6 December 2018   A Two-Pronged Policy Needed To Stem The Flow Of Migrants - By: Alon Ben-Meir




29 November 2018   Bridging the gap between decentralisation and media - By: Daoud Kuttab

27 November 2018   Netanyahu's Predicament: The Era of Easy Wars is over - By: Ramzy Baroud

26 November 2018   Why I Choose To Stay In Palestine - By: Sam Bahour

22 November 2018   Palestinians and Saudi Arabia - By: Daoud Kuttab

18 November 2018   Netanyahu’s ceasefire is meant to keep Gaza imprisoned - By: Jonathan Cook

15 November 2018   Gaza's balance of terror - By: Daoud Kuttab

15 November 2018   The Democrats’ Victory Can Save The Republican Party - By: Alon Ben-Meir

9 November 2018   America Must Not Live And Die By The Gun - By: Alon Ben-Meir

8 November 2018   What do the midterms mean for the region? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 كانون أول 2018

القدس مركز الصراع..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

تشهد العاصمة الفلسطينية، القدس، هجمة مستعرة من قبل إسرائيل الإستعمارية والولايات المتحدة بهدف أسرلتها، وتغيير طابعها وهويتها الفلسطينية العربية. ورغم أن الهجمة ليست جديدة بالمعنى الحرفي للكلمة، لكنها إزدادت حدة وشراسة في العام الأخير بعدما أعلن الرئيس ترامب الإعتراف بها عاصمة لدولة إسرائيل، وبعد نقل السفارة الأميركية من تل ابيب لها، وهو ما إعتبرته الحكومة النتنياهوية بمثابة ضوء أخضر لمواصلة عمليات التهويد والمصادرة وإغتصاب العقارات وأملاك الحكومة الفلسطينية العامة وأراضي الوقف، وتشديد القبضة الحديدية على القيادات والكوادر الوطنية عبر سياسة الإعتقالات، والإستدعاءات المتكررة، وفرض الإقامات الجبرية عليها، أو منعها من مغادرة أماكن سكناها، أو منعها من التواصل مع قياداتها في رام الله، وإستمراء سياسة الإقتحامات للمسجد الأقصى بشكل يومي ومنهجي كمقدمة لفرض التقسيم الزماني والمكاني فيه، وبحيث يتلو ذلك عملية السيطرة الكلية عليه لتدميره وبناء ما يسمى الهيكل الثالث.

حرب إسرائيلية أميركية مسعورة تجري في زهرة المدائن لتتكامل السياسات المعلنة عن تهويدها وأسرلتها مع الإنتهاكات الخطيرة الجارية على الأرض، حيث تتعاظم عمليات الإفقار والتجويع لإبناء الشعب العربي الفلسطيني من المقدسيين من خلال التضييق عليهم، وزيادة الضرائب، وتزوير الملكيات للعقارات، وفرض الإرهاب العنصري عليهم من قبل قطعان المستعمرين الصهاينة وأجهزة الأمن الإسرائيلية لدفعهم دفعا تحت سيف الملاحقة والإعتقال للهرب من واقع الحال البائس والمريع، واللجوء للمساومة على أماكن سكناهم، بالإضافة لبناء المشاريع الإستيطانية على أراضيها بما في ذلك الحدائق العامة، وسقوط بعض السماسرة من الفلسطينيين والعرب ورجال الكنيسة الأرثوذكسية لشراء العقارات بمبالغ خرافية وبيعها للجمعيات الصهيونية، واللجوء لعمليات الإسقاط للشباب والفتيات بوسائل الترهيب والترغيب، ونشر المخدرات والدعارة لتفسيخ التماسك المجتمعي، وفقدان الثقة بالذات وبالمستقبل الوطني.

غير ان الهجمة الإستعمارية الإسرائيلية لم تفلح حتى الآن في بلوغ ما تصبو إليه. لإن ابناء الشعب الفلسطيني من مختلف المشارب والإتجاهات الوطنية تصدوا لها، ومازالوا يقاومون بكل ما ملكت أيمانهم من عزيمة وإصرار لإسقاط المخطط الصهيوني الخبيث. وحتى العائلات الفلسطينية وقفت موقفا شجاعا في مواجهة حرب التزوير الإسرائيلية وإغتصاب العقارات الفلسطينية، ونبذت كل من سولت له نفسه من ابنائها بالسقوط في المستنقع الإسرائيلي الأميركي ومن لف لفهم في المنطقة، وأصدرت بيانات البراءة والتنكر لكل من خان الأمانة والمسؤولية الشخصية والعائلية والوطنية، وساوم على حبة تراب في القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين المحتلة.

لكن هذة الحرب المنفلتة من عقالها في مسرى النبي الكريم محمد بن عبدالله، صلعم، وحيث تربض كنيسة القيامة تحتاج إلى جهود أكثر تنظيما وقوة، وتتطلب رصد الموازنات المالية الكفيلة بتقديم الدعم للمحتاجين من ابناء القدس الفلسطينية العربية، لا سيما وأن نسبة الفقر تزداد يوما تلو الآخر في أوساطهم، وعمليات الملاحقة والإعتقال والمطاردة وسحب الهويات، وتزوير ملكية العقارات من قبل السماسرة واللصوص الصهاينة تتضاعف، وهو ما يملي على قيادة منظمة التحرير الضغط على الأشقاء العرب والقيادات الإسلامية والمؤسسات الكنسية العربية والعالمية وأنصار السلام في العالم لتأمين الأموال اللازمة لمواجهة التحدي، وايضا تصعيد المواجهة ضد كل العملاء من خلال الملاحقة السياسية والقضائية والأمنية لمحاصرتهم، وخنق وتصفية وجودهم نهائيا، وأيضا مطلوب تعزيز وتصليب الوعي الوطني في صفوف الشعب، ورفع سوية الأمل والثقة بالمشروع الوطني من خلال تصعيد المقاومة الشعبية داخل القدس العاصمة وأحيائها كلها.

معركة القدس العاصمة، معركة حياة أو موت للدفاع عن كل شبر فيها، وهي عنوان وركيزة الإستقلال السياسي للدولة الفلسطينية. وعلى اهمية كل المدن والقرى الفلسطينية، فإن القدس تحتل الأولوية المركزية في النضال الوطني، ولا يجوز التراخي أو التهاون في ملفاتها المختلفة. وهنا لا يكفي ما كنا وكان غيرنا يطالب به، وهو توحيد جهات ومؤسسات الإختصاص بالعاصمة، بل يفترض توفير كل مقومات الصمود والمواجهة، ووضع برنامج كفاحي شعبي ورسمي، إعلامي وثقافي وفني وتعليمي تربوي، ديني ودنيوي، إقتصادي وسياسي وأمني وإجتماعي ورياضي وبيئي وعلى كل الصعد والمستويات.

وليكن شعارنا الدائم والثابت: لا سلام ولا إستقرار دون تحرير القدس عاصمة فلسطين الأبدية. حتى تبقى زهرة المدائن بوصلة كفاحنا التحرري الوطني. وحتى يعلم القاصي والداني من إسرائيليين وأميركيين وعرب وعجم والعالم كله مركزية القدس في المشروع الوطني.

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

10 كانون أول 2018   حروب نتنياهو الانتخابية..! - بقلم: محمد السهلي

10 كانون أول 2018   قراءة في عملية "عوفرا"..! - بقلم: خالد معالي

10 كانون أول 2018   فشل أمريكا بادانة حركة "حماس" - بقلم: شاكر فريد حسن

10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


9 كانون أول 2018   هل العمل المسلح مفتاح القبول؟! - بقلم: سري سمور

9 كانون أول 2018   الوقاحة المزدوجة..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


9 كانون أول 2018   اوقفوا نزيف الهجرة..! - بقلم: محسن أبو رمضان

9 كانون أول 2018   أزمة الفلسطينيين في العراق..! - بقلم: عمر حلمي الغول

8 كانون أول 2018   الأمم المتحدة سلاح ذو حدين..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

8 كانون أول 2018   تحنيط الثورة ... تغييب القضية - بقلم: عدنان الصباح

8 كانون أول 2018   معارك نتنياهو..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

8 كانون أول 2018   شرف العربي معلق على خاصرة وردة..! - بقلم: جواد بولس

8 كانون أول 2018   مذكرات براك: "نجاح" المحارب وفشل رجل السياسة..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد






8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


10 كانون أول 2018   العولمة القاتلة وسؤال الهوية الثقافية..! - بقلم: حسن العاصي


10 تشرين ثاني 2018   لا تفتح البابَ للذئب..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين ثاني 2018   في انفلات الاستبداد على رقاب العباد..! - بقلم: حسن العاصي

19 تشرين أول 2018   كريستينا ياسر كريستينا..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2018- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية