11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

26 أيلول 2018

أسئلة مشروعة حول مسيرة العودة..!


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تكمل مسيرة العودة نصف عام على انطلاق فعاليتها، قدم خلالها أهل غزة فاتورة تضحية كبيرة وصنعوا مساراً جديداً للنضال في وجه المحتل، هذه التضحيات المقدرة أصبحت عنواناً لشعب مجاهد متمسك بمقاومته ويبحث عن كسر المعادلات السياسية التي يحاول الاحتلال والمنظومة الدولية المتحالفة معه فرضها منذ انتخابات 2006، وكان واضحاً بعد نتائج تلك الانتخابات أن المطلوب من الفائزين بهذه الانتخابات أن يعترفوا بشروط الرباعية حتى يمكن مواصلة دعم هذا الجسم السياسي الذي أفرزته اتفاقات التسوية مع دولة الاحتلال.

وقد صنعت المسيرة لغة سياسية جديدة وساعدها على ذلك حماية المقاومة الفلسطينية وتقديم الغطاء لها، ووجدنا الحضور المباشر لقوى المقاومة في محطات متعددة، وأعلنت المقاومة عن معادلتها للمرحلة وفق مقتضيات الصالح الوطني بما يحفظ المنجزات ويصنع الفارق لصالح الحق الفلسطيني.

هذا الفعل النضالي والشعبي، وفي سياق رحلته الممتدة حتى تحقيق العودة وكسر الحصار يستدعى مجموعة من الأسئلة المشروعة التي يمكن استحضار بعضها:

- ما هو سر استمرار مسيرة العودة؟
حققت مسيرة العودة زخماً شعبيا كبيرة، وأعادت للحاضنة الشعبية إحساسها بدورها المباشر، وبقدرتها على المشاركة الفعلية في المواجهة المباشرة مع الاحتلال حتى وإن كان بالبالون والطائرة ومجرد التظاهر.
كذلك أيقظت المسيرة في أذهان الجماهير الشابة مفاهيم الثوابت الفلسطينية وطرحت قضايا الهمّ الوطني بشكل متجذر بعد أن حاول البعض أن يجرنا فقط إلى مربع جدول ساعات الكهرباء وتفاصيل آلية عمل معبر رفح.
من المهم القول أن المسيرة عملت على جمع كافة القوى الفلسطينية في هذا الفعل النضالي، وأعادت التأكيد على أن ما يجمعنا كفلسطين أكبر بكثير مما يفرقنا وأنه كلما اقتربنا من مقاومة الاحتلال كلما كان اتجاهنا بشكل حقيقي للوحدة والمصالحة مع ذواتنا وبرامجنا السياسية.
بالإضافة إلى ذلك تنوعت فعاليات المسيرة ولم تقتصر على شكل معين للاحتشاد والتظاهر، وقدمت اللجنة الوطنية التي تنظم عمل المسيرة نموذجا مهماً لقدرتها على التنظيم والحشد واستيعاب كل الطاقات التي تسعى لبذل الجهد في هذا الإطار.

لماذا حظيت المسيرة بدعم شبابي وبمشاركة واسعة من المرأة والشباب؟
طوال سنوات الصراع مع دولة الاحتلال كان دوما الشباب هم عنوانا لتأسيس وقيادة النضال في وجه الاحتلال، ومحطة مسيرة العودة جاءت في ذات الإطار، والدعوة لمسيرة العودة في الثلاثين من آذار كانت من أصوات شابة تستشعر الأزمة الداخلية الفلسطينية وانسداد الأفق أمام البرامج الحزبية في ظل الانقسام الداخلي.
كذلك فإن قرار المشاركة في المسيرة دعمته القوى السياسية الفاعلة والمهمة في الساحة الفلسطينية، وبالتالي وجدنا مشاركة عريضة وواسعة من الأسرة الفلسطينية بكل أركانها ولم تقتصر على فئة معينة.
هذا وتضمنت المسيرة فعاليات متعددة تجاوزت مسألة الالتحام المباشر مع قوات الاحتلال، ووجدنا فعاليات ثقافية واجتماعية متنوعة ضمن أنشطة المسيرة وعلى طوال حدود القطاع.

هل تمتلك المسيرة القدرة على تجديد نفسها؟
أثبتت مسيرة العودة قدرتها على تجديد نفسها وجددت من نشاطاتها خلال الستة أشهر الماضية وتمكنت اللجنة الوطنية للمسيرة من إدارة عملياتها باقتدار، بدأت عملها في المخيمات الشرقية لحدود القطاع وافتتحت نقطة جديدة في شمال القطاع وحرّكت فعاليات بحرية.
بالإضافة إلى أن الشباب الثائر قام بمجموعة واسعة من النشاطات المتنوعة وقام بإبداع أدوات بسيطة في تكتيكها، قوية في تأثيرها،أزعج الاحتلال ومنظومته الأمنية، وغيرت شكل الواقع في مدن غلاف غزة، وأربكت حسابات جيش الاحتلال في شكل التعامل مع القطاع بعد أن ظهرت معادلة المقاومة القصف بالقصف.

أين أخفقت مسيرة العودة؟
المسيرة كغيرها من الأفعال النضالية الفلسطينية لم تخلو من بعض التقديرات التي كان يمكن تجاوزها، وأتصور أن المسيرة وبعد نصف عام من العمل الدءوب والمتواصل كان ينبغي أن تنشط فعاليتها في الضفة المحتلة بما يؤهلها لتصبح أكثر تأثيراً وإرباكا للاحتلال وقواته ونظامه السياسي.

ماذا ننتظر من مسيرة العودة؟
ستحقق المسيرة في المرحلة الأولى كسراً للحصار، حتى وإن تعنتت دولة الاحتلال وحاولت بعض الأطراف تعطيل هذا الكسر للحصار، والثقة بتحقيق هذا الهدف تأتي من قوة إرادة المتظاهرين والمشاركين في مسيرة العودة، والملاحظ أن هناك ارتفاع واضح في المشاركة الشعبية في فعاليات المسيرة الأخيرة.

هل تخدم مسيرة العودة حزباً بعينه؟
الأهداف التي تضعها المسيرة كغاية وتسعى لتحقيقها تجعل من هذه المسألة غير حقيقية، فعملية كسر الحصار والعودة هي مطالب كل فلسطيني غيور يؤمن بقضاياه الوطنية، وتشغله هموم شعبه ومعاناته، ولذلك فإن الإدعاء بأن المسيرة تخدم توجهاً حزبياً غير صحيح وبالعكس تماماً فإن المسيرة تسعى لتحقيق أهدافاً وطنية بامتياز.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية