11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab





21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 أيلول 2018

انتخابات "الجهاد الإسلامي" قوة داخلية لمواجهة التحديات


بقلم: هيثم أبو الغزلان
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

مرة أخرى تثبت "حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين" أنها حركة قادرة على البقاء والتجدد انطلاقًا من فهمها وإدراكها للواقع والمتغيرات فيه سعيًا لتغييره، دون أن تخضع له. ثبُت ذلك من خلال الحفاظ على نهجها ومنطلقاتها، والذي كرّسته عبر عملها الجهادي ضد العدو الإسرائيلي، وقدرتها على الحفاظ وتنامي وجودها في الساحة الفلسطينية باعتبارها حركة أساسية سيما أن هذا الدور بات في اتساع إقليميًا ودوليًا، وعبر العمل على الحفاظ على هذه الحركة داخليًا عبر الآليات الشورية والديمقراطية التي تضمن انتقالًا سليمًا للسلطة، سيما أن "حركة الجهاد الإسلامي" كما حركات المقاومة تعيش ظروفًا استثنائيةً في ظل عملها المقاوم ضد العدو الإسرائيلي.

انتخبت الهيئة الناخبة في "حركة الجهاد الإسلامي" أميناً عاماً ومكتبًا سياسيًا جديدًا في تجربة انتخابية ناجحة وذلك بعد سنة من التحضيرات لهذه الانتخابات ـ أي قبل مرض الدكتور رمضان عبد الله شلّح ـ الذي أشرف على إعداد النظام الداخلي واللوائح الانتخابية. مما يعزز من حفاظ الأمين العام المنتخب زياد النخالة على الخط الجهادي المقاوم الذي سار عليه الدكتور شلّح وقبله الأمين العام المؤسس الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي.

لقد عَمِلَت "حركة الجهاد الإسلامي" في الساحة الفلسطينية خلال الفترة المنصرمة على تجاوز "المأزق الفلسطيني الراهن"، وستعمل على تجاوزه في الفترة القادمة من خلال ممارسة السياسة نفسها باعتبار أن الشعب الفلسطيني لا يزال يعيش مرحلة تحرر وطني، الأولوية فيها لمقاومة الاحتلال بكل الوسائل المشروعة بما فيها المقاومة المسلحة، وهذا يتطلب صياغة برنامج وطني لتعزيز صمود وثبات الشعب الفلسطيني على أرضه، وتفعيل الانتفاضة الجماهيرية وتصعيدها ما يعكس بشكل كبير وواقعي فَهم الجهاد الإسلامي لطبيعة الصراع، والمرحلة الجديدة والدقيقة التي تمر بها، والمتغيرات الحاصلة؛ فلسطينيًا وعربيًا ودوليًا..

وفي خضم الواقع الصعب الذي تعيشه حركات المقاومة ومن بينها "حركة الجهاد الإسلامي"، فإن الوضع الداخلي المتماسك لها سيعزز من قدراتها على مواجهة العدو الإسرائيلي وكل الأعداء الذين يستهدفون المقاومة.

وضمن هذا الاستهداف صنّفت الإدارة الأمريكية "حركة الجهاد الإسلامي" عام 1997،  "منظمة إرهابية". ووضعت في عام 2005 الأمين العام السابق د. رمضان شلح على قائمة ما يسمى "الإرهاب"، ورصدت مكافأة مالية قدرها خمسة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عنه. ثم أدرجت الخارجية الأميركية في العام 2014، "زياد النخالة" الذي كان يشغل منصب نائب الأمين العام للجهاد على ما يسمى قائمة "الإرهاب" مُعلّلة ذلك بأن "حركة الجهاد الإسلامي" تهدف صراحة إلى تدمير إسرائيل، ونفذت هجمات واسعة النطاق ضدها.

وبناء على ما تقدم فإن الانتخابات التي أجرتها حركة الجهاد وانتخبت فيها أمينًا عامًا وأعضاء مكتبها السياسي تشير بوضوح إلى القوة والتماسك الداخليين اللذين تتمتع بهما الحركة، وإلى القدرة على تجديد الحياة بداخل صفوفها والتداول على السلطة. وهذا يعزز المحافظة على نهجها السياسي واستمرار بناء قدراتها العسكرية وإبقاء البوصلة موجهة باتجاه فلسطين رغم التحولات والحراكات الحاصلة في المنطقة. وهذا يعني أن البناء الجهادي الذي أسسه الدكتور الشقاقي، قد حافظ عليه الدكتور رمضان شلّح، وسيعمل على المحافظة عليه وتطويره الأمين العام الحالي زياد النخالة، ليؤكد من جديد صوابية نهج "حركة الجهاد الإسلامي" وقدرتها على البناء والصمود في أحلك الظروف وأقساها، يقول الشهيد الشقاقي: "إنني لا أخاف على حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، فلقد بنينا صرحاً متماسكاً... فلسطين غايته والاستشهاد أداته ووسيلته... وشبابنا في الداخل قادرون على تغيير الواقع وخلق المستقبل الذي يليق بالشرفاء والمجاهدين وبالقدس الشريف"..

* كاتب فلسطيني- بيروت. - haithem31@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 نيسان 2019   الطيور على أشكالها تقع..! - بقلم: خالد دزدار

17 نيسان 2019   رسالة إلى د. محمد اشتية..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 نيسان 2019   لا الاردن.. ولا سيناء..! - بقلم: د. هاني العقاد

17 نيسان 2019   17 نيسان .. يوم الأسير الفلسطيني - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

17 نيسان 2019   درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية - بقلم: صبحي غندور

17 نيسان 2019   مرض الكاليجولية يُصيبُ الرؤساء فقط..! - بقلم: توفيق أبو شومر

16 نيسان 2019   رد "حماس" المحتمل على حكومة اشتية..! - بقلم: هاني المصري

16 نيسان 2019   القدس لمواجهة دعوات التطبيع..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 نيسان 2019   شهداؤنا ليسوا أرقاماً..! - بقلم: أحمد أبو سرور

16 نيسان 2019   التطورات في ليبيا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 نيسان 2019   "صفقة القرن" والسلام لمن؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب



15 نيسان 2019   حسابات ما بعد الانتخابات..! - بقلم: محمد السهلي

15 نيسان 2019   "صفقة القرن" ونجاح الاختبارات الميدانية..! - بقلم: بكر أبوبكر








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية