11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 تشرين أول 2018

غزة.. النداء الأخير..!


بقلم: د. سفيان أبو زايدة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

ابو ابراهيم السنوار في مقابلة له مع صحفية ايطالية ستنشرها "يديعوت احرونوت" غدا يوجه رسائل مفادها ان غزة لا تريد الحرب لكنها لن تقبل باستمرار الحصار.

بعيدا عن الجدل حول المقابلة من حيث المضمون ودخول الصحيفة العبرية  على الخط، فان يوم غد الجمعة سيكون له دلالات لما سيكون في الايام القادمة.. حجم المشاركين، عدد الشهداء، عدد الجرحى، عدد البالونات والطائرات الورقية التي سيتم ارسالها، حجم محاولات اقتحام السياج.. كل ذلك سيكون له تأثير أهم بكثير مما قيل في المقابلة وبما احيط بها من جدل.

اسرائيل اعلنت اليوم عن تعزيز لقواتها على حدود غزة، ونشر مزيد من بطاريات القبة الحديدية. حرصوا ان يبثوا صورا لهذه القوات. في نفس الوقت نتنياهو وليبرمان وايزنكوت وجهوا رسائل تهديدية بأن الحبل قد تم شده اكثر من اللازم.

كلامهم وتهديدهم هذا قد يكون مجرد تهويش وتحذير ان الجيش جاهز للمواجهة ولا يخشاها، وقد يكون استعدادا لمواجهة يُعتقد ان حدوثها هو مسألة وقت فقط، وقد تكون هذه الحشودات استعدادا لاحتمالية اقتحام الحدود في مرحلة ما من قبل اعداد كبيرة من الشباب الذي ليس لديه ما يخسره. شباب فاقد للامل وهو لا يخشى الموت، بل يستجديه ويسعى لادراكه.

وفد "حماس" الذي ذهب الى القاهرة قبل ايام والتقى مع قيادة المخابرات المصرية، أصدر بعد اربعة ايام من اللقاءات بيانا غير مفهوم للغالبية العظمى من الناس، ولكن أهم ما حمل البيان بين ثناياه كان مفهوما للجميع، وهو ان الامور ليست وردية وطريق المصالحة ما زال طويلا وشائكا.

مصر حتى الان  تحاول ايجاد صيغة مقبولة على الطرفين وهي تدرك انها تسير على خيط رفيع. تدرك ان المصالحة خطوة ضرورية لتغيير الوضع الانساني والسياسي في غزة، ولكن ما العمل اذا بقيت المصالحة بعيدة المنال، وان استمرار الوضع في غزة سيـؤدي الى الانفجار؟

لو كان بأيديهم ان يقولوا للطرفين كفى سنرفع ايدينا عن هذا الملف لفعلوا ذلك منذ زمن، لكن ليس لديهم أي خيار سوى تحمل مسؤولياتهم ليس من اجل الشعب الفلسطيني فقط ولكن من اجل مصلحتهم هم، حيث غزة والقضية الفلسطينية جزء من امنهم القومي.

اذا صدقت الاخبار،  قطر وافقت على تغطية ثمن الوقود الخاص بمحطة الكهرباء مباشرة للشركة الاسرائيلية بعيدا عن السلطة، هذا الامر سيؤدي الى زيادة كمية الكهرباء من اربع ساعات الى ثماني ساعات. اذا كان هذا الامر صحيحا فهو تطور جديد وسيفتح الطريق امام خطوات اخرى تتجاوز السلطة.

لكن ماذا لو قرر الرئيس عباس ردا على هذه الخطوة ابلاغ الاسرائيليين بوقف تغطية فاتورة الكهرباء التي تزودها شركة الكهرباء الاسرائيلية..! في هذه الحالة ستبقى الكهرباء في غزة اربع ساعات فقط.

لكن ماذا لو رفضت اسرائيل طلب الرئيس عباس بتقليص كمية الكهرباء، كيف سيؤثر ذلك على منظومة العلاقة بين السلطة واسرائيل في الضفة؟

حتى الان لم نتحدث عن الاجراءات التي قد تتخذها السلطة في حال فشل جهود المصالحة، والتي اعتبرها الرئيس عباس جهود الفرصة الاخيرة قبل ان يتم اتخاذ خطوات جديدة تجعل "حماس" تستجدي تمكين السلطة في غزة كما عبر عنها احد المسؤولين.

خلاصة القول ان أي شيء ممكن ان يحدث خلال الايام والاسابيع القادمة، الحرب والتهدئة والمزيد من الاجراءات او تخلي السلطة عن مسؤولياتها، تعزيز الدور القطري والاممي على حساب دور السلطة، اما بالنسبة للمصالحة التي من المفترض ان تشكل بديلا عن كل ذلك فبامكانها الانتظار..!

* وزير سابق وأسير محرر من قطاع غزة. - Dr.sufianz@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية