17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 تشرين أول 2018

رندة تسببت بنصر زوجها..!


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من هي رندة أم "عبد الرحمن"؟ هي امرأة فلسطينية شجاعة، كلها عزة وكرامة؛ وتعد بألف رجل؛ فهي مؤمنة بحق شعبها بالحرية والحياة الكريمة، متوكلة على الله؛ لم تستهويها مفاتن الحياة ومتعها، ولم تركن للكسل والخمول، واتبعت الأقوال بالأفعال؛ وهي من حركت المياه الراكدة في نصرة زوجها الأسير المضرب عن الطعام خضر عدنان في يومه ال 58؛ فكان لها أن تنتصر وترفع رأسها عاليا؛ ويرفع الشعب الفلسطيني رأسه عاليا معها؛ بكل شموخ وكبرياء.

انتصر الاسير خضر عدنان عقب صدور قرار الحكم بالسجن عاما واحدًا والاكتفاء بمدة اعتقاله، فبرغم ان حالته الصحية سيئة تمكن من توجيه رسالة بما استجمعه من قواه المنهارة وصوته الضعيف، أن هذا انتصار.

رندة نقلت عن زوجها خضر عدنان بانه يهدي  انتصاره للأسيرات على وجه الخصوص وللأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور فتحي الشقاقي في ذكرى استشهاده، ولوالدته التي افتقدها في هذا الإضراب بسبب وفاتها، ولوالده.

وتقول رندة ان الإضراب أحد أشكال المقاومة، ومقاومة الاحتلال تكون بعدة أشكال، وهي واجبة على كل فرد متى أعطاه الله القوة.

تقول رندة عن اضراب زوجها، إن إضراب الشيخ خضر هذه المرة مختلف، فهو ليس معتقلا إداريا، ولكنه كان موقوفا على ذمة قضية دون محاكمة، وهناك تمديد غير مبرر في كل جلسة محاكمة، ونحن نشعر أنه موقوف "إداري مبطن"؛ بمعنى أن مخابرات الاحتلال لم تحوله مباشرة للاعتقال الإداري لكي لا يشهر إضرابه عن الطعام كما العادة في كل مرة، فلجأت إلى توجيه تهم واهية وجلسات محاكمة دون حكم.

وفي الوقت الذي كانت تنشغل فيه فتيات ونساء كثيرات بتجميل أنفسهن ويتابعن المسلسلات؛ كانت رندة ام "عبد الرحمن" مشغولة بنصرة زوجها المضرب؛ وتفكر وتعد الخطط لتفعيل الرأي العام وحشده في معركة مفصلية لها ولزوجها، وللحركة الأسيرة البطلة؛ والتي تنسحب على بقية قضايا الشعب الفلسطيني الهامة.

لم تحصل رندة على شهادة جامعية في الإعلام؛ ولكنها أدارت بمفردها حملة إعلامية نشطة لنصرة زوجها، سواء عبر التواصل مع الإعلاميين والنشطاء، أو المشاركة في مسيرات التضامن معه وحشدت الحشود لزوجها وكان النصر حليفها، حقيقة،  رغم قلة التضامن مقارنة بالتضامن مع اضراب زوجها في المرات السابقة.

لنقرأ معا ما قالته أم "عبد الرحمن" الصابرة المحتسبة أجرها عند الله؛ عن معركة زوجها خلال أيام إضرابه الطويل؛ حيث تقول: قلت لأطفالي: سوف نذهب لنرى والدكم وهو نحيف جداً لأنه مريض، لا تسألوه عن مرضه بل  ابتسموا وحيوا والدكم، ولا تخافوا من الجنود في محكمته الظالمة.

وتقول رندة "كان الجنود يودون ان اراه في المحكمة وابكي، لكنني لم أفعل، ولم ير سجانوه دموعي أبداً، وقد قطعت له وعداً ألا أتركه لوحده، بين عشرات جنود الاحتلال وهو يذوي ويموت ببطء".

وبعد انتهاء رؤية زوجها في المحكمة والحكم عليه بعام شارف على الانتهاء خرجت رندة  منتصرة في الصمود والتحدي، لتكون كما يقول المثل العربي، وراء كل رجل عظيم امرأة، وهي هنا رندة ام "عبد الرحمن".

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر

21 كانون ثاني 2019   سأكتب اسماؤهم على الجدار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 كانون ثاني 2019   الانتخابات الاسرائيلية القادمة والهروب إلى الأمام - بقلم: زياد أبو زياد


20 كانون ثاني 2019   بيني موريس النموذج الفاقع للعنصرية - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 كانون ثاني 2019   فضيحة شاكيد ونافيه..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية