11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab





21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 تشرين ثاني 2018

جولة ولي العهد: عبقرية التوقيت وثبات الموقف..!


بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لم تأت جولة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان التي بدأت الأسبوع الماضي بزيارة دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقتين مفاجئة لأحد، لما يشكله مد جسور الصداقة والتعاون مع الدول قاطبة  في الدوائر الخليجية والعربية والإسلامية والدولية من ركيزة هامة في السياسة الخارجية السعودية، وحيث دأب قادة المملكة على القيام بهذه الزيارات والجولات بين الحين والآخر، باعتبارها أداة هامة في تمتين علاقات المملكة  مع مجتمعها الدولي في إطار تلك الدوائر بهدف تحقيق الأمن والسلام والاستقرار في المنطقة وفي العالم.  وتجيء هذه الجولة الهامة لسموه بعد مرافقته لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز في الجولة الداخلية التي شملت بعض مناطق المملكة، واعتبرت مقياسًا لشعبية القيادة بما أظهرته من صور التلاحم والمحبة والإخلاص التي يكنها الشعب السعودي لهذه القيادة التي تضع مصلحة الوطن وخدمة المواطن أولوية مطلقة في أجندتها الوطنية.

ولابد من ملاحظة أن الزيارة في عبقرية توقيتها تأتي بعد التقدم الكبير الذي أحرزه التحالف العربي بقيادة السعودية في الحديدة، وبعد ما أعلنته المملكة عن استغناءها عن واشنطن في عملية امداد الطائرات الحربية السعودية بالوقود في الجو، بعد أن أصبحت تعتمد على قدراتها الذاتية.  كما تنطوي الزيارة، إلى جانب ما سبق، على أهمية أخرى، تتمثل في محطة بوينس أيريس حيث تعتبر مشاركة سموه في قمة مجموعة العشرين، ولقاءاته مع العديد من قادة هذه الدول على هامش القمة تذكير بدور المملكة ومكانتها الاقتصادية، إلى جانب ما تحمله تلك المشاركة من معاني التحدي والثقة ضمن الرسالة التي يحملها سموه بأن سجل بلاده الحافل بالانجازات على الصعيد الإنساني والتموي والتخطيط للمستقبل الذي يليق ببلاد الحرمين الشريفين، ومحاربة الإرهاب واحترام المعاهدات والمواثيق الدولية وقرارات الأمم المتحدة، وخدمة قضايا الأمن والسلام في العالم تضعها في مستوى الترفع عن الخوض أو الرد على توافه الحملات الدعائية والإعلامية المسعورة التي تروجها بعض الجهات المشبوهة والمأجورة   التي اشتهرت بعدائها للمملكة ضمن محاولات يائسة للنيل من سمعتها ومكانتها.

وقد جاءت زيارة مصر في المحطة الثالثة من جولة سموه لتؤكد على رسوخ العلاقات الإستراتيجية وعلاقات الشراكة بين السعودية ومصر اللتين تشكلان جناحي الأمن للأمة العربية، وزاد من أهمية الزيارة  تأكيد التزام القاهرة بأمن الخليج،  وتمسك الرياض والقاهرة بمواجهة التدخلات الايرانية في المنطقة، وأيضًا تمسكهما  بالمقاطعة المفروضة على قطر،  وبالشروط التي سبق الإعلان عنها لإنهاء تلك المقاطعة وبما اعتبره المراقبون الرد العملي على المزاعم التي  روجها بعض الحاقدين على المملكة بأن الضغوط التركية قد تقود إلى إعادة النظر في المقاطعة، لكن التأكيد المصري – السعودي حسم المسألة تماما وفضح محاولات الابتزاز التي تقوم بها تلك الجهات الحاقدة.

تقليد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي وليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في زيارته التاريخية لتونس  الصنف الأكبر من وسام الجمهورية يعكس مدى عمق ومتانة العلاقات السعودية – التونسية. والمحطة التالية بعد مشاركة سموه في قمة مجموعة العشرين، وهي الجزائر، ستشكل وفق ما يتوقعه المراقبون منعطفًا هامًا في مسيرة العلاقات بين الشقيقتين السعودية والجزائر، بما هو متوقع من تلك الزيارة من نتائج إيجابية على صعيد التعاون والتنسيق بين بلدين شقيقين يحتلان مكانة متميزة على الخريطة الأفرو- آسيوية. كما تعتبر تتويجا للجولة في عمقها الجغرافي، كونها تأتي في إطار الجهود السعودية لتعزيز العلاقات مع دول الشمال الإفريقي.

وتحمل زيارة سموه لموريتانيا معنى ودلالة كبيرتين، فهي الزيارة الأهم لمسؤول سعودي رفيع لنواكشوط  منذ زيارة جلالة الفيصل – يرحمه الله-، ولما يحتله الشناقطة من طلاب علم وعمالة وحجاج وزوار ومعتمرين من مكانة واحترام في بلاد الحرمين الشريفين، وأيضًا لما تكنه موريتانيا قيادة وحكومة وشعبًا من محبة وتقدير للمملكة التي ساهمت في دعم هذا البلد الشقيق في كافة المجالات، هذا الدعم الذي وصل إلى ذروته في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وأخيه الرئيس محمد ولد عبد العزيز.

ثم تأتي زيارة سموه للأردن الشقيق مسك الختام لهذه الجولة، استنادًا إلى الحقيقة بأن جسر الأمن العربي يمتد من القاهرة إلى الرياض عبر عمان، وأن أمن الخليج والأردن ومصر لا يتجزأ وهو ركيزة الأمن العربي.

* كاتب فلسطيني- الرياض. - ibrahimabbas1@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 نيسان 2019   كل تاريخ الثورة الفلسطينية منعطفات مصيرية..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

18 نيسان 2019   نميمة البلد: الحكومة... وفتح... وبيرزيت - بقلم: جهاد حرب

18 نيسان 2019   الطيور على أشكالها تقع..! - بقلم: خالد دزدار

17 نيسان 2019   رسالة إلى د. محمد اشتية..! - بقلم: د. أحمد الشقاقي

17 نيسان 2019   لا الاردن.. ولا سيناء..! - بقلم: د. هاني العقاد

17 نيسان 2019   17 نيسان .. يوم الأسير الفلسطيني - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

17 نيسان 2019   درسٌ مهمٌ للعرب من تجربة الحركة الصهيونية - بقلم: صبحي غندور

17 نيسان 2019   مرض الكاليجولية يُصيبُ الرؤساء فقط..! - بقلم: توفيق أبو شومر

16 نيسان 2019   رد "حماس" المحتمل على حكومة اشتية..! - بقلم: هاني المصري

16 نيسان 2019   القدس لمواجهة دعوات التطبيع..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

16 نيسان 2019   شهداؤنا ليسوا أرقاماً..! - بقلم: أحمد أبو سرور

16 نيسان 2019   التطورات في ليبيا..! - بقلم: عمر حلمي الغول

15 نيسان 2019   "صفقة القرن" والسلام لمن؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب










8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية