18 February 2019   A New Despotism in the Era of Surveillance Capitalism - By: Sam Ben-Meir




7 February 2019   Can Arab Evangelicals play a bridging role? - By: Daoud Kuttab

4 February 2019   As Abbas Ages, Fatah Moves to Consolidate Power - By: Ramzy Baroud

2 February 2019   Gaza Rallies for Caracas: On the West’s Dangerous Game in Venezuela - By: Ramzy Baroud and Romana Rubeo

31 January 2019   New Palestinian government might have teeth - By: Daoud Kuttab

31 January 2019   The Taliban and the US: Accepting the Inevitable - By: Alon Ben-Meir
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

17 تشرين أول 2018

صواريخ جر شَكلّ..!


بقلم: د. سفيان أبو زايدة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من المستحيل ان تكون "حماس" او الجهاد الاسلامي او اي فصيل آخر من الذين يتملكون الامكانيات لقصف بئر السبع او تل ابيب هم من يقف وراء اطلاق الصاروخين فجر اليوم.

من المستحيل ان يحدث ذلك في ظل وجود الوفد الأمني المصري الذي يبذل جهدا جبارا من اجل عدم الانزلاق الى مواجهة ستدمر ما تبقى من معالم الحياة في غزة.

الامر لا يحتاج الكثير من الجهد للاعتقاد ان من قرر وقام باطلاق الصواريخ على بئر السبع وتل ابيب طرف او جهة غير راضية عن مسار المفاوضات او الجهود للتوصل الى تهدئة طويلة الأمد.

ولنفترض ان هناك تيارين، الاول يعتقد ان الامور حتى الآن تسير بالاتجاه الصحيح وعلينا التقاط الفرصة للجهود المصرية والقطرية والأممية لتفكيك الحصار والوصول الى تهدئة من خلال مواصلة مسيرات العودة على نار هادئة، واتجاه آخر يعتقد ان المسيرات ليس فقط يجب ان لا تتراجع اي خطوة للوراء بل يجب ان يتم تصعيدها لاجبار الاحتلال على فك الحصار.

صاروخ بئر السبع الذي اصاب احد المازل اصابة مباشرة دون ان تعترضة القبة الحديدية، ودون ان تعمل صافرات الانذار، وكذلك الصاروخ الذي كان موجها الى تل ابيب وسقط في البحر على بعد مئة وخمسين مترا من الساحل يخدمون التوجه الداعي الى جر اسرائيل الى مواجهة في غزة. وهو يخدم في نفس الوقت التيار المتشدد في "الكابينت" الاسرائيلي الذي يدعو الى الولوج في عملية عسكرية كبيرة في غزة، وهي تضاعف الضغط على نتنياهو وليبرمان وايزنكوت لاتخاذ قرار بالتصعيد.

مع ذلك، هذا لا يعني ان القصف الذي يجري الآن هو بداية لعملية عسكرية متدحرجة، وقَطِع ايزنكوت لزيارته للولايات المتحدة وإلغاء جلسة "الكابينت" اليوم لا تعني ان هناك قرارا بالحرب على غزة وان المعركة قد بدأت.

خلال الساعات القليلة القادمة ستصبح الامور اكثر وضوحا، وهذا يعتمد على التالي:

اولا: وجود الوفد الأمني المصري في غزة، وفي قلب الحدث يساعد بشكل كبير على احتواء الموقف من خلال اجراء الاتصالات المكثفة مع كل الاطراف.

ثانيا: مدى حجم رد الفعل الاسرائيلي على اطلاق الصاروخين. هل سيكتفون بقصف المواقع العسكرية التي تم اخلاءها وبعض الاهداف دون التسبب في اصابات في الارواح؟ ام سيكون هناك توجه جديد يوسع من دائرة الاهداف بحيث يجبر المقاومة على الرد؟

ثالثا: كيف سترد كتائب القسام وسرايا القدس او غرفة العمليات المشتركة على استمرار القصف الاسرائيلي. تقديري الشخصي ان التحلي بالصبر ومحاولة احتواء الموقف هو الذي سيكون سيد الموقف.

رابعا: اذا ما تم تجاوز الثمانية والاربعين ساعة القادمة الى يوم الجمعة بعد الظهر. الامر سيتعلق بحجم هذه المسيرات ويتعلق اكثر بحجم السلوك الاسرائيلي خلال هذه المواجهات.

مع ذلك التخوف من الانزلاق الى مواجهة ما زال قائما. والتخوف ان تكون هناك عملية تنويم او تمويه اسرائيلية من خلال العديد من التصريحات بانهم غير معنيين في حرب على غزة، بما في ذلك ادخالهم السولار من خلف ظهر الرئيس عباس وبعد ذلك ايقافة بعد مسيرات العودة يوم الجمعة يالماضي، يجب التعامل معه بحذر. اسرائيل معنية في حال اتخاذ قرار بالحرب على غزة ان تقول للمجتمع الدولي انها بذلت كل جهد من أجل منع هذة الحرب و لكن الان لم يتبقى امامها اي خيار. الحذر واجب وبذل كل جهد ممكن من الجانب الفلسطيني لعدم الانزلاق الى مواجهة نحن في غنى عنها واجب ايضا.

* وزير سابق وأسير محرر من قطاع غزة. - Dr.sufianz@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

21 شباط 2019   الحركة الفلسطينية أمام إستحقاقات 2019 - بقلم: فهد سليمان

21 شباط 2019   "حماس" والغياب عن الوعي..! - بقلم: بكر أبوبكر

21 شباط 2019   مطبعو وارسو يحاصرون الأقصى..! - بقلم: أحمد الحاج علي


21 شباط 2019   الشعوب ترفض التطبيع..! - بقلم: عمر حلمي الغول




20 شباط 2019   أغلال الإحتلال تصيب باب الرحمة الإسلامي..! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان


20 شباط 2019   المثقّف العربي.. وسؤال ما العمل..؟! - بقلم: صبحي غندور

20 شباط 2019   العالم بدون نظام.. نتيجة مؤتمر ميونخ للأمن..! - بقلم: د. أماني القرم


20 شباط 2019   أنا (أنكُز) إذن، أنتَ موجودٌ..! - بقلم: توفيق أبو شومر

19 شباط 2019   سقطة نتنياهو البولندية..! - بقلم: عمر حلمي الغول








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة

16 شباط 2019   إنفلاق السفرجلة..! - بقلم: عمر حلمي الغول

3 شباط 2019   من يوسف إلى زليخة.. الرسالة وصلت..! - بقلم: د. المتوكل طه


2 شباط 2019   ٤٢ عامًا على احتراقه: راشد حسين ذكرى خالدة - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية