11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 تشرين أول 2018

السنوار وسقطة "كانتون"غزة..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يدور حديث ولغط كثير وتذمر لدرجة السخط في أوساط "حماس" حول لقاء يحيى السنوار مع الصحفية اليهودية الايطالية، والمقابلة معه لصالح جريدة اسرائيلية.

والحديث اتخذ منحى الاتهام الى الحدود التي توضع فقط ليتم تجاوزها.

حديث التشكيك او الاتهام او حديث الشتم والتصيّد هي من انماط الحديث او النقد التي نصادفها للقاء، سواء من حيث الشكل او المضمون.

 قليل مما كتب اتخذ سياقا تحليليا موضوعيا وخلص لاحتمالات او نتائج منطقية سواء قبلناها او رفضناها.

في لقاء السنوار شنت قيادات او أقلام من "حماس" هجوما شرسا تركز على الشكل أساسا اي اللقاء مع الصحافة العبرية فصدر النفي من مكتبه، الذي لا قيمة له بالواقع فالصحفيّة المستقلة الحرة freelancers تقوم بمقابلتها لصالح مؤسسة او صحيفة ما، وهذا ما حصل فكانت الصحيفة عبرية.

اما الرافضون للمضمون اي اللقاء مع العدو باعتباره تطبيعا، او التهوين من شأن المقاومة واستجداء الهدوء مقابل الهدوء، فلهم في نقدهم من الوجاهة ما أهمل نقاطا اخرى.

فكرة اللقاء مع القوى او الصحافة الاسرائيلية كانت فكرة مرفوضة باطار الثورة الفلسطينية حتى السبعينيات من القرن العشرين، حين دخل مصطلح اللقاء مع القوى التقدمية اليهودية، وصولا اليوم للتواصل مع قوى المجتمع الاسرائيلي، وهو مما يذهب في مساره فصيل "حماس".

ان يتحدث السنوار للصحافة الصهيونية فهو يشكل خطا عمليا "براغماتيا" في "حماس" ويرغب بتدعيمه عبر تطمينات رسائل "السلام" او "الهدوء" التي سعى لتوصيلها مباشرة لصالح الشعب في غزة كما قال ولإنهاء حصارها.

خطوات اللقاء ومضامين طروحات السلام وقصة المقلاع والصاروخ أو النووي (كان أبوعمار يستخدم مقولة "مقلاع داوود" المؤمن المستضعف لكنه الصامد والمنتصر تشبيها للفلسطيني به وقومه، وداوود نسبة للنبي داوود عليه السلام مقابل جالوت القوة الكبرى الظالمة) هي من المضامين التي تنسج بمسلة منظمة التحرير الفلسطينية..! لولا أن..!

لولا أن السنوار لم يأتِ على سيرة منظمة التحرير الفلسطينية أو الرئيس لا من قريب ولا بعيد، ولولا أنه لم يربط بين غزة والضفة في حديثه، بل كان منحصرا بالأولى أي غزة، لقلنا أن المتحدث قد عاد الى الوعي الوطني وانشق على خط التطرف في "حماس".

ان الاهمال لذكر المرجعية الوطنية الواحدة سقطة غير مبررة من أي قائد في اي رسالة لاجنبي او عدو، مهما كان حجم الخلاف الداخلي.

والا ان كانت هذه السقطة مقصودة فأننا نعود لدعوات "حماس" وتعبئتها الداخلية لوراثة المنظمة جبرا التي كان آخرها في دمشق والدوحة، وفي هذا يزداد معدل الشك لدرجة قصوى تجعل من الوقوع في مصيدة الطرف الآخر حقيقية.

السقطة الكبرى الأخرى التي يشتم منها رائحة الانصياع لـ"صفقة القرن" البشعة من حديث قائد "حماس" في غزة -ارجو الا يكون لقبه هذا "في غزة" حجة لحصر حديثه بها- كانت في أن محور الحديث رغم الايام الخمسة الممتعة للصحفية في غزة لم يأتِ على ذكر فلسطين أوالدولة الفلسطينية..! فلم يذكر الربط الجغرافي والتاريخي (الرواية)، ولم يربط بين الضفة وغزة والخارج، وكأننا نتعامل مع منعزل (كانتون) منفصل.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية