6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

16 تشرين ثاني 2018

لا نزهة مع فلسطين..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في الأول من تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، منع الاحتلال الإسرائيلي، سوزان أبو الهوى، الروائية الفلسطينية التي اشتهرت بعد روايتها بالإنجليزية، "صباحات في جنين"، التي تُرجمت إلى 27 لغة، من دخول بلدها. ورفضت سوزان الأميركية الجنسية، المغادرة سريعاً، فكانت النتيجة سجنها 32 ساعة، لحين فصل القضاء بأمرها، في زنازين في مطار اللد، (الذي يسمونه بن غوريون)، وهي زنازين سيئة قذرة السمعة والرائحة.

فيما كتبته بعد إبعادها عن فلسطين، تحدثت، عمّا يحصل لجثث الموتى، وقدمت فهماً فلسطينياً آخر: "أرضنا تخضبت عبر عصور بجثث أجدادنا، ورُويت بدموعهم وبدماء أبناء وبنات فلسطين الذين دافعوا عنها".

على هذه الخلفية جاءت سوزان للمشاركة في مهرجان أدبي يجول فلسطين. وعلى هذه الخلفية منعها الإسرائيليون وسجنوها، مع ادعاءات أنها تعاملت معهم في محاولة دخول أخرى لفلسطين عام 2015، بوقاحة، وأنها بلا تأشيرة.

تبيّن للإسرائيليين هذا الأسبوع، أن محاولة الدخول للقتل أو الاعتقال في غزة والعودة ليس نُزهة، وأنّ هناك فدائيين-مجاهدين، يعرفون التعامل معهم. وسيتبين لهم، أنّ اللعب مع سوزان ليس نزهة، تماما كما لم يكن مع كُتّاب كثرٍ اغتالوهم أو حاولوا، أو حاربوهم، بدءا من غسان كنفاني، وأنيس صايغ، ومحمود درويش، وإدوارد سعيد، وغيرهم.

يصعب عليها أثناء سجنها عدم التفكير بغزة، كيف كانت تفكر بالقناصة الآتين من أوروبا ودول كثر، يطلقون الرصاص على الناس لأنها تسير باتجاه الدّيار التي أخرجوا منها قسراً.

بعد رفضها المغادرة، فتشوها وأخذوا هاتفها وأقلامها، وأرسلوها لزنزانة المطار، ولكنها كانت قد احتاطت وخبأت في ثيابها هاتفا وأقلاما، فصوّرت من داخل الزنزانة وأرسلت الصور.

اتهموها بالإعلام بأنّها تحدثت بوقاحة.

على الأغلب شعروا أنها وقحة عندما منعوها في العام 2015 من الدخول بحجة عدم تقديم معلومات كافية عن زيارتها، فلم تتذكر أسماء أبناء عمومتها وزوجاتهن وأزواجهن، فردت بعد منعها: وهل لكم أبناء عمومة هنا؟ كم؟ منذ متى؟. لا شك أنها حقائق "وقحة".

كتبَت على حائط زنزانة المطار كلمات "وقحة"، من نوع "فلسطين حرة"، و"إسرائيل دولة أبراتهايد"، و"سوزان أبو الهوى كانت هنا وهربت قلم رصاص إلى الزنزانة".

يحتاط أستاذ جامعي من بيرزيت، دائما بكتاب في حقيبته، فإذا أوقفوا الباص أثناء التوجه للأردن على الجسر، قرأ. وإذا قالوا له انتظر على الكرسي، قَرأ، وهو يدرك نظرات ضباط الأمن الإسرائيلي المستهجنة لهذا الهدوء. وفي مرة عندما كان ينتظِر دخوله لغرفة التحقيق في مخابرات الجسر، صدف أنّه كان يقرأ مذكرات وسام رفيدي عن سنوات اختفائه التسعة من الاحتلال وهم يلاحقونه.

منعوها من جولة في مهرجان أدبي، يَلُف فلسطين، ويجمع أدباء من العالم، يتحدثون عن الإنسان، وليس بالضرورة عن فلسطين. ولكن منعها من التجول "الأفقي" فوق الأرض، لم يمنعها من التجول العمودي أثناء السجن في الزنزانة، فقرأت سوزان كتابين، عن فلسطين، أحدهما كتاب نور مصالحة، عن تاريخ 4000 سنة في فلسطين. ثم تذكرت طفولتها في الطور في القدس، وتساءلت هل كان هؤلاء الجنود الذين منعوني قد وصلوا هذه الأرض عندما كنت ألعب، أم جاؤوا بعدي؟ عندما دخلَت دارا للأيتام في المدينة، وكانت أمها تدرس في ألمانيا ومُنِعَت من العودة لفلسطين، فولدت ابنتها في الكويت العام 1970، ثم أعيدت سوزان لفلسطين. تخلت هي جزئيا، عام 2002 عن صناعة الدواء التي تخصصت بها لتكتب قصص أربعة أجيال من لاجئي مخيم جنين، بدءا من إحدى أجمل قرى الأرض، (عين حوض)، جنوب حيفا.

كتبَت، بعد إبعادها: "سنجد في جروحنا غير المندملة قوة، سنكتب منها قصصنا، نغني أغانينا ونَدبِك بالدبكة. من هذه النُدوب سنُخرِج فنّاً، وسنملأ أقلامنا حبراً في هذا الفضاء، وسنُشهِر انتصاراً وقبضاتٍ قويّة".

اللعب مع الفدائيين، كما في غزة، له جوابُ رأوه هذا الأسبوع بالفشل والثبور وبصرخاتهم ضد بعضهم، واستقالاتهم من الحكومة.

اللعب مع الروح والعقل الفلسطينيين، له جوابه الممتد: إذا منعتم الفلسطيني من التجول أفقياً في بلده، يصبح جرحه عمودياً غائراً في روحه، وتجعلوه يتنقل عميقاً في تاريخ وقصص بلاده؛ في المعلومات والأفكار والناس والغناء والدبكة والتطريز والروايات، وهذا سيحفظ فلسطين.

ما يزال في الرد الفلسطيني الكثير مما سيأتي.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


10 كانون أول 2018   حروب نتنياهو الانتخابية..! - بقلم: محمد السهلي

10 كانون أول 2018   أزمة العقل الصهيوني.. حرب في كل الاتجاهات..! - بقلم: محمد أبو شريفة


10 كانون أول 2018   قراءة في عملية "عوفرا"..! - بقلم: خالد معالي

10 كانون أول 2018   فشل أمريكا بادانة حركة "حماس" - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   السترات الصفراء تصنع التاريخ..! - بقلم: عمر حلمي الغول

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


9 كانون أول 2018   هل العمل المسلح مفتاح القبول؟! - بقلم: سري سمور

9 كانون أول 2018   الوقاحة المزدوجة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


9 كانون أول 2018   اوقفوا نزيف الهجرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2018   أزمة الفلسطينيين في العراق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

8 كانون أول 2018   الأمم المتحدة سلاح ذو حدين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية