11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 تشرين أول 2018

الانتخابات البرازيلية ومغازي الديمقراطية الليبرالية


بقلم: ناجح شاهين
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

(لا بد من فوز اليمين الفاشي. إنه زمن الفاشية بامتياز. أصلاً هل هناك فارق بين أدولف هتلر ودونالد ترامب؟ بالتأكيد: الأول كان ذكياً حد العبقرية بينما الثاني أحمق حد الإعاقة. باستثناء ذلك هما "روح توزعت في جسدين").

تشهد البرازيل اليوم عرسها الديمقراطي الكبير، مثلما اعتدنا أن نقول في الخطاب العربي منذ بعض الوقت. نهلل للانتخابات دون توقف ولو للحظة لمساءلة الفلسفة السياسية أو السياسة المقارنة: ما هي الديمقراطية؟

لكي نختصر الإجابة ونذهب مباشرة إلى جوهر الموضوع نقول: إن الديمقراطية في أدق وصف أو تعريف لها، هي حكم الطبقة الغنية باستخدام أساليب الهيمنة الناعمة. أما الدكتاتورية أو الاستبدادية، فهي أيضاً حكم الأغنياء، ولكن عن طريق القوة المباشرة باستخدام جهاز الدولة الإكراهي من قبيل المخابرات والشرطة وأدوات القانون.

فكر ماركس انطلاقاً من سياقه التاريخي، ولا نقول أبداً انطلاقاً من سذاجته، لأن الرجل كان أبعد ما يكون عن السذاجة، أن مجرد الحصول على حق الاقتراع سيقود إلى الاشتراكية فوراً، لأن الشعوب سوف تختار الاشتراكية دون تردد. لكن ما حصل بالطبع هو عكس ما تخيل ماركس، فقد اتضح أن صناديق الاقتراع في لحظة تاريخية معينة هي أفضل الأنظمة السياسية لإرساء حكم الطبقة الرأسمالية الراسخ، والمتسم باستقرار عميق لا تحلم به أشد الأنظمة المستبدة التي تظل عينها على شعوبها ترصد أنفاسهم وحركاتهم وأفواههم وتجمعاتهم.

لكن ماذا نفعل في حالات الشذوذ التي يتمكن فيها حزب شعبوي أو عمالي من الوصول للسلطة؟ هذه معضلة حقيقية واقعية تاريخياً. أول الأمثلة عليها ألمانيا الثلاثينيات من القرن العشرين عندما تم تهديد السيطرة الطبقية للرأسمالية الصناعية الألمانية، فكان الحل السحري المعروف بتحالف رأس المال الصناعي "المستنير" مع قومية هتلر الفاشية، فتم قبر الديمقراطية والمعارضة الشيوعية معاً.

بعد ذلك شاهدنا نماذج مثل "المكارثية" الأمريكية في خمسينيات القرن العشرين التي أخرجت الشيوعيين من نطاق المشروعية الدستورية وأطلقت أيدي أجهزة الأمن الفيدرالي في كل مكان تفصل من العمل، وتعتقل، وتقتل حتى تم إزاحة "الخطر" الشيوعي نهائياً. وشاهدنا نموذج سلفادور اليندي في تشيلي 1973 الذي تم الانقلاب العسكري عليه بدعم وتمويل وتخطيط وكالة المخابرات المركزية الشهيرة بالاختصار سي.أي.ايه.

منذ عقدين عاد اليسار الشعبوي في امريكا اللاتينية إلى النهوض من جديد. ومع تراخي القبضة الأمريكية في سياق الأزمة الاقتصادية وحكم أوباما، تمكنت الحركات اليسارية من تحقيق بعض الإنجازات وسط انهماك الولايات المتحدة بشؤونها الداخلية وشؤون النفط العربي. لكن هذا التراخي بدأ في الانحسار مع "نجاح" الربيع العربي في تحطيم بقايا النظم القومية وترسيخ "إسرائيل" وتركيا والسعودية دولاً محورية عظمى في المنطقة. لذلك بدأت الولايات المتحدة صحوتها لمواجهة دول البريكس في أمريكا اللاتينية وبقية المعمورة.

قامت مجموعة البريكس ببناء بدائل لحلف شمال الأطلسي، وصندوق النقد الدولي، والبنك الدولي. ومن بين تلك الأبنية منظمة شنغهاي للتعاون، والاتحاد الاقتصادي الأوروآسيوي، وكذلك مشروع الصين: "حزام واحد، طريق واحد." ومن بين ذلك أيضاً بنك الاستثمار الآسيوي لدعم البنى التحتية. وهذه الأبنية مجتمعة تهدد بتقويض أركان أساسية للهيمنة الأمريكية.

ولعل من أهم الدول في هذا الإطار روسيا، والصين، والبرازيل، وجنوب أفريقيا، والهند. وهي دول تضم 46% من سكان العالم. وهي لذلك خطيرة حكماً من حيث حجمها الهائل بشرياً بوصفها أسواقاً وقوى سياسية وعسكرية وبشرية. ومع صحوة الولايات المتحدة بدأت هجومها المعاكس. ونظن أن من المناسب هنا أن نسلط الضوء على الطرق التي تتبعها الولايات المتحدة في خلق المشاكل لهؤلاء الأعداء من منظومة البريكس دولاً مفردة أو حلفاً مجتمعاً.

توظف الولايات المتحدة طريقتين على نحو واسع في توليد الاضطرابات في الدول المنيعة على الانقلاب العسكري المباشر. وهاتان الطريقتان هما: الحركات السياسية/الاجتماعية المطالبة بالديمقراطية، والفضائح السياسية التي تهز النظام وتقوض مشروعيته الشعبية. يمكن لنا بطبيعة الحال تذكر ما حصل منذ بعض وقت قصير في ليبيا ومصر وسوريا وتونس وغيرها من الدول العربية، وهي تجارب مفيدة لإضاءة ما حصل بعد ذلك في البرازيل، والهند، وروسيا، والصين، وفنزويلا، والأرجنتين، والأكوادور، وبوليفيا.

الهجوم الذي تم في السنوات الأخيرة ضد حزب العمال البرازيلي يذكر تماماً بما حدث في مصر: هنالك "ناشط" برازيلي اسمه كيم كانتا غبري، كان عمره عشرين سنة. نعم عمره 20 سنة بالأرقام، لا غير، وهو الذي كان "يقود" الأحداث، (ألا يشبه هذا ما حصل في مصر؟). يتسم كيم غبري بيمينيته المتطرفة خلافاً لفكرتنا الدارجة عن الشبان الناشطين في القرن العشرين، وفي سياق التاريخ الثوري على وجه الإجمال. يريد هذا القائد "السابق لعمره" أولاً حرية السوق. لأن الاقتصاد الموجه الذي يحمي الطبقات الشعبية وصفة، بحسب رأيه، للخراب الاقتصادي.

لكن ارتباط الفتى بأساطين رأس المال كان معروفاً للإعلام البرازيلي جيداً. كما أن الهجوم على الرئيسة ديلما روسيف إنما قصد منه صراحة إعادة رأس المال إلى السلطة، وتقويض قوة الحلف الروسي الصيني. ومن أجل ذلك حرك عميل أمريكي في مجلس النواب البرازيلي يدعى "إدواردو كونها" تهماً بالفساد ضد الرئيسة روسيف. والطريف في الأمر أن هذا الرجل أدين بامتلاك أحد عشر حساباً سرياً في سويسرا وغيرها. وليس من الصعب التنبؤ بأن هذه الحسابات إنما جاءت من الأموال التي يتقاضاها من السي.آي.ايه.

على الرغم من ذلك كله، فإن هناك خيطاً يظل في حاجة إلى الربط من أجل أن نحصل على إنجاز التصويت بأغلبية 367 نائباً ضد روسيف مقابل 137 فقط معها. قام رأس المال بشراء أصوات النواب، بالمعنى الفج للكلمة، بكم تبيع صوتك؟ ويوجد مال وفير لذلك. هل نستطيع شراء أصوات النواب في "كونغرس" الولايات المتحدة؟ بالطبع لا، لأنهم هنا هم النخبة الغنية بالذات. من هنا الديمقراطية وصفة لحكم النخبة الغنية. ويعلمنا التاريخ مرة تلو الأخرى أنها النظام الأفضل لازدهار الطبقة الرأسمالية عندما تتحقق لها الهيمنة الناعمة.

هكذا صحا رأس المال النيوليبرالي مدعوماً من أسياده في واشنطون ليستعيد ما خسره من امتيازات وأرباح. فقد ارتفع الحد الأدنى للأجور مع حزب لولا ومن بعده روسيف بنسبة 70%. واشتعل الصراع الطبقي بسبب سياسة إعادة توزيع الثروة اجتماعياً لمصلحة الفقراء، فكان لا بد من اختراع "حزيرة" الفساد، من أجل ردع روسيف أو حتى إسقاطها النهائي من الحكم.

لكن هذا بالضبط هو معنى الديمقراطية لكي لا يظل الناس في رام الله وعمان ودمشق والقاهرة، وسائر المدن العربية، يرددون أوهاماً لا اساس لها في الواقع عن ديمقراطية توفر الرفاه والحقوق الاجتماعية والاقتصادية. والواقع أن الولايات المتحدة البلد الديمقراطي الأهم في العالم لم توقع أبداً على العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والثقافية والاجتماعية لأنها اعتبرتها نوعاً من حقوق الرفاه، أو حتى شكلاً من "الاشتراكية". أما في كوبا حيث لا يسمح –حتى اللحظة- بحركة رأس المال بحرية، ولا يوجد هامش كاف من حريات الاعلام..الخ فإن الصحة مجانية للجميع، مثلما التعليم، ويبلغ معدل أعمار الرجال في هذا البلد الفقير 80 سنة، بما يزيد أربع سنوات على الولايات المتحدة الدولة الأغنى عبر التاريخ، بحسب أرقام منظمة الصحة العالمية 2013.

تطبق عقوبة الموت في الولايات المتحدة على نطاق واسع مقارنة بندرتها في كوبا. وقد حققت كوبا بحسب تقرير "الحياة البرية الدولي" متطلبات التنمية المستدامة على نحو لا نظير له في العالم، ويعود ذلك إلى ندرة استهلاك مركبات الكربون فيها. لكن كوبا بالطبع ليست بلداً "ديمقراطياً". وذلك بالطبع شتيمة ومنقصة كبيرة إذا ما ظل أحدنا يفكر أن الديمقراطية تساوي جنة الحرية والعدالة والفرح على الأرض، لكن الأمر سيختلف إذا ما مارسنا بعض التدريب في السياسة المقارنة كيما نعرف المعنى الواقعي التاريخي للمارسة الديمقراطية بعيداً عن مزاعم المعهد الديمقراطي، وفورد فاونديشن، وأوهام المنظمات الأهلية في فلسطين ومن يمولها في اوروبا وشمال أمريكا. وبحسب فهمنا المستند إلى استقراء الواقع، فإن الديمقراطية مجرد نظام اخترعته الرأسمالية في مرحلة تاريخية معينة يلائم تماماً ازدهار الطبقة البرجوازية وتحملها نفقات ضمن الحد الأدنى في الحيز العام، وخصوصاً في مجال الإنفاق على أجهزة الإكراه التي تتقلص الحاجة لها بسبب نجاح الطبقة البرجوازية في تحقيق الهيمنة الناعمة عبر المجتمع المدني والأيدويوجيا والإعلام الجمعي الساحق.

في الأحول كلها إذا كان "لولا" خطراً على فرصة اليمين في الفوز، فلا بد من اختراع طريقة لمنعه من السباق، وفي هذه الحالة تصبح فرصة وصول جير بولسونارو إلى السلطة أكثر قوة، وقد تم منع دا سيلفا لولا بالفعل. أما إذا فشل بولسونارو بعد ذلك كله، فإن إمكانية تخريب كل شيء تظل قائمة، على طريقة ألعاب الأطفال في بلادنا ("خربيها لعيبها" = إما أن أقود اللعبة أو أخرب كل شيء). يحاول المرشح اليساري فرناندو حداد أن يواصل المعركة حتى النهاية في خضم حملات الأكاذيب المريعة ضده وضد مساعده. لكننا نظن أن اليسار والثورة في أمريكا اللاتينية سوف يكتشفان قريباً أن خط تشي جيفار وكاسترو والملهم العظيم سيمون بوليفار هو الطريق الوحيد لتحرر شعوب القارة الحقيقي من نهب أمريكا وعملائها. أما "الديمقراطية" فهي اللعبة التي تبرع الرأسمالية في توظيفها والتلاعب بها من أجل تكريس هيمنتها. ليس صعباً علينا أن نتوقع أن يفوز اليمين في  البرازيل سواء أكان فاشياً أم غير ذلك. ونذهب إلى المجازفة بالقول إن فرص حزب العمال قد تقلصت تماماً بفعل الهجوم العلني للاستعمار الأمريكي وأدواته الذي لن يوفر أية وسيلة لمنع حزب العمال من الوصول حتى لو اضطر إلى العودة إلى توظيف الإرهاب والاغتيالات وما لف لفها.

* الكاتب أكاديمي فلسطيني. - najehshahin@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية