15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab

5 November 2018   Why Is Israel Afraid of Khalida Jarrar? - By: Ramzy Baroud


1 November 2018   Turkey and Jordan: An alliance that needs attention - By: Daoud Kuttab



24 October 2018   Will the Arab League open to civil society? - By: Daoud Kuttab


18 October 2018   Best way to respond to the disappearance of Khashoggi - By: Daoud Kuttab

16 October 2018   Should the US Stop Enabling Israel? - By: Alon Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

1 تشرين ثاني 2018

الدلالات السياسية لتعليق الإعتراف بإسرائيل..!


بقلم: د.ناجي صادق شراب
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في أدبيات الإعتراف الدولي يأخذ الإعتراف شكلان المباشر والضمني، اما الإعتراف المباشر وله أيضا شكلان الأول بتبادل العلاقات الدبلوماسية، وبصدور بيان حكومي بالإعتراف بالدولة الأخرى، والإعتراف يكون دائما متبادلا، اما الضمني فقد يكون شكل تبني مسميات رسمية للدولة الأخرى كالقول رئيس الوزراء أو رئيس الدولة، وهذا في الغالب موجود وبشكل واسع. والشكل الأخير قد يكون موجود في حالة الإعتراف العربي بإسرائيل وحتى فلسطينيا. والإعتراف عادة يكون بين دول مستقلة.

وفى الحالة الفلسطينية الإسرائيلية فرضت طبيعة العلاقات، والإحتلال الإسرائيلي وعدم وجود دولة فلسطينية، أن يأخذ الإعتراف الشكل الصريح، ولكن من الجانب الفلسطيني اكثر منه من الجانب الإسرائيلي، فجاء الإعتراف في اعقاب توقيع إتفاقات أوسلو ببيان صريح وقاطع من قبل منظمة التحرير وهي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني وأعلى سلطة سياسية فلسطينية بإسرائيل كدولة، مقابل بيان إسرائيلي غير واضح بالمنظمة كممثل شرعي للشعب الفلسطيني.

وهنا لي أكثر من ملاحظة:
الأولى أن الإعتراف، وعلى غير المتعارف عليه، لم يكن بين دولتين متساويتين من حيث السيادة، الإعتراف بين دولة قائمة، وهي إسرائيل، وبين منظمة التحرير، وهي كينونة سياسية لكنها ليست دولة، علما أن إسرائيل لم تعلن حدودها، وهو ما يعني أولا التسليم بشرعية إسرائيل، كدولة، وأن حالة الاحتلال وكل ما يتعلق بالقضايا المكونة للقضية قابلة للتفاوض لكنها تخضع لإرادة إسرائيل. وحيث ان المنظمة هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني فكأن الإعتراف هنا يمثل هذه الإرادة أي الشعبية، وهنا خطورة هذا الإعتراف، وكان الأجدر والأفضل أن يكون الإعتراف بين دولتين، أي إعتراف من قبل إسرائيل بالدولة الفلسطينية حتى لو كانت تحت الاحتلال.
والملاحظة الثانية أن الإعتراف تم ببيان سياسي، ومن ثم حقق الهدف والغاية منه.
والثالثة أنه إذا أرادت المنظمة سحب الإعتراف فيكون هذا ببيان رسمي كما صدر. إلا أن صدور بيان رسمي بسحب الإعتراف يعني إلغاء أحد بنود إتفاق أوسلو ومن ثم إلغاء صريح لهذه الإتفاقات رغم التصريح أنها لم تعد قائمة، هذا لا يكفي.

ويفترض أن الشخصية الدولية لفلسطين قد إختلفت بالحصول على صفة دولة مراقب، وهو ما يعطي الحق للفلسطينيين بإلغاء إتفاقات أوسلو والمطالبة بمعاهدات جديدة على أساس الدولة، وأول شروط هذا التفاوض إعتراف إسرائيل بالدولة الفلسطينية، وانها مسؤولة عن إحتلالها للآراضي الفلسطينية أو أراضي الدولة الفلسطينية. وحيث أن الدولة تعتبر اعلى المؤسسات السياسية، وتصبح عندها المنظمة أحد مؤسساتها أو منظماتها، لكن كل صلاحيات المنظمة تؤول للدولة الفلسطينية، وهو ما يستلزم بناء مؤسسات الدولة، وتحميل المجتمع الدولي أيضا مسؤولية إنهاء الاحتلال الإسرائيلي، والتقدم إلى الأمم المتحدة بالعضوية الكاملة لفلسطين لكنها تحت الاحتلال. هنا الأمر والعلاقة تختلف مع إسرائيل.

وبالعودة لتعليق الإعتراف، فلا أعتقد، وحسب فهمي، يوجد شيء إسمه تعليق الإعتراف، فهذا يعني تجميد الإعتراف لفترة مؤقتة، لكنه لا يلغي التداعيات والنتائج القانونية والسياسية التي ترتبت على الإعتراف الصريح والرسمي من قبل منظمة التحرير الفلسطينية.

والتعليق لن يترتب عليه أي تأثير على الأشكال الأخرى من العلاقات القائمة بالأمر الواقع الذي تفرضه الأرض والتداخل السكاني، وتفرضها حالة السلطة الفلسطينية، فليكن معلوما أن السلطة لن تستطيع أداء وظائفها بدون أشكال التنسيق المتنوع مع إسرائيل، فالسلطة تعتمد إعتمادا كليا على إسرائيل في الكثير من المناحي. وما يتعلق بالقول بوقف التنسيق الأمني فهذا له معنى عام وواسع وشامل، ويحمل مرونة كبيرة. ولا يمكن تصور وقفه بالكامل، لكن الأمر سيختلف لو أن هناك إعتراف على مستوى الدولة، عندها يمكن توقيع إتفاقات أمنية بين شخصيتين دوليتين متساويتين ولهما نفس الحقوق، وهنا أهمية الإعتراف على مستوى الدولة.

والملاحظة الأخرى أن تعليق الإعتراف لا يعني إلغاء الإعتراف أصلا، او أن ذلك قد يؤثر على وضعية إسرائيل كدولة، وهذه حقيقة قائمة دوليا، بل وإقليميا. والتعليق يرتبط بوقف التفاوض، فماذا لو إستؤنفت المفاوضات؟ وقد لا يحتاج التعليق إلى صدور بيان صريح، فمجرد قرار أو إعلان موقف بتعليق التفاوض، وهذا لا دلالة سياسية مهمة له ، ولا تأثير له.

وأخيرا قرار الإعتراف كان من أهم الأوراق التفاوضية بيد منظمة التحرير وقتها، ولم تحسن توظيفه. وأما ان تم الإعتراف فقد فقدت قيمتها وفاعليتها، ولم يبقى أمام منظمة التحرير إلا الإعلان عن قيام الدولة الفلسطينية والمطالبة بالإعتراف المتبادل والتفاوض على أساس دولتين.

* استاذ العلوم السياسية في جامعة الآزهر- غزة. - drnagish@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 تشرين ثاني 2018   ما هو الأفق السياسي لإتفاق "التهدئة"؟ - بقلم: معتصم حمادة

18 تشرين ثاني 2018   الهارب من الهزيمة..! - بقلم: محمد السهلي

18 تشرين ثاني 2018   إستخلاصات ثمينة من معركة غزة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

18 تشرين ثاني 2018   هل "حماس" السبب في العاصفة الحالية داخل إسرائيل..؟ - بقلم: د. هاني العقاد

17 تشرين ثاني 2018   الرمز ياسر عرفات.. ذكرى - بقلم: جواد بولس

17 تشرين ثاني 2018   المال لبن السياسة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 تشرين ثاني 2018   خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة..! - بقلم: عدنان الصباح

17 تشرين ثاني 2018   خيبة ليبرمان..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

17 تشرين ثاني 2018   لعبة ليبرمان الساذجة - بقلم: عمر حلمي الغول

17 تشرين ثاني 2018   الفتن الداخلية العربية والصراع العربي/الصهيوني - بقلم: صبحي غندور



16 تشرين ثاني 2018   ماذا بعد الانتخابات المحلية؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 تشرين ثاني 2018   لا نزهة مع فلسطين..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

15 تشرين ثاني 2018   معركة غزة واستقالة ليبرمان.. تقدير موقف - بقلم: د. سفيان أبو زايدة






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


12 أيلول 2018   الثقافة بين التعهير والتطهير..! - بقلم: فراس حج محمد


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية