17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 تشرين أول 2018

ضيق مشعل وحصار هنية..!


بقلم: بكر أبوبكر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إن أشد ما يثير الضيق الى حد البكاء من الألم، أو الى حد الحنق رعبا من انسداد الحاصل هو ذات الشيء الذي يلطمك فيغلق امامك المستقبل ليتعملق الوجع فيجعلك تحار، فلا تعرف كيف تعبر عن مشاعرك: أتصرخ مجلجلا أو تبكي أم تكسر ما تجده حولك أم تفجر نفسك، وليكن ما يكون..!

عندما تشعر بالضيق البشري فإنك تستطيع أن تخرج من محيطك المغلق الى محيط آخر رحب، فتجعل من الطبيعة والكائنات حضنك الجميل، أو تغرف من دفتي كتاب الممتع والمفيد، أو تلجأ لتأملات صوفية، أو أن تنخرط بين سطور آيات القرآن الكريم، ولربما يلجأ البعض للاستماع للموسيقى ليستطيع التخلص من مشاعر الغضب أو الألم أو الحنق، الا أن إدامة التفكير بالمشكلة أو الانسداد الحاصل دون القدرة على إزاحتها من الذهن يجعل من كل الوسائل هذه بلا قيمة.

أن تجاهد فأنت تجاهد ذاتك أولا، وما الوسائل المذكورة الا أدوات في جهادك في نفسك، بقضائك على صعوبات تحقيق التوازن الذاتي (والسماء رفعها ووضع الميزان).
 
وقدرتك على نفض الهموم او الحنق او الغضب او الحزن عن عينيك جهاد داخلي عليك حين تنتصربه أن تنقله للآخرين ليصبح جهادا خارجيا فتسعد ويسعدون.

اضطررت لهذه المقدمة لأن الذي أصابني حين استمعت لكلمات قادة "حماس" المسجلة في المؤتمرالمنعقد في اسطنبول كانت كلمات ثقيلة الى حد أنها زادت من هموم الوطن والجماهير، وأضفت على المستقبل غلالة من القبح والكآبة، ولم تستطع بما حملته الجمل والعبارات أن تزيل غمة او تفتح بابا بل أغلقت كل الأبواب..!

لقد كات الكلمات دلالة على قطع الطريق على الوحدة الوطنية والمصالحة فكأننا نتحدث في واد والمؤتمرون في واد بعيد آخر.

لم يكن لأمر الوحدة الا الاشارات الضعيفة وفي سياق التأكيد الوحيد على زعامة وسطوة وصدارة "حماس" للمشهد (ذات ما يتهمون به حركة "فتح")، لا سيما والمؤتمر في مقر "الخلافة"، وكأن القضية قد تحولت لمبارزة بين عشيرتين فقط وليس تجارة مع الله ولاجل الوطن.

أتمنى من عقلاء "حماس" أن يجاهدوا أنفسهم داخليا اولا ويقراوا في خطاب قادة "حماس" في 12/10/2018 ليكتشفوا إن أزالوا غشاوة الحزبية او عقيدة الفسطاطين أو القداسة الموهومة ليكتشفوا الخديعة الكبرى والانهيار.

لنا أن نؤكد كالعادة أن "حماس" وكافة الفصائل جزء من نسيج هذا الشعب نتفق ونختلف معهم، ولكن لا ولن نفكر باقتلاعهم على عكس فكر مدرسة الفسطاطين الاسلاموية البشعة.

أريد أن اجاهد ذاتي في ما قاله اسماعيل هنية وخالد مشعل وكنت اظن الاخ خالد مشعل الاكثر استنارة في "حماس"، لكن ما قاله يمثل برأيي سقطة أو تراجعا عن كثير من المواقف السابقة، بل واستنزافا مثيرا للمشاعر.
 
لقد قال مشعل بكل قوة: "إن حماس لديها خطة تكتيكية واستراتيجية لتحرير فلسطين"؟! أهكذا هو الأمر؟ فإن كان لفصيل بعينه مقدرة على التحرير، فلم يمد يديه لغيره؟ قدرة "حماس" على التحرير كما قال مشعل دليل إدانة من جهتين فإن وجدت لم لم تنفذ؟ وان وجدت خالصة لذات "حماس" كما يفهم فأين الشركاء؟ أم يجب القضاء عليهم وانتظار (ما بعد عباس) كما قال احد قادة "حماس" علنا؟

ان مثل هذه الاستنزاف الخطير لمشاعر الشعب الفلسطيني والمؤتمرين، هو استجداء واضح لدعم "حماس" بكل وضوح، وكف اليد عن السياق الوحدوي، فنحن لدينا الخطة ومفاتيح النصر وأنتم عليكم دعمنا وحدنا لأنه: "يجب وضع خطة عربية وإسلامية تجمع العقول للتحرير" بنص كلامه بين قوسين..!

خالد مشعل الذي يمتلك خطة التحرير لوحده، يدعو لكسر الحصار؟ بل ويدعو لانتفاضة لتطوير أداء الامة، وأول مستلزمات أي استراتيجية للتحرير قبل مخاطبة الأمة هي بلا جدل الوحدة الوطنية.. أليس كذلك؟

لكن أنا لعقولنا أن تفهم، بل هي في "حيرة" وارتباك حاول مشعل أن يجعلها من نصيب الاسرائيليين فقط حين قال: "أن اسرائيل تعيش حيرة من صمود شعبنا وعدم استسلامه"، بل نحن الذين في حيرة وطامة كبرى من هذا التشرذم الذي لا يفيد معه الكلام الكبير من الاستراتيجية والتكتيكن ونحن لا تكتيكيا ولا استراتيجيا قادرين على الوصل بين غزة والضفة. بل نجهد النفس في التكتيك على بعضنا وبلا استراتيجية ما ذكرني باغنية عبدالله حداد الشهيرة عن  التكتيك..!

ﺍﻧﺎ ﺭﺍﺟﻊ ﺍﺭﻋﻰ ﺍﻟﻐﻨﻢ ﻭﺍﺣﻜﻲ ﺍﻟﻘﺼﺔ ﻟﻠﻐﻨﻢ ﺑﻠﻜﻲ ﺍﻥ
ﻓﻬﻢ ﺍﻟﻐﻨﻢ ﻭﻓﻬﻤﻮﻧﻲ ﺑﺮﺟﻊ ﻟﻴﻚ ﻭﻳﺎ ﻣﻌﻮﺩ ﺇﻻ ﺍﻟﺘﻜﺘﻴﻚ
ﺭﺍﺟﻊ ﺃﺭﻋﻰ ﻏﻨﺎﻣﺘﻲ .. ﻳﻤﻜﻦ ﺍﺳﺘﻮﻋﺐ ﺃﻛﺜﺮ.

لنترك خطاب خالد مشعل جانبا، ونورد لكم مقطعا من خطاب اسماعيل رضوان بعد المقدمة الشتائمية المعروفة ضد اوسلو و"التعاون" الامني وحصار غزة وبعد الإشارة الى أن (المطبعون والمنسقون والمتعاونون أمنيا يريدون أن يسيؤا إلى غزة العزة وإلى مقاومتها الباسلة)، يعلن ما لم ادري ما أفعل إزاءه أضحك ام أبكي ام ألطم، فهو يعلن أن هناك سر كبير لن يبوح به باعتباره كما فهمت سرا عسكريا مرعبا للعدو؟!
 
فهو يقول: "لا نريد أن نكشف عن إسم الجمعة القادمة حيث أننا وضعنا إسم للجمعة القادمة لمسيرة العودة سيتحدث عن إلتحام الضفة الغربية بغزة، وسنكشف الإسم لاحقا"!؟ لا تريد أن تكشف عن الأسم؟ يا لله كيف نستر عوراتنا؟

اما اسماعيل هنية فكان واضحا إذ يقول دعوني اتحدث عن غزة وحصارها فقط ولاتلومونني أبدا فضغط الحاجة وادارة القطاع الذي لن نتركه يدعوني لذلك، يقول: "حماس تسعى مع أطراف عديدة من أجل التوصل إلى تهدئة مع إسرائيل في غزة مقابل رفع الحصار عن القطاع"..! مع أطراف عديدة لاحظ، وليس منها عبر القناة الوطنية (م.ت.ف) أو السلطة أبدا، ومن الاطراف العديدة امريكا التي شطبت القدس واللاجئين وحق العودة وأقرت استمرار المستعمرات؟ كيف يعقل ذلك لأي رشيد وعاقل في "حماس" ولا تمتد اليد أولا للرئيس محمود عباس.

قد يقول قائل أن عباس المتفرد العنجهي المستبد ومنتهي الصلاحية -كالمجلس التشريعي ذاته-  يعزلنا ويقطع وسطنا بحصاره لنا؟ وهو عقد المجلس الوطني والمركزي بدوننا؟ ومهما كان الرأي في هذه الرواية التي نختلف أو نتفق معها، ألا أننا ورغم ألم الانقلاب الحمساوي الانقلاب بالدم عام 2007 وافتكاك غزة من الشرعية مازلنا نقول لـ"حماس" هلموا الينا (فهم اخواننا بغوا علينا) فكيف لمن يصدّر للعالم مثل هذا الخطاب الافتراقي ان يعتقد أن مثل قطر او تركيا او ايران ستحترمنا؟

نعود لخطاب هنية إذ يؤكد "نسعى اليوم مع أطراف عديدة بينها مصر وقطر والأمم المتحدة (لم يذكر امريكا نصا ولكنها موجود شاء ام أبى مع اسرائيل أيضا) من أجل التوصل لتفاهمات يمكن أن تقود إلى تهدئة" لاحظ التهدئة، واليك الرجوع لمعاني الهدنة والتهدئة والاجتهادات بذلك.

ويضيف مبررا "نسعى لكسر الحصار عن قطاع غزة الذي خلف اثار خطيرة وعميقة"، وهنا عليك أن تقرأ الانفراد والسلطوية من جهة وهو ما يتهم به الرئيس أبومازن، ولك ان تقرأ أيضا السبب الحقيقي والمباشر بالسعي الى التهدئة؟ أهو رفض نقل السفارة الامريكية أم هو رفض شطب ملف اللاجئين أم هو رفض للمستوطنات التي كلها أقرها الرئيس الامريكي بل لربما لتحقيق سبب قيام مسيرات العودة بالعودة..!
 
فيأتيك جواب الأريب: لا هذا ولا ذاك، فهو يقول: "مقابل كسر الحصار عن القطاع" أي أنه يحوّر شعار المسيرات الى السلك في غزة، فيلعن عمليا اليوم الذي قامت به مسيرات العودة فهي لم يكن من هدفها العودة لفلسطين أبدا..! (بانتظار اسم الجمعة القادمة من رضوان على أحر من الجمر) بل فقط فك حبل المشنقة من تحت رقبة حكم "حماس" الأبدي كما صرحت عام 2006، والتزود بالوقود لمحطة الكهرباء الذي عده أحد قادة "حماس" -ويا للمصيبة- انتصارا عرمرميا!؟ ولحسن الحظ أنه ليس هنية والا لكانت الطامة كبرى.
 
نعم هو أكد أن اي تهدئة لن يكون لها أثمان سياسية؟! وهذا شعار مستنزف فقط،  فهل يظن هنية أن غزة قضية انسانية؟ وهل يظن أن الدول التي أشار اليها تخدمنا لجمال عيون الفلسطينيين ام من اجل غزة هاشم ام من اجل القدس؟

لا ياسادة فمرحلة السياسة المصلحية هي الواقعية القائمة، حيث تراجعت القيم والاخلاق والانتماءات العروبية والحضارية والدينية التي كانت سند قضيتنا باعتبارها المركزية، وهو ذات كلام مشعل المناقض لهنية، إذ قال مصيبا هذه المرة أن: "الاحتلال حقق ثغرات في بعض الكيانات العربية بالتزامن مع الخطوات المتسارعة لتصفية القضية" لذا فكأنه يقول لهنية رويدا رويدا، فلا حل في فلسطين الا سياسي فلا تظن ولو لبرهة أن القضايا منفصلة أبدا.

يقول اسماعيل هنية الكثير من الكلام الذي يُشكر عليه مثل: "نطالب بتعزيز صمود أهالي مدينة القدس وقطاع غزة للتصدي لمحاولات تصفية القضية الفلسطينية"، ولكن ماذا يفيد الشعار، وما تحت الطاولة أصبح فوقها؟ وماذا يفيد الشعار والمشاعر يتم التطويح بها شمالا ويمينا والشعارات تأخذ موقعا خلفيا ومتأخرا عما ابتدات به، ويسيل الدم الذي يفاجأ انه ذهب لغير طريقه؟!

هل عليك أن تصرخ مجلجلا أو تبكي ام تكسر ما تجده حولك أم تفجر نفسك وليكن ما يكون..! أللهم ساعدنا على جهادنا الداخلي وأعِن شعبنا الفلسطيني المتقدم دوما على قياداته كما كان يردد الراحل ياسر عرفات، ووفقنا لنعيد نضالنا الداخلي للآخرين فنسمو وهم يسمون.

* الكاتب أحد كوادر حركة "فتح" ويقيم في رام الله. - baker.abubaker@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر

21 كانون ثاني 2019   سأكتب اسماؤهم على الجدار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 كانون ثاني 2019   الانتخابات الاسرائيلية القادمة والهروب إلى الأمام - بقلم: زياد أبو زياد


20 كانون ثاني 2019   بيني موريس النموذج الفاقع للعنصرية - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 كانون ثاني 2019   فضيحة شاكيد ونافيه..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية