17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

13 كانون أول 2018

عيب عليكم..!


بقلم: عمر حلمي الغول
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من راقب مواقع التواصل الإجتماعي وردود الفعل على جريمة إجتياح جيش الموت الإسرائيلي لمحافظة رام الله والبيرة أمس واول أمس، التي سادت بعض الأوساط الفلسطينية شعر بالعار من هكذا أشخاص ومجموعات شامتة، ومتهافتة، لا تعي الحد الأدنى من معايير الوطنية (دون التشكيك بوطنية أي منهم) والأخلاق، وكأن ما تقوم به إسرائيل يستهدف شخص الرئيس محمود عباس، رئيس الشعب ومنظمة التحرير وكبرى فصائل العمل الوطني، أو يستهدف حركة فتح دون سواها من الفصائل والنخب السياسية!؟ وكأن الذي يجري من قبل دولة الإستعمار الإسرائيلية لا يعنيهم، ولا يخصهم بشيء؟!

للأسف الشديد ما كتب من تعليقات وبوستات في مواقع التواصل الإجتماعي كشف عن ثغرة عميقة في الوعي الوطني الفلسطيني الجمعي. وتراجع الحس الوطني العام، وشيزوفيننا وإنفصام في الشخصية الفلسطينية نتيجة تعمق الإنقسام السياسي، الناجم عن تداعيات الإنقلاب الحمساوي الخطير، وهو ما أدى إلى تآكل حتى في اللاوعي الفلسطيني، ونجم عنه هبوط وإنخفاض في منسوب إستشعار خطر العدو الإسرائيلي الداهم على الكل الفلسطيني دونما إستثناء بما في ذلك، وقبل ذلك الإنقلابيون أنفسهم، وكل الراكضون في متاهة أميركا وإسرائيل وجماعة الإخوان المسلمين وعرب الردة والهزيمة والتطبيع.

استطيع ان اتفهم كمواطن، وكمسؤول ان يسجل اي مواطن فلسطيني في الوطن أو الشتات ملاحظات، ويدون إنتقادات على السلطة والقيادة الفلسطينية، أو يدلي بوجهة نظر متناقضة مع الرؤية الرسمية الفلسطينية، فهذا أمر مفهوم ومشروع ومنطقي، لإن الشعب الفلسطيني إسوة بكل شعوب الأرض فيه إتجاهات ومشارب ورؤى فكرية وعقائدية وسياسية مختلفة، وهو ما يمنح اتباع تلك الإتجاهات إصدار ما يتوافق مع خلفياتهم المختلفة. لكن ما ليس مفهوما ومعيبا، وغريبا عن الذات الوطنية ومسيرة كفاحها التحرري الطويلة بلوغ الأمر حد الشماتة، والإساءة للقيادة الفلسطينية، وكأن جيش الموت الإسرائيلي يستهدف شخص الرئيس ابو مازن أو حركة "فتح"..!

هذا عيب وفضيحة بكل المعايير السياسية والأخلاقية والقيمية والدينية، لأن الشخصية والهوية الوطنية الفلسطينية برمتها مستهدفة، ومطلوب إعدامها، وخنقها علنا. وعندئذ لن تفلت رقبة أحد من المقصلة الإسرائيلية الأميركية. وهو ما يدعوني لأتوجه بالسؤال للشامتين والغوغائيين جميعا اشخاصا وقوى، إذا كان الرئيس عباس ينادي بالمقاومة الشعبية السلمية، ولا يريد إستخدام السلاح في مواجهة دولة التطهير العرقي الإسرائيلية، وهذا برنامجه السياسي، الذي تم إنتخابه لقيادة الشعب على أساسه، اين قادة وكوادر وأعضاء وأنصار الفصائل الفلسطينية المختلفة؟ لماذا لم ينزلوا للميدان على الأقل ليلقوا الحجارة على الآليات العسكرية الإسرائيلية، التي إقتحمت العاصمة المؤقتة للدولة الفلسطينية؟ من الذي منعهم؟ أم انهم بحاجة لضوء أخضر من الرئيس ابو مازن؟ أم ينتظروا ضوءا اخضرا من اسيادهم ومرجعياتهم في الإقليم؟ ما الذي حال بينهم وبين تصعيد المواجهة مع قوات جيش الإستعمار الإسرائيلي؟ أم إن مهمتهم تعميق الشرخ داخل الصف الوطني، والإساءة للوحدة الوطنية، ولشخص ورمز الوطنية الفلسطينية ابو مازن؟

ولم يقتصر الأمر عند ما تقدم، بل لم يسلم الإعلامي ولا رجل الأمن الفلسطيني من شماتة الشامتين المتهافتين، الذين سقطوا سقوطا مريعا في المربع، الذي أرادته إسرائيل المارقة لهم. وكشفوا عن عقم وبؤس وافلاس مواقفهم ومعارضتهم المتهالكة. وهم يعلمون ان إعلاميينا ومنتسبي أجهزتنا الأمنية من خيرة جنود حراس الوطنية الفلسطينية، ولم يتهاونوا في الدفاع عن مصالح شعبهم، ولم يختبئوا كالفئران في بيوتهم ومقاهيهم وغرزهم الفاسدة.

مرة أخيرة درس الأيام الماضية يفترض ان يتعلمه ابناء الشعب الفلسطيني بكل مشاربهم وإجتهادتهم، لإن دولة إسرائيل المارقة والخارجة على القانون تستهدفنا جميعا دونما إستثناء. وبدل الردح والشماتة غير اللائقة والجعجعة بلا طحين، كان الأجدر بالمعارضة ان تنزل للشارع، لإن جيش الحرب الإسرائيلي جاء واقتحم عاصمتنا المؤقتة، وإستباح السيادة الفلسطينية في المنطقة A  لتحول بينه وبين تحقيق أهدافه في التعدي على حرمات بيوتنا ومحالنا التجارية ووكالة إعلامنا الرسمية "وفا" وكرامتنا الوطنية. المقاومة يا سادة ليست شعارا غوغائيا، المقاومة فعل وطني حكيم ومسؤول، بعيد عن النزق وترف الشعار العقيم، فهل تعقلون ايها البائسون؟ 

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة رام الله. - oalghoul@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر

21 كانون ثاني 2019   سأكتب اسماؤهم على الجدار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 كانون ثاني 2019   الانتخابات الاسرائيلية القادمة والهروب إلى الأمام - بقلم: زياد أبو زياد


20 كانون ثاني 2019   بيني موريس النموذج الفاقع للعنصرية - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 كانون ثاني 2019   فضيحة شاكيد ونافيه..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية