11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 تشرين أول 2018

نحو إستراتيجية نضالية وطنية موحدة..!


بقلم: د. عبد الرحيم جاموس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لقد كشف (قانون القومية اليهودية) لدولة الكيان الصهيوني عن الوجه العنصري لهذا الكيان دون مواربة حيث أقر برلمان (الكنيست) هذا القانون صيف هذا العام بأغلبية بسيطة 62 صوت من أصل 120 ومعارضة 56 صوت وإمتناع صوتين، ليس هو هذا القانون العنصري الوحيد في منظومة القوانين والقرارات التي أسست لهذا الكيان العنصري وإنما هو القانون الذي شرعن ودَّستر الطبيعة العنصرية لهذا الكيان حين منح هذا القانون مرتبة (قانون أساس) أي لا يجوز أن يصدر أي قانون ينقض أو يتعارض مع روح هذا القانون العنصري الذي يقصر حق المواطنة وحق تقرير المصير في الدولة على اليهودي واليهود دون سواهم في دولة هذا الكيان الغاصب والإستعماري..!

إنه يترتب على إقرار هذا القانون وتطبيقه وممارسته عدة أمور جوهرية تتعلق بالفلسطينيين أفراداً وشعباً أينما تواجدوا منها ما يلي:

أولاً: إفقاد الفلسطينيين الصامدين في قراهم ومدنهم المحتلة عام 1948م حق المساواة في المواطنة مع غيرهم من اليهود المستوطنين في داخل حدود الكيان، وبالتالي تهديد حقهم في إستمرار المواطنة في قراهم ومدنهم وهم المواطنين الأصليين في الإقليم الذي قام وأنشئ عليه كيان الإغتصاب الصهيوني الإستعماري ..

ثانياً: هذا القانون يبيح لأي يهودي في العالم بغض النظر عن جنسيته أو قوميته الحقيقية أن يعود إليه ليستوطن في هذا الكيان الغاصب العنصري ويعطيه حق المواطنة الأصلية في حين يسقطها عن أي إنسان آخر لا يدين بالديانة اليهودية ..

ثالثاً: هذا القانون يشكل سداً قانونياً عنصرياً في وجه اللاجئين الفلسطينيين من ممارسة حقهم في العودة إلى موطنهم الأصلي إلى قراهم ومدنهم التي هجروا منها عام 1948م ويمثل تحدياً سافراً للقرار الأممي رقم 194 لسنة 1948م الذي يؤكد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم، وهذا القرار الذي يجري التأكيد عليه سنوياً في قرارات الجمعية العامة، وهنا يبرز التحدي العنصري الصهيوني في هذا القانون للمجتمع الدولي وللقانون الدولي الإنساني الذي يحمي حقوق اللاجئين الأولية وهو حقهم في العودة إلى موطنهم.

رابعاً: حق تقرير المصير في فلسطين المحتلة يقتصر في هذا القانون على (القومية اليهودية) وعلى (الشعب اليهودي) وبالتالي يشرعن هذا القانون لإسقاط حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره فوق ترابه الوطني إقليم فلسطين وإعتبار إقليم فلسطين (أرض إسرائيل) فقط وبالتالي يقتصر حق تقرير المصير عليها (للشعب اليهودي) الأكذوبة التي صنعها الإستعمار..

إن هذا التحدي الصهيوني الإستعماري العنصري الذي يزداد شراسة يوماً بعد يوم في مواجهة الشعب الفلسطيني على إختلاف أماكن تواجده، ويزداد رفضاً وتعنتاً للإقرار بحقوقه المشروعة والثابتة تاريخياً وإجتماعياً وقانونياً، وهي غير قابلة للتصرف، تفرض على الشعب الفلسطيني بكل قواه الحية وفي كافة أماكن تواجده سواء داخل الأراضي المحتلة 1948 أو المحتلة عام 1967 أو في الشتات وفي مخيمات اللاجئين في الوطن وفي الخارج توحيد نضالها الوطني لمواجهة هذا الكيان الغاصب وفرض حقوقه المشروعة عليه وعلى العالم على أرض الواقع، ولذا فإنني أعتبر الدعوة للإضراب الشامل التي ينفذها اليوم الشعب الفلسطيني في كافة أرجاء فلسطين المحتلة من النقب إلى الجليل إلى القدس والضفة الغربية إلى قطاع غزة إحتجاجاً ورفضاً لهذا القانون العنصري هي بداية تحرك شعبي وطني، يجب أن يؤسس لإستراتيجية نضالية موحدة للشعب الفلسطيني تصون حقوقه المشروعة في مقدمتها حقه في المساواة وحقه في العودة وحقه في تقرير المصير في وطنه فلسطين، والسعي لإسقاط هذا القانون العنصري، بل وإسقاط المؤسسة الصهيونية القائمة على أساس هذا الفكر الإستعماري الإستيطاني العنصري المنافي للفطرة البشرية والمناقض لأبسط المفاهيم القانونية والإنسانية التي حكمت نشأة الدول وتطورها، فالدولة هي دولة مواطنيها بغض النظر على جنس أو لون أو دين هذا المواطن أو ذاك..

وهنا نؤكد على وحدة الشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده حول أهدافه وحقوقه الوطنية المشروعة في وطنه أسوة بحقوق كل الشعوب في أوطانها، كما نؤكد على ضرورة تطوير إستراتيجية موحدة للنضال الوطني الفلسطيني تأخذ بعين الإعتبار كافة المستويات والأبعاد الوطنية والقومية والدولية، حتى يتمكن هذا النضال من دحر هذا الكيان العنصري وإسقاطه وإسقاط كافة منظومته القانونية التي تكرس فيه صفة التمييز والفصل العنصري، حتى يواجه المصير الذي واجهه نظام الفصل العنصري البائد في جنوب إفريقيا، وإننا على يقين أن العالم يرفض تكرر تجربة نظام الفصل العنصري هذه المرة في فلسطين، إن كيان الإستعمار العنصري عابر وزائل لا محالة، والنضال من أجل عودة الحياة الفطرية الطبيعية لإقليم فلسطين المحررة (دولة ديمقراطية) يتساوى فيها جميع المواطنين على إختلاف ألوانهم وأجناسهم ومعتقداتهم هي البديل القادم لهذا الوضع الإستعماري العنصري الشائن.

* عضو المجلس الوطني الفلسطيني - الرياض. - pcommety@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية