15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 تشرين أول 2018

هل سيلجأ بن سلمان  "للحضن" الروسي هرباً من عقوبات ترامب..؟


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

اعتقادي الجازم بان مملكة الرمال التي تعودت على الإستجداء والخنوع منذ 80 عاماً، ورغم امتلاكها التريليونات من الدولارات كمردود وعائد مادي من الثروة النفطية الكبيرة وعوائد الحج والعمرة والسياحة الدينية، فإنها لم توفر عوامل المنعة المجتعية الداخلية، ولم تحدث أي ثورة او نقلة نوعية إجتماعية وإقتصادية وتكنولوجية في المجتمع السعودي، بل حكمتها العلاقات العشائرية والقبلية المتخلفة، والجهل والتخلف وفتاوي المؤسسة الدينية الموظفة لخدمة العائلة المالكة، وبالتالي هي لم تبن دولة عصرية من خلال اقتصاد قوي قائم على الإنتاج الصناعي والزراعي، بل بقيت مملكة ريعية يعتاش مئات وربما الآلاف من امرائها وشيوخها على نهب خيرات وثروات الشعب السعودي، مقابل حماية عسكرية وامنية خارجية توفرها لهم امريكا، وكذلك انتج الحكم الثيوقراطي دولة بوليسية قمعية من الدرجة الأولى، بحيث جرت مصادرة الحريات العامة والشخصية وكممت الأفواه وأصوات المعارضة خفتت، فالمعارض مصيره السجن او اعواد المشانق.. أما القرار السياسي والأمني للمملكة، ليس فقط في شؤونها الخارجية فقط، بل حتى في قضاياها الداخلية، بقي خارج إطار سيطرتها وسيادتها، ولذلك حكمت علاقتها بامريكا علاقة العبد بسيده، علاقة التبعية، وتلك العلاقة خلقت عقدة من "الإرتعاش" السياسي المستديمة في تعامل المملكة مع امريكا، بحيث لا تجرؤ القول لها لا او الإعتراض على أي مشاريع او قرارات تطلب مصادقتها وموافقتها عليها.

وفي هذا الإطار لا ننسى الدور السعودي الكبير بطلب امريكي مباشر في توريط العراق  زمن  الشهيد الراحل الرئيس صدام حسين في حرب مع ايران لمدة ثماني سنوات من اجل استنزاف القدرات العسكرية لإيران والعراق معاً خدمة للمشروع الصهيوني، وكذلك السعودية، كانت هي الممول الرئيسي للحرب العدوانية على العراق التي شنتها امريكا ودول الغرب الإستعماري عليه، تحالف "حفر الباطن" بقصد تدميره وتفكيكه وقتل علمائه وتدمير مراكز أبحاثه.

والسعودية كانت من اكبر المحرضين للإدارة  الأمريكية السابقة على شن حرب عدوانية على طهران، لتدمير برنامجها النووي، وكذلك هي وقفت ضد أي اتفاق امريكي مع طهران حول برنامجها النووي، وحينما فشلت في منع هذا الإتفاق، استمرت في عدائها وتحريضها على طهران، حتى جاءت الإدارة الأمريكية الحالية المتطرفة، ورئيسها القادم من الريع العقاري الإحتكاري، والذي يكن كرهاً عميقاً للعرب والمسلمين، ويتعامل مع قضايا العالم بلغة الأرقام والمال و"البزنس" والوكالات والعمولات.. ويرى بان امريكا ليس مطلوباً منها ان تقدم حماية مجانية لحلفائها، بل عليهم الدفع مقابل هذه الحماية، والسعودية في مقدمة المطلوب منها الدفع.. ولذلك كانت هناك القمة العربية – الإسلامية – الأمريكية في الرياض 20 ايار 2017، والتي اصطف فيها العرب والمسلمين خلف امامة ترامب لهم، وبدا موسم "الإستحلاب" المالي، حيث تمكن ترامب من "إستحلاب" ما لا يقل عن 460 مليار دولار من السعودية استثمارات تجارية واقتصادية في امريكا وشراء أسلحة وودائع بنكية وغيرها.

ومن بعد ذلك بدا مسلسل "الإستحلاب" المالي، وزاد جشع وطمع ترامب في أموال السعودية والخليج، فهو لا يترك مناسبة إلا ويطالب السعودية بالدفع، تارة السعودية لديها الكثير من المال ويجب ان تدفع لأمريكا، وتراه اخرى تحت بند الحماية، وانه لولا  الحماية الأمريكية لأحتلت ايران السعودية خلال 12 دقيقة.. وتارة اخرى بالطلب من السعودية دفع تكاليف بقاء القوات الأمريكية في سوريا، او الدفع من اجل تنفيذ مشاريع إعمار في المناطق الواقعة شرق الفرات في سوريا، والخارجة عن سيطرة الدولة السورية، ناهيك عن التهديد لمنظمة "اوبك" المصدرة للنفط، والتي السعودية من اكبر المنتجين والمصدرين للنفط فيها، بعدم رفع أسعار النفط، لأن ذلك سيؤثر على الإقتصاد الأمريكي ورفاهية شعبه.

وفي ظل التهديدات الأمريكية لطهران وفرض العقوبات الإقتصادية عليها من جديد بعد الإنسحاب الأمريكي من الإتفاق الدولي مع طهران حول برنامجها النووي، وتهديد امريكا بداية من الشهر القادم بمنع طهران من تصدير نفطها (التصفير النفطي)، وما قد يترتب عليه من قيام طهران بإغلاق مضيق هرمز، فقد طلبت امريكا من السعودية تغطية العجز الناتج عن عدم قدرة طهران على بيع نفطها، والبالغ 2 مليون برميل يومياً، حصة طهران من السوق العالمي، مما دفع ذلك زيارة ولي العهد السعودي بن سلمان للكويت، من اجل استغلال المنطقة النفطية المتنازع عليها بين البلدين، حقول الخفجي والوفرة، والتي يقدر انتاجها بـ 500 ألف برميل يومياً، ولكن تلك الزيارة فشلت، ورفضت الكويت التخلي عن حصتها في الحقلين.

التهديدات والوقاحة الأمريكية، بلغت ذروتها بعد اختفاء الكاتب الصحفي السعودي المعارض الخاشقجي، حامل الجنسية الأمريكية، حيث دخل السفارة السعودية في تركيا، ولم يخرج منها، وكل الدلائل والمعطيات والمعلومات التي بحوزة الحكومة التركية، تشير الى انه جرت عملية قتلة بطريقة وحشية استخدمت فيها المناشير لتقطيع جثته.

هذه الحادثة تجاوزت أبعادها  وتداعياتها حدود مملكة الرمال، لكي تنهال الإتهامات على بن سلمان بالتورط الشخصي في إغتيال الخاشقجي، وحليف بن سلمان القوي الرئيس ترامب، الذي كان قد صرح  مقللاً من قيمة  وحجم وتداعيات الجريمة المرتكبة وبشاعتها، وبأن الخاشقجي ليس مواطناً أمريكياً ولم يقتل على أرض أمريكية، وكذلك هناك تجارة سلاح مع السعودية بقيمة 110 مليارات، إلغائها سيؤثر بشكل كبير على الاقتصاد الأمريكي وعشرات ألآلاف الوظائف، ولكن اضطر للتراجع عن تصريحاته تلك، بعد ان حصل على ادلة وتأكيدات من حلفائه الأتراك القدماء الجدد، بان خاشقجي قتل داخل السفارة السعودية في تركيا، وجرى تقطيعه فيها، ليعلن انه اذا ما تاكد تورط السعودية في عملية القتل الوحشي، فإنه بصدد إنزال عقاب شديد في السعودية، واعتقد بان الصفقة التي عقدت بين أمريكا وتركيا والمتضمنة إطلاق سراح القس الأمريكي  اندرو برانسون المسجون في تركيا، وتسليم الشريط الذي يوثق عملية قتل المعارض السعودي في السفارة التركية لأمريكا مقابل رفع العقوبات الاقتصادية عن تركيا، سيوفر مادة دسمة لترامب، لكي يمارس اعتى اشكال البلطجة و"الإستحلاب" المالي بحق السعودية، ليس فقط إبتزاز سلمان لدفع المليارات من الدولارات، بل تجميد الودائع والأصوال السعودية في أمريكا، على غرار ما جرى بالودائع والأموال الإيرانية بعد نجاح ثورة الخميني في عام 1979، ولا اعتقد بان التهديدات السعودية بإستخدام عقوبات موجعة بحق أمريكا اقتصادية ومالية وعسكرية ونفطية في إطارالتصدي لأية عقوبات أمريكية  اقتصادية وسياسية قد تقرض عليها، نتيجة قتل الخاشقجي والتمثيل بجثته، ستكون السعودية قادرة على تنفيذها، بحيث تقدم على  التزود بالسلاح من روسيا والصين، وتخفض تزويد السوق العالمي بالنفط، بما يرفع سعر البرميل الواحد الى اكثر من 200 دولار، وكذلك تسعير نفطها بالروبيل الروسي او اليوان الصيني، والمصالحة والتحالف مع ايران وحزب الله، ألد أعداء أمريكا.. والسيناريو الأقرب والمرجح تنفيذه.. صفقة تحمل السفير السعودي في تركيا وليد الخريجي  المسؤولية عن قتل وتقطيع المعارض السعودي الخاشقجي، وتبرئة بن سلمان ووالده سلمان من المسؤولية، مقابل ان يستمر بن سلمان في دفع "الجزية" لترامب مليارات من الدولارات النقدية، وأخرى لصفقات السلاح الأمريكي والإستثمار في القطاعات الاقتصادية الأمريكية، مع بقاء السيف مسلطاً على رقبته، إذا ما رفض او تباطأ في الدفع، بتفعيل قانون "جاستا" بالحجز على الأموال والودائع السعودية في البنوك الأمريكية، كتعويضات للمواطنين الأمريكان الذين قتلوا في أحداث 11 سبتمبر 2001، كون من شاركوا في احداث البرجين مواطنين سعوديين.

قناعتي التامة بانه بعد تأكد تورط السعودية في قتل وتقطيع الخاشقجي داخل السفارة السعودية في تركيا، فإن زلزالا سيحدث في أوضاع مملكة الرمال، وستؤسس مرحلة اغتيال الخاشقجي لعلامة فارقة في وضع المملكة، فوضع السعودية بعد أزمة قتل الخاشقجي لن يكون كما قبله، بل ستشهد المملكة تطورات وتغيرات داخلية وخارجية كبيرة.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة

15 تشرين ثاني 2018   في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد..! - بقلم: د. أماني القرم

15 تشرين ثاني 2018   استقالة ليبرمان: مأزق لنتنياهو أم مأزق للفلسطينيين؟ - بقلم: مصطفى إبراهيم

15 تشرين ثاني 2018   إعلان الإستقلال بين الإسطورة والخيال - بقلم: عمر حلمي الغول

14 تشرين ثاني 2018   إلى أين تتجه حكومة نتنياهو بعد استقالة ليبرمان؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

14 تشرين ثاني 2018   حول "معركة اليومين" والنصر المُعلن..! - بقلم: فراس ياغي

14 تشرين ثاني 2018   صفقة القرن.. تجارة امريكية فاشلة - بقلم: نور تميم

14 تشرين ثاني 2018   هكذا رفعت المقاومة رؤوسنا..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   تصعيد عسكري لتمرير صفقة سياسية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

13 تشرين ثاني 2018   غزة تلوي ذراع الإحتلال..! - بقلم: راسم عبيدات

13 تشرين ثاني 2018   إعلان "بلفور" أكبر جرائم هذ العصر..! - بقلم: د. سنية الحسيني

13 تشرين ثاني 2018   "الصراصير العربية" وصواريخ العدوان في غزة..! - بقلم: بكر أبوبكر

13 تشرين ثاني 2018   صفقة ترامب: احتمالات التمرير ومتطلبات الإفشال..! - بقلم: هاني المصري

13 تشرين ثاني 2018   عندما صدق اعلام الاحتلال..! - بقلم: خالد معالي

13 تشرين ثاني 2018   جولة التفوق..! - بقلم: عاهد عوني فروانة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية