22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

10 تشرين أول 2018

المثقف القلق..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

دعيت يوم الأربعاء الماضي الموافق 3 أكتوبر الحالي (2018) من قبل الجامعة العربية الأميركية لحضور توقيع كتاب الدكتور خالد الحروب، وأتيح لي حضور تقديم الكاتب والكتاب من قبل الدكتور ابراهيم أبو هشهش، وإستمعت لمداخلة الحروب حول كتابه، ولم يتح لي حضور النقاش والجزء الأخير من الفعالية.

بطبيعة الحال تركز الحديث حول المثقف وإشكالياته من حيث التعريف لماهيته، وإختلاف المدرستان الألمانية والأنكلو ساكسونية بين المثقف التجريبي والمثقف العضوي، وتوقف نسبيا عند الخط الغرامشي ومدرسته الواقعية، التي سيطرت لفترة من الزمن، فترة المد الماركسي في العالم. وخلص إلى ان المدرسة الجديدة، تقوم على تكرس دور المثقف الناقد المشحون بدائرة القلق.

وهنا حسبما أعتقد، فإن مخرجات الحروب إعتمدت على المدارس الغربية، حيث تبنى السائد المفاهيمي في مدارسها. ولم يحاول إعمال العقل لمحاججة مفهوم المثقف القلق. لإن المنطق العلمي يفترض أن كل مثقف بغض النظر عن هويته القومية أو الأممية أو الدينية، هو مثقف قلق، ولا تستقيم الثقافة الإبداعية بغير القلق، والتخندق في خنادق السؤال للبحث والإجابة عن أسئلة التحدي المطروحة في هذة المرحلة أو تلك، وفي هذا المجتمع أو ذاك.

كما أن إعتماد التعريف الرائج حاليا من وجهة نظر الكاتب، بإعتبار المثقف، هو المثقف الناقد، فيه ايضا قصور. لإن المثقف وبغض النظر عن مدرسته، هو مثقف ناقد، كونه يدافع عن منطلقاته المعرفية الوضعية أو الدينية، ويحاجج الآخر متسلحا بالنقد. وبالتالي المثقف من وجهة نظري، هو المثقف المنتج للمعرفة، هو المثقف العضوي المتفاعل مع سيرورة وصيرورة تطور المجتمع، الذي يعيش بين ظهرانيه والمجتمع البشري بشكل عام، وهو القادر على حمل هموم وقضايا المجتمع بالإتجاه النهضوي. ومع ذلك لا أغبن دور المثقف الآخر، لإنه بالمعنى التجريدي للكلمة، هو مثقف أي كانت مدرسته  وخلفيته الفكرية أو العقائدية. وبالتالي إنحيازي للمثقف التنويري، لإنه خياري ومدرستي، غير انه لا يمنحني الحق في إنكار دور ومكانة المثقف النقيض.

وعلى صعيد آخر، وحسب قراءة الكاتب فإن المثقف العربي جاء في ذيل القائمة العالمية (وإن لم يقلها تماما بالنص، غير ان النتيجة التي خلص لها، هي كذلك) من حيث المكانة والكفاءة على تمثل الدور، وإعتبر الحروب أن المثقف العربي برز دوره الفعلي نهاية الأربعينيات ومطلع الخمسينيات من القرن الماضي بعد الإستقلال السياسي للأنظمة العربية، ثم قسم المثقفين إلى أقسام: مثقف السلطة، والمثقف الآخر،  حيث وزع المثقفين على المدارس الفكرية والعقائدية المنتشرة في العالم العربي، فمنهم الليبرالي والقومي والديمقراطي والديني وما بينهم. وهنا إبتعد مؤلف كتاب "المثقف القلق" موضوعيا عن محاكاة الواقع لإنصاف المثقف العربي. لإن حضور المثقف العربي في الحقب التاريخية المختلفة، كان موجودا، وإن تمايزت مرحلة وحقبة عن أخرى إرتباطا بشروطها الذاتية والموضوعية.

وهو بذلك حسبما أعتقد أنه (الحروب ) جانب الصواب عندما غيب دور مثقفي عصر النهضة العربية، مع انه إستحضر أسماء بعضهم مثل شبلي شميل، وبطرس البستاني والأفغاني والطهطاوي والبستاني .. إلخ من الرواد الأوائل في القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين. الذين لعبوا دورا مهما في تطور الثقافة عموما والمثقف العربي، وسعوا ضمن إمكانياتهم وشروط الواقع المعاش في زمانهم للدفاع عن اللغة العربية، والدعوة للصحوة القومية العربية، ورفض نظام الإستبداد، ولعل من أهم ما أنتج آنذاك كان كتاب عبد الرحمن الكواكبي "طبائع الإستبداد وأوضاع الإستعباد"، والدعوة للحرية والتآخي، ونشر المعرفة من خلال إصدار الصحف والمجلات والمطابع ودور النشر وإنشاء المسرح (ابو خليل القباني)، بالإضافة لتبنيهم شعارات الثورة الفرنسية: الخبز والحرية ..

ومع ذلك ليس ما تقدم ما أردت تبيانه، انما شئت أن أؤكد على ان تعريف المثقف صحيح مازال ملتبسا وغامضا وفضفاضا، غير أني أود الإشارة إلى ان المثقف العربي، هو نتاج شروط تطور قوى الإنتاج وعلاقات الإنتاج في المجتمعات العربية، التي عاشها ويعيشها، ولم يكن يوما سابحا في الفضاء، مع انه حاول ان يحاكي الثقافة الغربية، وسعى لعمل مقاربة بينها وبين الواقع، غير انه فشل لسببين، الأول الإسقاط الرغبوي على الواقع، الثاني عدم نضوج وقدرة المجتمع على إستيعاب وتلقي المطروح، بالإضافة لحائل موضوعي تمثل بتسيد ثقافة ومثقف النظام القائم.

وموضوعيا هناك التعقيدات المختلفة والظلال الثقيلة للإستعمار بمراحله المختلفة، وأنظمة الإستبداد المتعددة، رغم إفتراض العديد منها، بانها أنظمة "تقدمية" بالمعايير النسبية، وهي كذلك بمعايير ما كانت تعيشه الشعوب العربية زمن السيطرة الإستعمارية  الكلية، أو في ظلال الأنظمة الإتوقراطية، رغم إرتدادها نحو الإنغلاق والتوقع في نطاق الفكرة القطرية، وغرقها في براثن الإستبداد. فضلا عن عدم تمكن المدارس والقوى الفكرية والسياسية العلمانية والديمقراطية عموما من المحافظة على نقاء هويتها ودورها الريادي، وإنغماسها في تبسيط عملية الخلط بين دورها التنويري والعلاقة مع مؤسسات النظام السلطوي هنا أو هناك في المشهد العربي مما ساهم في بناء نسق مشوه للمثقف العربي، وضاعف من تراجع دوره. وما أن جاءت لحظة صعود التيار الديني في الساحات العربية والإقليم مع إزاحة الخميني لحكم الشاة، والسيطرة على مقاليد الأمور في إيران في 1979، حتى تقلص حضور المثقف التنويري بشكل كبير. لكنه مازال يقاوم، ويحاول إيجاد مكانا له تحت الشمس العربية والعالمية، ولا يمكن إعتباره في ذيل الحركة الثقافية العالمية، لإنه يسعى لإثبات ذاته بالقدر المتاح في شرط معقد.

والنتيجة التي اخلص اليها، ان المثقف العربي بقي اسير واقعه المتخلف، غير انه لم يستسلم، ولم ينكفىء، بل يحاول الإستفادة من المساحات المتاحة لتكريس دوره التنويري بالقدر المستطاع. وهو لا يختلف كثيرا عن مثقفي العالم الثالث، مع الإدراك المسبق للتباين بين مثقفي الدول والشعوب إرتباطا بخصائص وسمات كل شعب ومجتمع ونظام سياسي.

بالتأكيد كتاب الدكتور خالد الحروب يشكل إسهاما إيجابيا في إثارة النقاش في أوساط المثقفين الفلسطينيين خصوصا والعرب عموما. وللموضوع بقية من حوار في هذا الشأن.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 اّب 2019   اسرائيل دولةٌ مارقةٌ تعربد ولا يوجد من يردعها..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

25 اّب 2019   ترانسفير انساني..! - بقلم: د. هاني العقاد

25 اّب 2019   على ضوء تدريس قانون القومية..! - بقلم: شاكر فريد حسن


24 اّب 2019   أي مستقبل للضفة الغربية؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

24 اّب 2019   مايسترو بلا جوقة..! - بقلم: محمد السهلي

24 اّب 2019   درس عملية "دوليب"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 اّب 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (16) - بقلم: عدنان الصباح

24 اّب 2019   تقول الحياة: يبقى الغناء أدوم وأنبل..! - بقلم: جواد بولس

23 اّب 2019   إلى متى تبقى جثامين الشهداء الفلسطينيين محتجزة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

23 اّب 2019   "السفاح" و"الليبرالية"..! - بقلم: فراس ياغي



23 اّب 2019   دور يبحث عن جيل عربي جديد..! - بقلم: صبحي غندور







3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي




21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس




8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية