17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 تشرين أول 2018

أعداء مسيرة العودة.. الدافع والأسلوب..!


بقلم: د. أحمد الشقاقي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

حاول البعض أن يروج أن محاولات كسر الحصار تأتي في إطار التساوق مع محاولات الإدارة الأمريكية لتمرير "صفقة القرن"، غير أن مجريات الواقع وتفاصيل الأحداث الميدانية على الأرض وارتفاع زخم المسيرة في الأسابيع الأخيرة ينفى هذه المحاولات، ويثبت مجدداً أن هذا الفعل النضالي الشعبي وصل إلى مراحل متقدمة يتسلح الثوار المشاركون في فعاليتها بالثبات والتحدي، حتى يتم تحقيق الأهداف التي أعلنت عنها الهيئة الوطنية المنظمة للمسيرة قبل الثلاثين من آذار الماضي.

المسيرة المستمرة منذ ما يزيد عن 200 يوم تصل في تفاصيلها وأدائها وقدراتها وفعاليتها على صنع الملحمة وضرب كيان الاحتلال في سياق عملية استنزاف تكبده خسائر معنوية ولوجستية بفعل الاستنفار لكتائب جيش الاحتلال وترساناته العسكرية أمام الحشد الشعبي الفلسطيني والطائرات الورقية والبالونات ورجال وأبطال الإرباك الليلي في كافة المناطق وعلى مختلف الصُعد دون أن يجد هذا الجيش حلاً حقيقياً يوقف هذا المد الشعبي في البر والبحر وعلى كافة مناطق التماس.

هذا التفاعل الكبير مع المسيرة والذي يفاجئ من يراهن على فشل الفلسطيني في سياق معركة نضاله المستمرة، يجعلنا نطرق أبواب من يقف على النقيض من هذه المسيرة ويرى فيها محاولة فاشلة لتحقيق مطالب الجمهور والقاعدة الشعبية الفلسطينية.

وأمام الحالة هذه نستطيع في بداية رصدنا لمن يقف أمام هذه المسيرة  ويرى فيها عدواً وتهوراً فصائلياً هو الاحتلال الصهيوني الذي يرفض المسيرة ويرى فيها كفاحاً فلسطينياً من نوع جديد تسببت له بالصداع وأرهقت حساباته السياسية وجعلته يعيش المأزق في التعامل مع هذه الهبة الجماهيرية الفلسطينية التي لا يدرك مداها ولا يعلم كيف يتعايش معها، خصوصاً أنها تلتزم بالسلمية الشعبية وتتيح لشبابها الثائر إبداع كل جديد بما يؤهلها لتستنزف الاحتلال، تطرق فعاليتها أبواباً جديدة للاحتشاد فيتأهب جيشه في مواقع متعددة، ويذهب الثائرون لأيام وساعات جديدة فتزداد الأزمة لدى جيشه وقيادة أركانه.

الاحتلال الذي يعيش حالة التخبط في التعامل مع إرادة غزة التي تتبنى مسيرة العودة لا يجد إلا توجيه التهديدات المستمرة والتي لم تتوقف طوال سنوات الصراع، فالتهديد الإسرائيلي ليس جديداً والمقاومة لم تنته ولن تنتهي أمام هذه الترسانة المدججة لأن الفلسطيني يمتلك الورقة الرابحة وهي الحق الفلسطيني والثبات والاستعداد للتضحية كما أثبت طوال جولات الصراع الممتدة، هذا هو العدو الأول والمباشر لمسيرة العودة، ويحاول بشتى السبل أن يستغل البيئات الاتصالية الجديدة التي وفرتها التكنولوجيا لقذف مئات الشائعات والمعلومات المضروبة في سياق شبكات التواصل الاجتماعي.

وما يلاحظ خلال المتابعة الإعلامية للتفاعل الذي يواكب مسيرة العودة على صفحات الفيس بوك وغيرها من الشبكات أن هناك كماً كبيراً من المعلومات المغلوطة التي يتم تمريرها بين الجماهير الفلسطينية لهز ثقتها بالهيئة الوطنية لمسيرة العودة وجعلها في موضع الدفاع عن هذا الفعل النضالي المهم والمقدس.

لكن بمتابعة بسيطة لسياق المعلومات التي يتم تمريرها عبر الشبكات الاجتماعية والتي تسارع للانتقال في الصالونات والنقاشات وبين أوساط الجمهور يتبين أن مصدرها مجموعات وصفحات فيسبوكية مجهولة المصدر وممولة في نشرها، وبالتالي هذا السلوك يجعل المتهم الأول من وراء هذه التصرفات هو الاحتلال وأجهزة مخابراته.

وأرى هنا أنه من الواجب على وسائل الإعلام الفلسطينية المحترمة والمقدرة أن تمارس عملها وفق إستراتيجية تستطيع أن تلبي من خلالها احتياجات الجمهور لتبيان الحقيقة ومواجهة الطابور الخامس الذي يسعى لشق الصف الوطني المتمثل في مسيرات العودة التي تشارك فيها كل قوى شعبنا بما فيها فتح والشعبية والجهاد وحماس وكل فصائل العمل الوطني الفلسطيني.

وفي هذا السياق تنتشر معلومات مضللة بين الجمهور الفلسطيني عن حجم الإصابات والإعاقات التي تسبب الاحتلال فيها لشبابنا الثائر، ومن المناسب نقلها عن وزارة الصحة التي أصدرت تقريراً خاصاً حول الاعتداءات الإسرائيلية بحق المشاركين في مسيرة العودة منذ انطلاقتها وحتى الأسبوع الأول من الشهر الحالي ، وتقول خلاصات هذه الإحصائية أن مجمل الشهداء من الشباب الذكور بنسبة تفوق 97%، في حين أن الفئة العمرية الأعلى استهدافاً هي الشباب ما بين 18-39 عاماً بنسبة 75% وليس كما يروج البعض أنها من الأطفال. أما ما يخص الإصابات وحجم الإعاقات فإن كمية الإشاعات في هذه النقطة تحديداً لا نهاية لها وكلها تضليل للجماهير.

ختاماً: فإن شعبنا المرابط لم ينفك عن بذل كل أشكال التضحية ولم ينقطع خلال كل محطات الصراع مع الاحتلال والمواجهة مع جيشه على التضحية والفداء، ودائما ما صنعت ثورتنا الفلسطينية قواعد التضحية على أسس مناطحة الكف للمخرز وكذلك الواجب على قدر الإمكان.

* الكاتب يقيم في قطاع غزة. - gazapress1001@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر

21 كانون ثاني 2019   سأكتب اسماؤهم على الجدار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 كانون ثاني 2019   الانتخابات الاسرائيلية القادمة والهروب إلى الأمام - بقلم: زياد أبو زياد


20 كانون ثاني 2019   بيني موريس النموذج الفاقع للعنصرية - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 كانون ثاني 2019   فضيحة شاكيد ونافيه..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية