11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir



19 September 2018   The prime communicator in chief - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 تشرين أول 2018

"شمس الأغاني"..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

سألَت المُدرسة الطلاب الأجانب الآتين لتعلم اللغة الانجليزية، في جامعة غلاسكو الاسكتلندية، والجالسين في مبنى صغير، قرب مبنى آدم سميث، الذي درّس في الجامعة، وكان رائد الفكر اللبرالي الاقتصادي، في القرن الثامن عشر، وقرب المكتبة المكونة من اثني عشر طابقا، تحتوي نحو مليوني كتاب، وفيها طوابق للدراسة مع صمت مطبق، وأخرى لمن يريد الحديث أثناء دراسته. سألَتهُم أن يكتبوا، على سبيل التدريب، عن "قدوتهم" في الحياة.

فكّر الشاب الآتي من الأردن، بمفكرين قرأ لهم، في السياسة والمجتمع، وفكّر بسياسيين وشهداء، ثم قرر الكتابة عن عبدالحليم حافظ، وقرر أن عبدالحليم الأقرب للتعبير عن روحه، أو عن حلمه وعن الألق الذي يبحث عنه. ولا يعرف هذا الشاب عزف أي نغمة موسيقية، أو حتى تمييز النغمات، وقيامه بالغناء موضوع غير مطروح للتفكير، ولكنه كَتبَ أنّ عبدالحليم كان "ملك التفاصيل" يبحث بكل كلمة سيغنيها ويدرسها ويدرس مخارج حروفها، ويدرس أي طبقة صوت تحتاجها، وكان في بداياته في الإذاعة يستدين لأنّ الميزانية المدفوعة للفرقة الموسيقية لا تكفي لجلب عدد كاف من العازفين، فيأتي بمن يحتاج من الموسيقيين الآخرين على حسابه الخاص، وكان من أكثر الفنانين بحثا عن آلات موسيقية جديدة في العالم، فتجده أول من أدخل آلات حديثة تظهر في العالم، ويدخلها لأغنياته. ببساطة كان عبدالحليم عدا عن تحليقه بأغنياته بهذا الشاب في عالم من الإحساس والدهشة، والحب والشاعرية حينا، والحماسة القومية والوطنية أحيانا أخرى، مثالا يرجو أن يصبح مثله، في الإتقان والاجتهاد والدأب والإحاطة بكل شيء. ببساطة، كان يريد أن يكتُب بحثاً أكاديمياً فيه اتقان عبدالحليم، أو ألحان محمد الموجي الذي لّحنَ له من بين أغانٍ أخرى عمَليه الأضخم؛ رسالة من تحت الماء، وقارئة الفنجان. أو يكتب خواطر فيها مزيج ألحان بليغ حمدي التي تصعد في لحظة لقمة الحماسة، ثم تنزل في اللحظة التالية لمنتهى الشاعرية والهدوء.

عندما جُسدت، عام 1997، شخصية الفيلسوف ابن رشد، في فلم سينمائي، عن تحرر الفكر وتحجره، في قرطبة في القرن الثاني عشر ميلادي، كانت أبرز أغنيات الفيلم بعنوان "علّي صوتك"، وبغض النظر عن الدقة التاريخية لأحداث الفيلم، إلا أنّ كلمات الأغنية عكست معنى رمزيا مهما، وهو العلاقة بين الحرية والإنجاز والإبداع والغناء، فمن دون مجتمع فيه حرية، وثورة، وأمل، لا غناء، فكانت عبارة "لسا الأغاني ممكنة" التي كتبتها الشاعرة الناشئة حينها، كوثر مصطفى، تعبيرا عن حالة الانغلاق التي كانت بدأت تهيمن على العالم العربي، والأمل بغدٍ آتٍ.

عندما ظهر نحو العام 2009/ 2010 ألبومان غنائيان جديدان، أحدهما للسوري سميح شقير، عنوانه قيثارتان، وكل قصائد الألبوم من كلمات محمود درويش، والثاني للبناني أحمد قعبور، وعنوانه، ليس بعيدا من كلمات أغنية فيلم المصير، فهو "بدّي غني للناس"، والحديث عن الرغبة بالغناء، تعكس أيضاً حالة الانغلاق في البيئة المحيطة بالغناء. مع ظهور الألبومين، أدركتُ حينها أننا مقبلون على شيء سياسي. فالاغنيات قد نراها، مثل حركة الحيوانات والزواحف، التي تنشط قبل حدوث الزلزال. وليس المقصود أن الأغنيات تحفز التغيير حقاً، ودائماً، ولكنها قد تستشعرها وتصاحبها، وبالفعل حدث بعد وقت قصير من الألبومين، الربيع العربي. وليس المقصود بالتأكيد أن لهذه الألبومات دورا، أو أن الربيع العربي سار كما يرام، ولكنها كما ذكر أعلاه، تعبر عن استشعار شيء، حتى لو كان عبر شعور غامض، ومحدود الانتشار.

الآن بعد قرابة عشر سنوات، أتنبه للتعثر الذي صاحب الألبومين، على جمالهما، فكلاهما واجه مشكلة في العثور على جزء من المكونات. شقير لم يجد الكلمات، فلجأ لدرويش بمناسبة وفاته، وأعاد إنتاج بعض أغنياته القديمة، واقتبسَ من أغنياته السابقة، ومن ألوان موسيقية عالمية. وقعبور، أعاد أيضا إنتاج بعض قديمه، وواجه مشكلة مالية في إطلاق الألبوم، وكانت أجمل أغاني الألبوم، والتي باتت من أجمل ما قدّم، أغنية "شمس الأغاني" وقد اشتهرت أثناء أدائه إياها في احتفالية، القدس عاصمة الثقافة. فكان جو الاحتفالية رافعة للأغنية، مثلما كانت الأغنية رافعة للاحتفالية. وعنوانها أيضا فيه توق لعودة الأغاني.

في الواقع قبل النهوض بالثقافة والفن يصعب رؤية التغيير للأفضل، وقبل تغير في الوضع السياسي والاجتماعي يصعب رؤية نهوض بالفن والثقافة.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية