإفريقي ومن هو.

عثرتُ في مكتبة جامعة بيرزيت، على كتاب كتبه الإفريقي نفسه عام 1951، وتبرع به للجامعة (كانت كلية مجتمع حينها) العام 1968، المؤرخ عارف العارف، والذي خطّ بيده ملاحظات على النص موقعة بتوقيعه.

في كتابه، يتحدث الإفريقي، ولكن للأسف بشكل عابر، عن عرب آخرين رافقوه للنضال في فلسطين، من ضمنهم تونسي، اسمه "محمد التونسي"، كان ضابطا سابقا في الجيش الفرنسي، ويقول إنّه قاد منطقة أسدود جنوب فلسطين، وقام بأعمال مجيدة وشلّ قوافل المعتدين بمعارك دامية. وفي منطقة القدس قاد المتطوعين، ضابط جيش أردني سابق، يُسميه الملازم حسن الأردني. ويضع تفاصيل أربعين معركة خاضها في فلسطين. والواقع أن عددا من جنود وضباط الجيش العربي الأردني استشهدوا ودفنوا غرب القدس وفُقدت آثارهم، حتى اكتشفت قبورهم مصادفة العام 2014. (علي حسن العوران من الطفيلة، الشهيد عوض خلف جلال من برما، الشهيد كايد مطلق الحجايا من تلك المرابع بين الكرك ومادبا، والشهيد محمود علي الروسان من سما الروسان، والشهيد رجب سعد من القنيطرة، الشهيد أحمد محمد الشوبكي من البلقاء، والشهيد رواس حامد السرحان والشهيد عناد سعد السرحان من المفرق).

وصل الإفريقي، يوم 4 آذار (مارس) 1948، ويسجل كيف كانت تجري المعارك في فلسطين، بمبادرة من متطوعين، اشتروا أسلحتهم بأنفسهم، ويكشف أنه بعد نفاد ذخائر الأهالي جمعوا ما يمكنهم جمعه من مال، ووصل وفد منهم في 21 نيسان (إبريل) مصر، لشراء السلاح، ومعهم الإفريقي، فيما المعارك مستمرة، وبعد أسبوعين من المكوث في القاهرة، وإنفاق جزء مما جمع على الإقامة، كان هناك رفض رسمي لتسهيل مهمة شراء الأسلحة، وشكك رسميون في القاهرة بإخلاص الفلسطينيين، مبررين بذلك رفضهم تسليحهم، ثم اتفق الوفد مع تجار سلاح مصريين، ولكن عدم تسهيل المهمة من قبل الرسميين، أفشل المهمة، وطُلِبَ من الإفريقي الانتقال لمنطقة القدس، حيث خاض 22 معركة، بعد قيادته 18 معركة في منطقة الجنوب.

بحسب الرواية التي تذكرها، نعمات، ابنته، الوحيدة، فإنّه كان ليبياً وأمّه نيجيرية، تعرف إلى ضابط تركي أثناء ذهابه للحج (غالبا قبل نهاية الحرب العالمية الأولى أو حول ذلك)، وذهب إلى تركيا حيث تلقى علوماً عسكرية، ثم ذهب إلى سورية ملتحقاً بعمل عسكري هناك، وحصل على الجنسية السورية، وأصبح معروفا على مستوى قيادات سورية ودول عربية، فدعي للمساهمة في تأسيس الجيش السعودي، وقضى هناك خمسة أعوام، قبل عودته لسورية، ثم ذهابه للقتال في فلسطين، ثم عاد إلى سورية وعاد بعدها للاستقرار في السعودية، حيث تزوجت ابنته الوحيدة، من أم سورية، من سعودي. وقد قدمت الابنة هذه المعلومات للصحافة السعودية وهي في سن الحادية والسبعين، عام 2009.

دخل النضال الفلسطيني مئات أو آلاف من غير الفلسطينيين، وربما يجدر التفكير برابطة أو مشروع لتوثيق نضال هؤلاء بشكل خاص، لأن نضالهم يجب أن يكون جزءا من ذاكرة بلادهم، وجزءا من الذاكرة التي تحفظ فلسطين، بكل أبعادها الوطنية والإنسانية، التي تعني قضية العدل في العالم كلّه.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية