13 December 2018   It's time for Congresswomen to take the lead - By: Alon Ben-Meir

6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 تشرين أول 2018

"باي باي نافتا".. انتصار ترامب الجديد؟


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

راجعتُ عناوين عشر من أكبر وسائل الإعلام الأميركية والبريطانية، بخصوص اتفاق التجارة الجديد في أميركا الشمالية، فكانت ثمانية عناوين تعتبر ما تحقق مكسبا للرئيس الأميركي دونالد ترامب، أو للولايات المتحدة. وواحد كان على شكل سؤال "ما الفرق بين الاتفاق الجديد والقديم؟"، وأفردت واشنطن بوست مقالاً في الاتجاه الآخر، يقول "نافتا ترامب الجديد هو ذات القديم تقريبا ولكن ما الثمن الذي تم دفعه؟"، وقالت شبكة تلفزيون CNBC، إنّ الاتفاق الجديد سيكون بلا شك قضية حيوية في الانتخابات المقبلة.

كان ترامب قد أعلن يوم الاثنين الفائت أنّه جرى التوصل لاتفاق تجاري جديد بين بلاده وجارتيه المكسيك وكندا، بعد أشهر طويلة من الخلاف والجمود في العلاقات، بسبب إصرار ترامب على  تعديل "اتفاق التجارة الحرة في أميركا الشمالية"، المعروف باسم "نافتا"، والذي وصفه بأنّه "أسوأ اتفاق على الإطلاق"، وأعلن التوصل لاتفاق جديد قال إنّه "اتفاق تجاري جديد رائع"، وللاتفاق الجديد، اسم مختلف هو اتفاقية الولايات المتحدة، والمكسيك، وكندا (USMCA).

بلغته المعهودة وصف ترامب الاتفاق في حديثه للإعلام بأنه "أخبار تاريخية حقاً لأمتنا والعالم". والواقع أنّ أسعار الأسهم في بورصة "وول ستريت" والعُملات الكندية والمكسيكية، كلها شهدت ارتفاعاً على وقع الاتفاق، بعد أن تم تفادي الأضرار التي كانت ستحصل لو انسحب ترامب من الاتفاق.

من بين متغيرات الاتفاق الجديد، أن الإعفاءات الجمركية للسيارات الواردة للولايات المتحدة من المكسيك وكندا، مشروطة بأن تكون 70 بالمئة من قطعها مصنعة في هذه البلاد، بدل 62.5 بالمئة، في المقابل تعفى سيارات البلدين مستقبلا من أي جمارك قد تفرض على استيراد السيارات (حتى عدد سيارات معين)، واتفق أن لا تقل أجرة العمال في صناعة هذه السيارات، عن 16 دولارا للساعة، وهو ما يضر المكسيك بشكل خاص، وكذلك تضمن الاتفاق السماح للمزارعين الأميركيين بحصة أكبر في سوق الألبان ومشتقات الحليب الكندي. ولم ينجح ترامب في تعديل الاتفاق على واردات بلاده من الألمونيوم والصلب.
 
كتبت آن أبليباوم، في واشنطن بوست، أن موقف ترامب الأصلي أنه لا داعي أصلا لاتفاق تجارة حرة، وترى أن الاتفاق الجديد أدى إلى "أن الأطراف الثلاثة كسبت أشياء، وثلاثتها تنازلت عن أشياء، والاتفاق استمر كما كان".

وبحسب الكاتبة، وأيضا بقراءة البنود المذكورة أعلاه، لا يبدو أنّ هناك حقاً تغييرا استراتيجيا يذكر في الاتفاق، وأهم ما تغير، كما تشير أبليباوم، هو تراجع اللغة الغاضبة لترامب، وحل محلها خطاب تملؤه السعادة.

ربما أحد أسباب السعادة، أن ترامب يمكنه الزعم الآن للناخبين، أنه يغير اتفاقيات سابقة غير عادلة، وإذا استمرت مؤشرات الاقتصاد الأميركي في تحسن، قد يزعم أن ما فرضه على الصين وتغيير "النافتا" وقيود الاستيراد من أوروبا، وغير ذلك، من سياسات، هي سبب التحسن، مع أن هذا قد لا يكون صحيحاً، فالاقتصاد بدأ يتعافى منذ عهد باراك أوباما.

لكن هذا الاتفاق قد يكون خبرا سارا فعلاً للعديد من الناس، بل وللعالم، فقد يقدم نموذجا للصين وأوروبا وحتى إيران، أنّ الموضوع ليس صعبا، وأنه يكفي الجلوس مع ترامب وإدارته لمناقشة تغييرات طفيقة تعود بعدها الاتفاقيات لسابق عهدها، سواء في مجالات التجارة مع الصين وأوروبا أو الاتفاق النووي مع إيران، وربما أيضاً اتفاق باريس للمناخ. وبذلك يخرج الجميع كاسباً، بغض النظر أنّ العالم قد يكون دخل عمليات تفاوض وتوتر لا ضرورة لها.

فإذا تكرر سيناريو "النافتا" على النحو الذي يراه بعض المحللين، من أنه لا يتضمن تغييرا حقيقيا، يمكن لترامب أن يدّعي أمام نفسه وأمام ناخبيه أنه أوفى بوعوده وأصلح الأوضاع الخاطئة التي بحسب كلماته "تجعل العالم يضحك على أميركا". في المقابل فإنّ منظمات دولية، واتفاقيات عالمية، واتفاقيات تجارية، سيتم الحفاظ عليها بهذه الطريقة. وبطبيعة الحال هناك ملفات لا ينطبق عليها هذا الأمر (القبول بالتعديلات الشكلية أو المحدودة)، ومن هذه الملفات السياسات التي تتخذ ضد الفلسطينيين، من مثل موضوع القدس ووكالة الغوث، ولكن لو وجد سيناريو عاد فيه الفلسطينيون للمفاوضات سيبدو الأمر أيضاً "انتصارا" آخر يعلنه ترامب.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

14 كانون أول 2018   قرارات نتنياهو.. وعربدة المستوطنين - بقلم: راسم عبيدات

14 كانون أول 2018   نميمة البلد: "أشرف ومجد وصالح" صاعق الانفجار..! - بقلم: جهاد حرب

14 كانون أول 2018   ماذا بقي من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

14 كانون أول 2018   في الذكرى الـ19 لرحيله.. وليد الغول: الاعتراف خيانة - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

14 كانون أول 2018   هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن


14 كانون أول 2018   أشرف وابن أبو عاصف..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

13 كانون أول 2018   من يخاف انتفاضة الضفة؟ - بقلم: معتصم حمادة

13 كانون أول 2018   عيب عليكم..! - بقلم: عمر حلمي الغول

13 كانون أول 2018   دروس وعبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي - بقلم: خالد معالي


13 كانون أول 2018   هناك حاجة إلى سياسة ذات شقين لكبح تدفق المهاجرين - بقلم: د. ألون بن مئيــر

12 كانون أول 2018   لماذا حل المجلس التشريعي؟ - بقلم: د.ناجي صادق شراب


12 كانون أول 2018   تداعيات الإقتحام والتهديد..! - بقلم: عمر حلمي الغول






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية