6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

4 كانون أول 2018

ثلاثة أطراف فلسطينية بعد توقف المصالحة..!


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يكاد يكون هناك رأي عام فلسطيني، يمكن تلمسه في تعليقات وكتابات سياسيين ومثقفين، وحتى من قبل الفصيلين المتخاصمين، "فتح" و"حماس"، أنّ المصالحة، في غزة، لن تتقدم، وأن هناك الآن حاجة لتحرك من نوع آخر.

هناك الآن ثلاثة أطراف فلسطينية أساسية، معنية بتحديد خيارات جديدة؛ هي، حركة "فتح"، وحركة "حماس"، ثم بقية النشيطين، سياسياً، من فصائل صغيرة، خصوصاً اليسارية، ومستقلين ومثقفين.

بمتابعة ما صدر مؤخراً من طروحات الفريق الثالث؛ من مثقفين وشخصيات، يتضح  الاعتراف بانسداد أفق الأزمة (المصالحة)، وبالتالي يدعون لإعادة بناء المؤسسة السياسية الفلسطينية، وتحديداً منظمة التحرير، بدل الحديث عن التوافق، بين الفصائل، وهناك أكثر من منتدى وندوة جرت وستجري قريبا، في هذا الاتجاه.

الفريق الثاني، هو حركة "فتح" والرئاسة الفلسطينية، التي تدرس خياراتها، ويعتقد قياديون فيها، أنّ ما يجري عملياً، باستمرار تأمين احتياجات في قطاع غزة، هو تسهيلهم تمويل "الانقلاب"، ودعم "اختطاف" القطاع. وأن "حماس" مدعومة من أطراف إقليمية، وضمن تصور دولي لاستيعابها، تقوم برفض تقديم ما يجب تقديمه، وهو كل السلطة في غزة للحكومة.

الفريق الثالث، وهو حركة "حماس": هناك استمرار لمحاولة، التنازل عن أقل قدر ممكن من السلطة، في غزة، واستمرار معادلة "ترك الحكومة وليس الحكم"، بمعنى السعي للاستمرار بالنفوذ على الأرض، والحديث هنا ليس عن سلاح المقاومة، بقدر ما هو عن أمور مدنية ومالية أخرى، وأنّه لا يمكن التخلي عن "كل شيء" دون معرفة خريطة طريق، تتضمن من بين أمور عدّة، تمويل رواتب عشرات الآلاف الذين عينتهم الحركة، وتحديد مسار ومعالم الدخول إلى منظمة التحرير  الفلسطينية.

هذه رؤى الأطراف الثلاثة، فما هي أوراقهم وبدائلهم؟

اليسار والمستقلون المثقفون والناشطون، هم بشكل أو آخر مجرد جزء من الرأي العام، وحتى لو تجاوزوا عتبة ردة الفعل، والتعليق، على ما يجري، لبلورة آراء ورؤى محددة، لإعادة إطلاق منظمة التحرير، ولبلورة برنامج سياسي وطني جديد، فإنّه لا يوجد أي آلية واضحة للتأثير بالعملية السياسية، ولا يوجد رافعة شعبية وسياسية ومؤسساتية مستمرة لطروحاتهم.

من ضمن أوراق "فتح" أنّ حكومة رامي الحمدالله، لا زالت تقدم، بحسب مصادرها، ما يقترب من مائة مليون دولار، شهرياً لقطاع غزة، ويمكن أن تعلن الحكومة، أو حتى تقوم بدون إعلان، بالمزيد من تقليص هذا المبلغ، مما يفرغ المساعدات القطرية، والتخفيف الإسرائيلي النسبي للحصار، من معناه، وبالتالي قطع الطريق، على وضع ترتاح فيه حركة "حماس" في القطاع. "وأغلقت فتح" والرئاسة الفلسطينية، ملف منظمة التحرير، بمعنى، رفض بحث مطالب "حماس" بشأن المنظمة، قبل إنهاء ملف غزة. ولكن هذا السيناريو يعني استمرار حالة الانغلاق الفلسطيني طويلا.

"حماس" ستراهن على الوساطة المصرية، مع الإسرائيليين، وعلى مساعدات قطرية، وربما غير قطرية، وعلى تقبل دولي تدريجي لها، وعلى تعزيز صورتها، شعبياً، باعتبارها "المقاومة الفلسطينية". فضلا عن استمرار محاولات تطوير أطر للجاليات الفلسطينية، حول العالم، أو دعم أطر تنشأ من قبل معارضين للسياسة الفلسطينية الرسمية، أو ممن لا يجدون مكاناً للعمل، في ظل تعطل الفصائل ومؤسسات منظمة التحرير. وهو ما سيقود لاتهامات لهذه المشاريع بتأسيس منظمة تحرير بديلة.

هناك آلية يمكن أن تجمع الطرفين الأول والثاني، وأن تفتح باباً للثالث، أو تقطع الطريق عليه، وهي إعادة إحياء منظمة التحرير، حقاً، عبر تحديد دورها وصلاحياتها إزاء  السلطة الفلسطينية، وتفعيل مؤسساتها بعضوية، وانتخابات ومؤتمرات، ولجان، جديدة، للاتحادات والهيئات الشعبية المكونة للمنظمة، وإدخالها المجلس الوطني الفلسطيني، ثم اللجنة التنفيذية، وبالتالي نقل حوارات البرامج الجديدة لداخل المنظمة، ويصبح حديث إدخال الفصائل الإسلامية للمنظمة بلا معنى، لأنّ الباب مفتوح لها عبر انتخابات تلك الأطر.

جرت عملية إصلاح جزئية للمنظمة بدءا من المجلس الوطني في نيسان (إبريل) الفائت، وسرعان ما تعطلت العملية، خصوصاً من حيث عدم التفاهم والاحتواء للفصائل الأخرى في المنظمة، رغم سوء أوضاع هذه الفصائل وأحوالها، وتَعثَر تطبيق غالبية قرارات المجلسين الوطني، والمركزي.

سيناريو إصلاح  المنظمة ليس سهلاً، ولكن الطريق الأفضل له، إيجاد سبيل لحفز المنظمة بقيادتها الحالية، لتفعيل هذا التغيير، وهو ما يمكن أن يطوّر ويغير  أمورا كثيرة.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

10 كانون أول 2018   حروب نتنياهو الانتخابية..! - بقلم: محمد السهلي

10 كانون أول 2018   قراءة في عملية "عوفرا"..! - بقلم: خالد معالي

10 كانون أول 2018   فشل أمريكا بادانة حركة "حماس" - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


9 كانون أول 2018   هل العمل المسلح مفتاح القبول؟! - بقلم: سري سمور

9 كانون أول 2018   الوقاحة المزدوجة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


9 كانون أول 2018   اوقفوا نزيف الهجرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2018   أزمة الفلسطينيين في العراق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

8 كانون أول 2018   الأمم المتحدة سلاح ذو حدين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 كانون أول 2018   تحنيط الثورة ... تغييب القضية - بقلم: عدنان الصباح

8 كانون أول 2018   معارك نتنياهو..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

8 كانون أول 2018   شرف العربي معلق على خاصرة وردة..! - بقلم: جواد بولس

8 كانون أول 2018   مذكرات براك: "نجاح" المحارب وفشل رجل السياسة..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية