6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 تشرين ثاني 2018

من اكاذيب "نتنياهو" في مؤتمره الصحفي


بقلم: خالد معالي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قراءة لغة الجسد لرئيس وزراء إسرائيل "نتنياهو" في مؤتمره الصحفي الذي عقده مساء الاحد 18\11\2018، كشفت عدم ثقته فيما يقوله، وانه يراوغ ومأزوم، ويريد كسب المزيد من الوقت لحكومته المتراجعة، فإعلام الاحتلال ومحللوه السياسيين، اتفقوا هذه المرة على ان الحكومة تشهد ازمة حادة بفعل استقالة "ليبرمان" كنتاج لفشل جولة قصف غزة ليومين متتالين، وهو ما يشير الى ان غزة كسبت الجولة بالنقاط، ونجحت في ايجاد شرخ عميق في حكومة "نتنياهو" قد يطيح بها خلال الايام القادمة في حال استقالة"نفتالي بينت".

قبل مؤتمره الاعلامي كذب "نتنياهو"، عندما قال ان المقاومة استجدت التهدئة ووقف اطلاق النار، فالمقاومة طيلة الحرب العداونية عام 2014 لم تستجدي، ولم ترفع ولو راية بيضاء واحدة، فهل ستستجدي وترفع الراية البيضاء خلال يومين من القصف عام 2018!؟

كذب "نتنياهو" حين راح يمدح نفسه، وكذب حين قال في مؤتمره وقبل مؤتمره ان هناك امور لا يستطيع كشفها للجمهور دفعته لوقف اطلاق النار، وهو ما يعني فشل وتبرير لهزيمته امام غزة، فالتبرير والزعم بأمور سرية أسهل الطرق لخداع جمهورة من الناخبين.

كذب "نتنياهو" حين قال:"نحن في طريقنا للحرب. وهذا سيكون قريبًا ومحفوفًا التضحيّة. سننتصر على أعدائنا لكن دون التقليل من التحدي الماثل أمامنا"، والسؤال هنا وما الذي كان يمنع "نتنياهو" من مواصلة قصف غزة وكسب الحرب كما يزعم!؟

كذب وخسر "نتنياهو" برفضه تبكير الانتخابات وتوليه منصب وزير الأمن، الشاغر منذ استقالة "أفيغدور ليبرمان"، الأسبوع الماضي، وذلك على الرغم من تهديد حزب "البيت اليهودي" أنه سينسحب من الائتلاف ويسقط الحكومة، وراح يزعم ان كيانه في حالة حرب مستمرة، وكأن الاحتلال اصلا كان في يوم من الايام ليس في حرب متواصلة.

كذب "نتنياهو" مجددا عندما صور المرحلة الحالية مثل عشيّة اجتياح الجيوش العربيّة لدولة "إسرائيل" بعيد قيامها عام 1948، فأين هي الجيوش العربية الآن، ومقاومة غزة في المرحلة الحالية غير قادرة على اجتياح دولة الاحتلال، وكل ما تقوم به هو الدفاع عن نفسها وافشال جولات الاحتلال وهو ما حصل بدليل ازمة حكومة "نتنياهو" الحالية والتي قد تعصف به في حالة استقالة "بينت".

صدق "نتنياهو" في عبارته  التي قال فيها ’عملية عسكرية مستمرّة’"،  وقوله في جملة اخرى "لا نستبدل حكومات أثناء عملية عسكريّة مستمرة"، اذن الاستنتاج المنطقي يقول ان الجيش لم يحقق اهدافه من الضربات السابقة وهو يواصلها، مما يعني فشل ما سبق من جولات بالنسبة للاحتلال، وهنا اراد "نتنياهو" كذبا ان يلعب على وتر استمرارية حكومته مقابل استمرارية ما اسماها عملية متواصلة ومستمرة.

كذب "نتنياهو " في مقصده الحقيقي من تصريح بالقول:"تحدثت إلى كلّ رؤساء أحزاب الائتلاف، وقلت لهم: هذا وقت إبداء ألمسؤولية لا تسقطوا الحكومة، خصوصًا في فترة أمنية حساسة كهذه"، صحيح ان امن الاحتلال حساس وان لا تقوم لدولة الاحتلال قائمة دون الأمن كونه كيان مصطنع قائم بالقوة الظالمة، لكن هنا تحديدا اراد استدراج الاحزاب والجمهور في كيانه الى مظلة الامن الحساسة، والتي هي اصلا حساسة منذ قيام الكيان ولا جديد في الأمر ولكنه كسياسي محنك يريد ان يتلاعب بجمهوره واستغلال عامل الخوف من ذهاب الامن.

المحلل للشؤون العسكريّة في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، أليكس فيشمان، أشار الى إمكانية خوض نتنياهو حربًا من أجل ترميم صورته التي تضررت خلال الأسبوع الأخير بفعل الأوضاع في غزّة، وهذا دليل  على ان "نتنياهو" خسر الجولة، وارباك "نتنياهو" لن تكون نتاجه الذهاب الى حرب كونه ادرى القادة في الكيان بصعوبتها وصعوبة ربحها.

يقول "فيشمان" بانه كلّما نجح نتنياهو في تأجيل الانتخابات أكثر، كلّما زاد احتمال الذهاب إلى حرب. الإسرائيليّون سيكونون أسرى الخطر الوجودي في ظل التهديد المتنامي، ولا حلّ لذلك إلا ضربة عسكريّة استثنائيّة"، وهنا يوجد اقرار في الوعي الجمعي لمجتمع الاحتلال بان غزة تهدد خطر وجودي على دولة الاحتلال، لكن ضربة عسكرية لن تحصل لكلفتها الكبيرة، وهنا راح "نتنياهو" يلعب  على وتر الخطر الوجودي كي يجعل مجتمع الكيان يلتف حوله.

ما حصل في جولة غزة الاخيرة من نجاح للمقاومة انعكس سلبا على مستقبل "نتنياهو" السياسي، ولن يكون هناك ما يرفع من شعبية "نتنياهو" في الانتخابات القادمة بعد اخفاقه وكشف قواته الخاصة، وفشله في جولة غزة مؤخرا، والتي اوجعت الاحتلال وجعا كبيرا وعملت زلزال سياسي في دولة الاحتلال.

صحيح ان غزة اطاحت بوزير جيش الاحتلال الذي توعد هنية بالقتل خلال 48 ساعة في حال استلامه لوزارة الجيش، واذا بالـ 48 ساعة في الجولة الاخيرة تطيح بـ"ليبرمان، دون أي أسف عليه، وستطيح قريبا بحكومة "نتنياهو" عبر تفككها في حالة استقالة وتهديد حزب "البيت اليهودي" بقيادة "نفتالي بيت" والمتوقع مساء اليوم الاثنين.

* إعلامي فلسطيني يقيم في بلدة سلفيت بالضفة الغربية. - maalipress@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


10 كانون أول 2018   حروب نتنياهو الانتخابية..! - بقلم: محمد السهلي

10 كانون أول 2018   أزمة العقل الصهيوني.. حرب في كل الاتجاهات..! - بقلم: محمد أبو شريفة


10 كانون أول 2018   قراءة في عملية "عوفرا"..! - بقلم: خالد معالي

10 كانون أول 2018   فشل أمريكا بادانة حركة "حماس" - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   السترات الصفراء تصنع التاريخ..! - بقلم: عمر حلمي الغول

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


9 كانون أول 2018   هل العمل المسلح مفتاح القبول؟! - بقلم: سري سمور

9 كانون أول 2018   الوقاحة المزدوجة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


9 كانون أول 2018   اوقفوا نزيف الهجرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2018   أزمة الفلسطينيين في العراق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

8 كانون أول 2018   الأمم المتحدة سلاح ذو حدين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية