13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

14 تشرين أول 2018

الدم الفلسطيني ليس رخيصا


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تسعة شهداء سقطوا يوم الجمعة الماضي، سبعة منهم في قطاع غزة، وإثنان في الضفة من بينهم إمرأة شابة، قتلت على يد قطعان المستعمرين الإسرائيليين القتلة. هذة الدماء الزكية للأطفال والنساء والشباب الفلسطيني تسلط الضوء على إنفلات وحشية جيش الموت الإسرائيلي ورديفهم الثابت من المستعمرين من عقالها، وتطرح علامة سؤال مجددا على إستهتار دولة الإستعمار الإسرائيلية بالقانون الدولي وكل المواثيق والمعاهدات الدولية وخاصة إتفاقيات جنيف الأربع ، وحقوق الإنسان، وتطاولها المجنون على أبناء الشعب العربي الفلسطيني دون أي سبب يذكر، سوى أنهم مواطنين فلسطينيين، ولإنهم يدافعوا عن حقوقهم بشكل سلمي لإيقاظ الضمير العالمي من سباته، ودق جرس الإنذار امام كل صاحب ضمير كي يستيقظ على المآلات المرعبة، التي تخطط لها دولة إسرائيل الخارجة على القانون الدولي.

مؤكد أن دولة الإستعمار الإسرائيلية إرتكبت قبل نشوئها (العصابات الصهيونية المختلفة) وبعد قيامها العشرات من المجازر والحروب. عكست من خلالها تخندقها في خنادق الإستعمار الإجلائي والإحلالي بهدف فرض خيار الترانسفير على أبناء الشعب العربي الفلسطيني، ويتعمق هذا الإتجاة اللاخلاقي والإجرامي مع التماهي المطلق معها من قبل إدارة ترامب الأميركية، ونتاج صعود الفاشية فيها إلى مرحلة متقدمة مع إقرارها لقانون "القومية الإساس"، الذي يعتبر ذروة جديدة في مسارها الإستعماري، ونتاج سقوط أهل النظام السياسي العربي المتهالك في متاهة التطبيع المعلن وغير المعلن، وبسبب مواصلة قيادة الإنقلاب الحمساوية لخيار الإنقلاب الأسود على حساب المصالحة والوحدة الوطنية، وإندفاع قيادة حركة حماس للتساوق مع إسرائيل وأميركا مع توقيعها على الهدنة المجانية الجديدة وفق مبدأ "الهدنة مقابل الهدنة ورفع الحصار"، وهو ما يعني الإنغماس حتى آذان قادة الإنقلاب من جماعة الإخوان المسلمين في وحول المستنقع الإسرائيلي الأميركي.

الجريمة والمجزرة الإسرائيلية الجديدة تنذر بما هو قادم من تصاعد حاد في دورة سفك الدماء الفلسطينية من قبل إسرائيل الإستعمارية، لإنها تعمل وفق خطة تقوم على كي الوعي الفلسطيني بقوة القتل والموت لزرع الإرهاب والخوف في اوساطهم، ودفعهم دفعا نحو "الهرب" و"الرحيل الطوعي" من ديارهم مجددا لبلوغ هدف "دولة إسرائيل الكاملة" على كل فلسطين التاريخية.

لكن الإسرائيليون على ما يبدو لا يريدوا أن يتعملوا من تجربة الحياة، ومسيرة الصراع المرة طيلة العقود الماضية، ويتجاهلوا عن غباء وشطط سياسي وسيكولوجي، في أن الشعب العربي الفلسطيني الذي إكتوى بنيران النكبة 1948 والنكسة 1967، لم يعد ساذجا، وتعلم من دمه الحي، ومن معاناته المرة أن بقاءه أعظم وأهم من كل المجازر، وتعلم أن يبقى متجذرا في تراب وطنه، وأن لا يسمح لنفسه بالإنسحاب من ميدان الصمود والدفاع عن الحقوق والمصالح الوطنية، ومواجهة مخرز القتلة الإسرائيليين بكل الوسائل والسبل السلمية والقانونية ليفضحهم ويعريهم أمام العالم الحر،ويكشف مرة تلو الأخرى عن وجه الفاشية الإسرائيلية.

وهذا يتطلب مجددا من العالم وقواه الحية الوقوف لمرة واحدة عند مسؤلياته ليدافع عن القوانين والمعاهدات الدولية وحقوق الإنسان، وينصف الشعب العربي الفلسطيني، ويصون ما تبقى من خيار السلام، هذا إن تبقى شيئا منه. وفي المقابل مطلوب من القيادة وجهات الإختصا ص لديها ملاحقة إسرائيل في المحافل الأممية ذات الإختصاص: لجنة حقوق الإنسان، محكمة الجنايات الدولية والجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي لرفع الكرت الأحمر في وجهها. كما ان الضرورة تملي على قيادة حركة الإنقلاب الأسود التوقف عن التجارة بدماء ابناء الشعب الفلسطيني من الأطفال والنساء والرجال، والكف عن العبث بمصير الشعب الفلسطيني.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 حزيران 2019   مغزى التأجيل المتكرر للإعلان عن "صفقة ترامب"..! - بقلم: هاني المصري

18 حزيران 2019   عندما يقوم رئيس الوزراء الفلسطيني بالتحذير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 حزيران 2019   "ثقافة" الكابريهات..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 حزيران 2019   لا تطعنوا فلسطين في الظهر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2019   في القدس.. الحرب تشتد وطأتها..! - بقلم: راسم عبيدات

17 حزيران 2019   فلسطين: معركة الاحتلال ومعركة المصالحة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 حزيران 2019   الأبعاد الاستراتيجية لمؤتمر البحرين..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

17 حزيران 2019   قائمة مشتركة واحدة وليس أكثر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 حزيران 2019   من سيغرق في بحر غزة..؟! - بقلم: خالد معالي

17 حزيران 2019   الإنقسام والأسرى واليقظة الواجبة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية