17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

7 تشرين ثاني 2018

فلسطين بين الابداع والخيال: من أجيال الهزيمة الى أجيال الانتصار..!


بقلم: د. نهى خلف
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

عندما يخترق الخيال الواقع الأليم تظهر تصورات مختلفة لهذا الواقع وكثيرا ما نكتشف ان الخيال ليس الا الواقع معكوسا وهو نتاجا له او تعبيرا آخر له.

كما ان الخيال ليس الا تخزين للواقع في عقول البشر ولذلك فهو مزيج من الموضوعية والذاتية في تصور الواقع ولذلك يختلف بين شخص وآخر.

وبين الذاكرة المخزنة والتجربة الذاتية والتاريخ المكتوب والمقروء فكل فرد فلسطيني يصور الواقع بناء على تجاربه وموقعه في الزمان والمكان اي في التاريخ والجغرافية.

ويضعنا هذا التاريخ في مواجهة واصطدام فريد من نوعه مع اكثر من مئة عام من التاريخ والمآسي، ويبقى السؤال الذي يطرحه كل فرد هو في كيفية تصور هذا التاريخ المليء بالأحداث حيث قد يركز البعض على الحروب والمجازر والبعض الآخر على التوجهات السياسية واجمالا تكون المحصلة النهائية سلبية طالما الارض الفلسطينية مغتصبة ومحتلة، وذلك بالرغم من وجود محطات مضيئة ونضالات مشرقة في هذا التاريخ.

وبما انه قد عايشت قضية فلسطين أجيال وأجيال مختلفة من البشر، تعددت بالمقابل التصورات حيث يركز جيل على جانب معين بينما يركز جيل آخر على محطات تاريخية اخرى ويبقى السؤال الشائك كيف يمكن اختزال تاريخ اكثر من مئة عام في شعار او مقال او حتى في كتاب؟

وحسب مفاهيم علم الاجتماع فان تعريف جيل لا يعتمد على فئة الأعمار بل على التجربة او التجارب التي تركت اكبر اثرا بجيل ما، فبالنسية لقضية فلسطين يمكننا ان نصنف الاجيال على اساس المآسي المتسلسلة: جيل ما قبل النكبة وجيل النكبة وجيل ما بعد النكبة وجيل اللجوء الاول واللجوء الثاني وجيل النكسة الأولى وجيل الثورة وجيل النكسة الثانية وجيل بيروت وجيل اوسلو وجيل السلطة وجيل الانقسام ..الخ، ومعظم هؤلاء يمكن تجميعهم تحت عنوان "أجيال الهزيمة".

المطلوب اذن اليوم تجميع ما يمكن ان يسمى "أجيال الانتصار والعودة" كما ان التقاطع بين الاجيال والشتات الجغرافي والظروف الذاتية للأفراد يؤدي أيضا إلى أشكال مختلفة من التصورات والخيال.

فالفلسطينيون اينما وجدوا وبناء على اوضاعهم الاجتماعية يخلقون عوالم جديدة وتصورات ومخيلات متنوعة ويبقى أهالى المخيمات ومن استمروا في الاقامة بها حاملون هويات اللجوء ربما الامثلة الحية والاكثر تمثيلا للمأساة الفلسطينية رغم انهم يعملون على الاستمرار في الحفاظ على ذكرى بلداتهم ومدنهم السابقة اكثر من بعض الذين تشتتوا في مدن منتشرة على صعيد الكرة الارضية ويحاولون عبر ابداعاتهم وفنهم الفردي باستعادة الذاكرة الفلسطينية التاريخية ولكن تبقى هذه المحاولات محدودة في المكان.

ويتم محاربة كل الشعب الفلسطيني: أولا في الأراضي المحتلة منذ عام 1948 والأراضي المحتلة لاحقا وثانيا في مخيمات اللجوء وثالثا في الشتات بشتى الأساليب القمعية والمتنوعة ومن ضمنها دفعه الى الفقر المدقع الذي يشل من امكانياته بالحركة والعمل.

ولذلك المطلوب اليوم تجميع هذا الشتات الجغرافي والوجداني والثقافي الفلسطيني عبر بناء مؤسسات تعمل على خلق أطر جماعية لمشاركة كل المبدعين والفنانين المتشوقين للعودة إلى بلادهم والمهتمين في اعادة تركيب عالمهم الثقافي والوجداني في مدن الشتات مهمة تاريخية حيوية وثورية ونضالية، بدلا من تضييع جهودهم وتشتيتهم عبر اشغالهم بمشاكل وتناقضات سياسية عبثية ناتجة من صنع أجيال الهزيمة الذين يستمرون بتلويث أجواء الأحيال الصاعدة بمشاكلهم الناتجة عن مواقف تنظيمات سياسية فائتة متمسكة بافكاروايديولوجيات عفى عليها الزمن.

نريد جيلا منتصرا اكان بالحجر أو عبرالابداع الثقافي الجماعي، جيلا يتمكن ان ينتفض وينفض غبار أجيال الهزيمة.

* كاتبة وباحثة فلسطينية في الشؤون الاستراتيجية والدولية- بيروت. - khalaf.noha@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر

21 كانون ثاني 2019   سأكتب اسماؤهم على الجدار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 كانون ثاني 2019   الانتخابات الاسرائيلية القادمة والهروب إلى الأمام - بقلم: زياد أبو زياد


20 كانون ثاني 2019   بيني موريس النموذج الفاقع للعنصرية - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 كانون ثاني 2019   فضيحة شاكيد ونافيه..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية