11 October 2018   Netanyahu Is Destroying Both Israel And The Palestinians - By: Alon Ben-Meir

11 October 2018   Independent journalism is on the attack - By: Daoud Kuttab


4 October 2018   Strike unites Palestinians from sea to river - By: Daoud Kuttab

2 October 2018   End of Hegemony: UN Must Reflect Changing World Order - By: Ramzy Baroud


27 September 2018   Will we see an Arab version of #WhyIDidn’tReport - By: Daoud Kuttab


26 September 2018   The Real Reasons behind Washington’s War on UNRWA - By: Ramzy Baroud

21 September 2018   The Deal Or The Debacle Of The Century? - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

8 تشرين أول 2018

الأساطير اليهودية ونهاية العالم..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ بدء الخليقة والإنسان مسكون بالخرافات والأساطير، وذهبت كل جماعة بشرية إلى إنتاج خرافتها وعوالمها الخيالية، وما إنفك الإنسان ليومنا هذا عن إستنساخ الموروثات اللاواقعية وتركيبها على الواقع بتناقضاته العميقة والمتواصلة بين الخير والشر. وفي هذا النطاق قامت الأقوام الأولى نتيجة عوامل ضعفها عن مجابهة تحديات الطبيعة بالبحث عن ملاذات للتقرب لإلهتها، التي أنتجها، فلجأت إلى فلسفة تقديم الأضاحي، وأختلفت الجماعات البشرية وأتباع الفرق الدينية، التي يقدر عددها ب2500 جماعة في نوع وموضوع الأضحية، فبعضها كان يقدم الإنسان إمرأة أم رجل أو طفل صغير، وبعضها ذهب إلى تقديم الأضاحي من الحيوانات والطيور تقربا للألهة. وبالتالي فلسفة الأضحية قديمة قدم الإنسان.

ولم تذهب الديانات السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والإسلامية بعيدا عن ذلك، حيث فرض الخالق على اتباعه المؤمنين تقديم الأضاحي وفق تعاليمهم الدينية. وبدأ ذلك بعدما طلب العلي القدير من سيدنا إبراهيم التضحية بابنه إسماعيل، عليهما السلام، وعندما ذهب لتنفيذ مشيئة الله جل جلاله أنزل عليه الكبش ليضحي به عوضا عن إبنه وتكريما له، وتقديرا لإيمانه، ومن ثم أنزل على الأنبياء في الكتب السماوية  الثلاث فريضة الأضاحي تقربا لله، رب العالمين، وجاء في القرآن الكريم في آية الحج /34 ما يؤكد ذلك " ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا إسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام." بتعبير آخر، الأضاحي فريضة حق على العباد المؤمنين. غير ان تقديم الأضحية شيء، والذهاب إلى الإسطورة والخرافة شيء آخر لتحقيق أهداف سياسية وللتسريع بفناء البشرية، وتحويل الصراعات الدنيوية السياسية إلى صراعات دينية.

وعليه فإن موضوع الأضحيىة ليس موضع الخلاف والنقاش، بل تكمن المعضلة في الأساطير اليهودية حول البقرة الحمراء، حيث يشير اتباع الديانة اليهودية عن ظهور البقرة الحمراء مؤخرا. حتى ان بعضهم دفع مليوني دولار لشرائها، ولكن صاحبها رفض بذريعة، انه يريد ان يرى السيد المسيح. وللتأكد من البقرة الحمراء لا بد من إخضاعها للكشف والتمحيص والفحص الشامل من قبل حاخامات معينين للإقرار بأنها هي البقرة المحددة. وإن كانت هي حسب المرجعية اليهودية، فإن ذلك ينبىء حسب تعاليمهم المؤسطرة بنهاية العالم بعد ثلاثة أعوام، حيث سيأتي موعد نزول ما يسمى ب"المخلص"، ويتم بناء الهيكل على أنقاض المسجد الأقصى، ثم يذبحوها كأول أضحية داخل الهيكل الجديد، ليصبح اليهود مهيئين للدخول إليه.

وحسب ما جاء في كتاب الدكتور محمد عثمان الخشت "تطور الأديان"، أن فقهاء اليهود يرون ان جميع اليهود مدنسون الآن بسبب ملامستهم الموتى أو المقابر، ولا بد من تطهرهم برماد البقرة الحمراء. وهو ما يؤكده ايضا الكاتب إبراهيم الحارثي في كتابه "الصهيونية من بابل إلى بوش" بالإشارة للإسطورة اليهودية، بأن "ظهورها هو علامة الرب بقرب إزالة النجاسة، وكل ما هو غير يهودي عن القدس، وأنه بعدما تبلغ عامها الثالث سوف تكون جاهزة للذبح والحرق وإستخدام رمادها في تطهير المسجد الأقصى لإعادة بناء الهيكل." وليس ذلك سوى إعلان الحرب المفتوحة على الشعب العربي الفلسطيني كله.

وهذا يتطلب من كل بني الإنسان العقلاء، الساعون إلى نهوض وتطور البشرية التصدي للجماعات اليهودية الحريدية والأفنجليكانية (البروتستانتية) ولحكومتي إسرائيل والولايات المتحدة الشعبويتين ومن يدور في فلكهم لإنقاذ العالم كله، وليس المسجد الأقصى والفلسطينيين فقط. لإن أولئك الممسوسون بفناء البشرية وإشعال نيران الحروب الدينية، لا يريدون الخير للعالم، ويعملون بخطى حثيثة إلى التسريع على دفعه نحو الهاوية السحيقة تمشيا مع منطق الأسطورة والخرافة.

والعالم شهد تنبوءات عديدة بنهاية الكون، ففي كوريا الجنوبية حددوا موعدا لفنائه، ولكنهم صدموا بأن شيئا من ذلك لم يحدث. ومن تابع سلسلة الخرافات في أوساط العديد من الجماعات البشرية، سمعوا وقرأوا عن نهاية البشرية في أزمان مختلفة. ولكن تخاريفهم ذهبت مع الريح ومألآت حساباتهم الإفتراضية غير الواقعية.

ويزداد الأمر خطورة في إسرائيل مع تعاظم المد الحريدي المتعصب والأعمى، ومع وجود حكومات متعفنة في رجعيتها الإستعمارية، كونها تخطف المنطقة والإقليم والعالم إلى ما يسمى حرب "ياجوج وماجوج" وظهور المخلص، وقبله ظهور البقرة الحمراء. وكأن الأبقار طيلة الحقب الممتدة في عمق التاريخ لم تلد بقرة حمراء. وبالتالي اللجوء للإسطورة والخرافة المتعلقة بالبقرة الحمراء، ليست سوى إيذانا بإقتراب عملية تدمير المسجد الأقصى، وشن حرب الترانسفير ضد ابناء الشعب العربي الفلسطيني، وما يجري من عمليات على الأرض من قبل ترامب ونتنياهو لتصفية العملية السياسية، وتبديد قضية القدس واللاجئين وغيرها من جرائم الحرب إلآ التمهيد الفعلي والحقيقي لمستقبل مظلم تلفه الحروب وويلاتها، وفناء البشرية.

لذا الخطر الداهم على الفلسطينيين، لا ولن يقتصر عليهم لوحدهم، بل سيطال العرب والعالم كله ودون إستثناء، فهل يدرك بني الإنسان دورهم في وأد الخطر المرعب القادم؟ الله وحده العالم.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

16 تشرين أول 2018   أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

16 تشرين أول 2018   غزة بين خيارات أحلاها مرّ..! - بقلم: هاني المصري

16 تشرين أول 2018   هل يشبه "المركزي الفلسطيني" الأمم المتحدة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين أول 2018   كشـف المستور..! - بقلم: محمد السودي


14 تشرين أول 2018   واشنطن: فرصة للابتزاز..! - بقلم: د. عادل محمد عايش الأسطل

14 تشرين أول 2018   نظام فدرالي بديل عن الانفصال..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

14 تشرين أول 2018   إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي..! - بقلم: راسم عبيدات

14 تشرين أول 2018   شهيد وشهيدة ومطارد..! - بقلم: خالد معالي

14 تشرين أول 2018   الحلقة المركزية.. وحدة الصف..! - بقلم: علي جرادات

14 تشرين أول 2018   التبادل اللامتكافئ للدم والزيتون..! - بقلم: ناجح شاهين

14 تشرين أول 2018   الدم الفلسطيني ليس رخيصا - بقلم: عمر حلمي الغول

13 تشرين أول 2018   قضية لارا القاسم والحرب على حركة المقاطعة - بقلم: سليمان ابو ارشيد

13 تشرين أول 2018   استيراتيجية التحرر الوطني..! - بقلم: د. مازن صافي

13 تشرين أول 2018   إنهم يسرقون الوطن.. إننا نغادره..! - بقلم: عدنان الصباح






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد

8 أيلول 2018   حتى أسمع مخاضك..! - بقلم: حسن العاصي

7 أيلول 2018   كيف تعلم مكسيم غوركي الكتابة؟ ولماذا؟ - بقلم: فراس حج محمد

3 أيلول 2018   لماذا لا أحب السلطان ولا مُنخل الرئيس؟! - بقلم: بكر أبوبكر



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية