11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab





21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 تشرين أول 2018

إشكاليات التحولات في القوة والمنطقة العربية..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تتلخص إشكايات القوة في المنطقة في أكثر من أمر، الأول ان المنطقة العربية من المناطق الأولى في العالم الأكثر إستهدافا لما لها من أهمية إستراتيجية، وأهمية إقتصادية، فهي منطقة إستهدا ف خارجي تاريخيا، وقديما كانت العلاقات الدولة وكل تحولات القوة تتمحور حول أوروبا حتى الحرب الثانية، لتنتقل إلى العالم العربي.

ورأينا مجالات الحرب الباردة بين الولايات المتحدة والإتحاد السوفيتي سابقا تتمركز حول المنطقة، فالهدف الإستراتيجي للولايات المتحدة، وقتها وما زال، السعي لتثبيت إستراتيجية التواجد المباشر في المنطقة وقد تحققت هذه الإستراتيجية، ووقتها الهدف للاتحاد السوفيتي الوصول للمياه الدافئة في الخليج، وهذا الهدف بدأ يتحقق في زمن الرئيس بوتين، فنجحت روسيا في تثبيت وجودها في المنطقة عبر تواجدها وعلاقاتها مع سوريا وإيران وتركيا وقطر.

هذا الجانب من الصراع لم يقتصر على هاتين الدولتين، بل إتسع ليشمل القوى الإقليمية الصاعد،ة كإيران وتركيا وإسرائيل. فاليوم التمدد إلإيراني واضح في اليمن وسوريا ولبنان، ومحاولة توظيف الفواعل من غير ذات الدول كحزب الله و"حماس" و"الجهاد" كوكلاء حرب، وتركيا تسعى لمد نفوذها وتثبيته في شمال لعراق وسوريا ونجحت في الحصول على تواجد عسكري في قطر، اي قلب المنطقة الأكثر إستهدافا وإستراتيجية، وهي منطقة الخليج العربي.

ومن مظاهر التحول في القوة لهذه الدول، انها لم تعد تنظر لمجالها الحيوي في إطار كياناتها السيادية او حدودها القومية بل تعدت ما وراء ذلك. والمفارقة قبل ذلك أن إسرائيل كانت الوحيدة التي تعتبر مجالها الحيوي يصل إلى حدود الباكستان، وهو ما يعني التصادم والتنازع والصراع على مناطق النفوذ او مناطق المجال الحيوي وتقاسمها، والمنطقة المستهدفة هي المنطقة العربية.

وهذا ما نراه الآن في العديد من الدول العربية. والصراع من اجل ان يكون لها نصيب في الخارطة السياسية الجديدة للمنطقة على حساب المصالح الحيوية لدول المنطقة، وهذا هو الجانب الآخر من إشكاليات التحول في القوة، وهو الحيلولة دون إستنهاض قوة الدول المحورية والمؤثرة في المنطقة. وهذا هو الهدف الذي تسعى له الدول الإقليمية الطامحة للتغلغل في قلب المنطقة ان تعمل على إجهاض وإستنفاذ قوة الدول المحورية والمؤثرة مثل مصر والسعودية والإمارات، إدراكا منها ان أي فرصة لإعادة بناء قوة هذه الدول وإعادة بناء التحالف العربي على أسس ومقاربة أمنية جديدة، تقوم على إحتواء وإبعاد قوة هذه الدول، وهذا ما يفسر لنا محاولات إيران في اليمن وسوريا، ومحاولات تركيا في العراق وسوريا، ومحاولة إشغال الجيش المصرى بالإرهاب في سيناء.

فنجاح محاولات هذه الدول مرهون بإضعاف قوة الدول العربيه الرئيسة، والتي عليها يمكن إعادة بناء منظومة القوة العربية. وأهمية هذا الحراك العربي أن المنطقة العربية ستبقى أكثر مناطق العالم تنافسا وصراعا بين القوى الدولية والإقليمية الصاعدة.

والإستراتيجية العربية لمواجهة هذا الحراك هو أولا بالدعوة لعقد قمه أمنية على غرار أوروبا، تخرج منها منظومة عربية بإستراتيجية وآليات واضحة. والإستراتيجية الثانية في حال تعثر الأولى، التي تبدو إحتمالاتها بعيدة، العمل على تشكيل محور أمني سياسي عربي من الدول الأكثر تضررا وإستهدافا، ثلاثي او رباعي التكوين، من مصر والسعوديه والإمارات والأردن، ويمكن لهذا التحالف أن يشكل قوة عربية مشتركة قادرة على ملء فراغ القوة الذي تعاني منه المنطقة، وقادر على موجهة محاولات التغلغل من قبل القوى الأخرى، وقادر على معالجة وحسم كثير من الأزمات العربية، ويمكن أن يشكل نواة قوية لإعادة صياغة المنظومة العربية في ضوء المتغيرات والمعطيات الجديدة في تحولات القوة التي تشهدها المنطقة. والبديل لذلك تفكك المنطقة وإعادة رسم خريطتها السياسية بعيدا عن أن يكون لدولها دورها المباشر. والتحولات في موازين القوى سريعة ومتلاحقة، وتحتاج لحراك وقرار عربي سريع.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 نيسان 2019   والقول ما قالت الأمعرية..! - بقلم: جواد بولس

20 نيسان 2019   الميديا والخبز أكثر أسلحة الامبريالية فتكا..! - بقلم: عدنان الصباح


20 نيسان 2019   ما لم يقله "غرينبلات"..! - بقلم: فراس ياغي

20 نيسان 2019   نصر ودروس بيرزيت..! - بقلم: عمر حلمي الغول

19 نيسان 2019   انتخابات جامعة بير زيت وتراجع "حماس"..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 نيسان 2019   22 نيسان.. يوم الاسير العربي - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

19 نيسان 2019   بيرزيت.. كيف تزهر الانتخابات؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 نيسان 2019   انعكاسات انتخابات جامعة بيرزيت - بقلم: خالد معالي

18 نيسان 2019   كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

18 نيسان 2019   نميمة البلد: الحكومة... وفتح... وبيرزيت - بقلم: جهاد حرب

18 نيسان 2019   الطيور على أشكالها تقع..! - بقلم: خالد دزدار

17 نيسان 2019   رسالة إلى د. محمد اشتية..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 نيسان 2019   لا الاردن.. ولا سيناء..! - بقلم: د. هاني العقاد

17 نيسان 2019   17 نيسان .. يوم الأسير الفلسطيني - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية