15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 تشرين أول 2018

المشهد الفلسطيني.. من بنى الجدار بيننا؟!


بقلم: د. أماني القرم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في أوائل القرن الماضي وضع فلاديمير جابوتنسكي الأب الروحي لليمين الصهيوني نظرية "الجدار الحديدي" كاستراتيجية واقعية للتعامل مع العرب والفلسطينيين (حين كانوا شيئاً واحداً) مفادها: أن على اليهود بناء مشروعهم بالقوة خلف جدار من الحديد لا مجال فيه للصدع، وعلى العرب أن يستمروا في خبط رؤوسهم في الجدار حتى تتصدع وتنهك قواهم وييأسوا.. عندها فقط يمكن الحديث معهم..!

ولم يكن يحلم جابوتنسكي بأن رؤيته ستصل الى هذا القدر من النجاح بعد سبعين عاماً، الى الدرجة التي يتم فيها استخدامها اليوم كسلوك فلسطيني / فلسطيني بين الأطراف المنقسمة، والتي تتمترس كلّ منها خلف جدار لعلّ الطرف المقابل ييأس ويستسلم..! فخلال الأسبوع الفائت العاصف، ورغم كثرة مشاهده السوداوية والتطبيقات العملية لنظرية جدار جابوتنسكي، إلا أن المشهد الداخلي الفلسطيني يفوز كأسود وأسوأ بقعة في الصورة الكاملة لهذه النظرية.

فمع كل الخزي والأسف.. هي الجملة الناقصة التي يمكن بها وصف الحالة الفلسطينية في الأيام الثلاثة الماضية.. الأمر الذي جعل المعظم من الشعب يستنكر الهدف والمصلحة من إظهارنا بهذا المستوى من التشرذم والتدني غير المسبوق، ويطرح أسئلة واجبة:
أولاً: ما الضرر والضرار من عقد جلسة للمجلس المركزي؟ هل من الصواب تغييب المؤسسات التنظيمية لمنظمة التحرير في ظل غياب قسري للقضية الفلسطينية عن الحسابات الاقليمية والدولية؟ أليس هذا المجلس أحد مؤسسات المنظمة الاطار الجامع والوحدوي للفلسطينيين، الذي استطاع اختطاف الاعتراف بكينونة الفلسطيني عالمياً كأهم إنجاز سياسي على الإطلاق..! إن أهم نقطة في عقد المجلس المركزي ـــــ ربما تتجاوز قراراته الصادرة ــــ هي الاستمرارية مقابل الخطر الوجودي الذي يهدد الكل الفلسطيني.

ثانياً: لماذا لم تشارك الحركات الفلسطينية المندرجة في إطار منظمة التحرير في اجتماعات المجلس؟ هل المعارضة ترف أم خيار أم واجب؟ وهل يصح أن تعارض وتضع نفسك في دائرة الاستقطاب لصالح طرف دون الآخر؟ للأسف إن مشكلة المعارضة الفلسطينية هي نفسها مشكلة المعارضة في جميع الأنظمة السياسية الهجينة، حيث ثقافة المعارضة وعقليتها تنهل من نفس عقلية وثقافة السلطة الحاكمة، وتظل تدور في هاجس ضياع الفرصة المؤقته ومصالح الأفراد وديكتاتورية القرار في مؤسساتها..!

ثالثاً: ما الفائدة من عقد مؤتمر مواز للمجلس المركزي وإصدار بيانات تستبق قرارات المجلس وتصفها بالضارة؟ ولماذا هذا الانفعال الغير مبرر والغضب الشديد من عقد المجلس؟ هل المصلحة الفلسطينية توجب إضعاف المنظمة؟ وهل احتياج المنظمة لإعادة هيكلة لتجمع الشتات معناه إبقاؤها في صيغة النائم؟ أم العكس ما يجب أن يكون بمعنى استثمار حراكها المتأخر لتبقى في وضع الفعل الدائم لانقاذ ما يمكن انقاذه ورفع الأصوات من داخلها وليس خارجها لتصويب أوضاعها من أجل خدمة المسار السياسي والقضية؟ أم أن مصالح المشيخات اختلطت بمصالح الرفقاء..!

فرغم البلاغة الاعلامية المستخدمة في الأيام الماضية من قبل كل متناحر لاتهام الآخر، إلا انها فشلت وبجدارة في زكم الأنوف عن رائحة المصلحة الشخصية والحزبية لمستثمري الانقسام الذي بات له بلا أدنى شك جماعات مصالح ومريدين ومراكز قوى في كل الجوانب وليس جانبين فقط..!

هل من شيء يستطيع أن يحدث ثغرة في الجدار القائم بيننا؟

* الكاتبة اكاديمية تقيم في قطاع غزة. - amaney1@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

18 تشرين ثاني 2018   هل "حماس" السبب في العاصفة الحالية داخل إسرائيل..؟ - بقلم: د. هاني العقاد

17 تشرين ثاني 2018   الرمز ياسر عرفات.. ذكرى - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2018   المال لبن السياسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 تشرين ثاني 2018   خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة..! - بقلم: عدنان الصباح

17 تشرين ثاني 2018   خيبة ليبرمان..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2018   لعبة ليبرمان الساذجة - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2018   الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني - بقلم: صبحي غندور



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية