12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir



5 September 2019   For the US and Iran, war is not an option - By: Alon Ben-Meir



22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 كانون أول 2018

أبعاد تفجير الاوضاع في الضفة الغربية..!


بقلم: د. مازن صافي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ فترة طويلة تشن الحكومة الاسرائيلية المتطرفة هجوما شرساً ومتواصلا على القيادة الفلسطينية، وفي نفس الوقت يعتقد الرئيس الاميركي ترامب ومبعوثيه في المنطقة أن الرئيس الفلسطيني أبومازن يجب الا يرفض عروضه السخية في "صفقة القرن" التي لم ترى النور بعد، والتي ظهرت ملامحها، بل معظم جوانبها من خلال سياسة الأمر الواقع التي تنتجها الادارة الأمريكية بدءًا من الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ومن ثم نقل السفارة الأمريكية للقدس ومحاولات عزل ملف القدس والاعتراف بها عاصمة أبدية وموحدة لاسرائيل..!

وحين ترفض القيادة كل هذه الخزعبلات السياسية والأفكار الخارجة عن المألوف والقرارات التي شكلت انقلابا على القانون الدولي والقرارات ذات الصلة، تبدأ مرحلة التحريض المباشر ضد الرئيس أبومازن، واطلاق جملة من التصريحات العنصرية، والقيام بعمليات في عمق المدن الفلسطينية واعدام الشباب ونشر الفوضى واغلاق الطرق واعلان عن مدن وقرى مناطق عسكرية مغلقة، واعلان الجيش حالة التأهب.

ان كل هذه الأحداث تؤكد أن هناك خطة اسرائيلية أمريكية تهدف لتفجير الأوضاع مع الفلسطينيين. وعلى صعيد نتنياهو يعتبر أن ما يحدث هو تمكين حكومتة من البقاء وتمديد عمرها وتجديد فرصته في الانتخابات القادمة، وبالتالي لا مستقبل سياسي له الا من خلال اشعال الحرائق في الشمال والجنوب وفي مدن الضفة الغربية والقدس.

ان املاءات القوة الغاشمة لن تحسم صراعا ولن تخمد نضالا ولن تحول اللاءات الفلسطينية المشروعة الى قبول بـ"صفقة القرن" أو قوانين اسرائيل العنصرية، وفي نفس الوقت فإن اسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن تفجير الأوضاع.

وأمام ما يحدث الآن في مدن الضفة الغربية يمكننا أن نقرأ الخطوط الاساسية التي تعتمدها حكومة الاحتلال ضد شعبنا وقيادتنا الفلسطينية:
1.    الاستهداف المباشر للرئيس الفلسطيني أبومازن والأخ محمود العالول نائب رئيس الحركة من خلال اطلاق يد المستوطنين وحمايتهم وبل اعطائهم الضوء الاخضر لاغلاق الطرقات والاعتداء المسلح على المواطنين.
2.    التوغل في المدن والقرى الفلسطينية من أجل الانتقام والتدمير والاعتقال والقتل في محاولة فاشلة لكسر معنويات الشعب الفلسطيني.
3.    احداث فوضى من أجل إرباك عمل السلطة الوطنية الفلسطينية ومواقف القيادة.
4.    اطلاق يد المستوطنين على الطرقات وفي المدن واغلاق الطرق من أجل التضييق على المواطنين والتلويح بعملية عسكرية اسرائيلية واسعة.
5.    عزل القدس وبناء المئات من الوحدات الاستيطانية وزيادة قرارات الاقامة الجبرية على المواطنين في القدس وايضا منعهم من الوصول الى الضفة الغربية، وعزل الأحياء العربية داخل القدس والتضييق على السكان العرب.

أمام كل هذا يتضح أن القيادة الفلسطينية وفي مقدمتها الرئيس أبومازن وجموع شعبنا الفلسطيني لن يخضعوا لهذه الاملاءات الاسرائيلية، وأن النضال من اجل انهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس لن يتوقف مهما كان الثمن، وان الحراك السياسي الدولي للدفاع عن شعبنا الفلسطيني ومحاكمة قادة الاحتلال سوف يستمر ويتصاعد، واذ يبقى الصراع مفتوحا على كل الاحتمالات بسبب السياسات والاجراءات والقرارات الاسرائيلية الأمريكية، فإن الاحتلال هو الخاسر الأكبر وأن خطة ترامب التي تستهدف تصفية المشروع الفلسطيني سيفشلها نضال شعبنا واصرار قيادتنا.

وفي الحقيقة وخلاصة ما سبق، ومن واقع تجارب فلسطينية سابقة، يتضح أن تدحرج الامور نحو الانفجار في ظل المعطيات القائمة، يمكن حدوثه في أي وقت، واعتبار كل ما يحدث الآن مقدمات لما سيتم لاحقا حين يتوفر الصاعق الذي يدخل المنطقة والقضية الفلسطينية في مواجهة ساخنة ومتغيرات غير مسبوقة.

* كاتب يقيم في قطاع غزة. - drmsafi@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

15 أيلول 2019   "ليكود" بدون نتنياهو؟! - بقلم: محمد السهلي

15 أيلول 2019   أوسلو.. له ما له وعليه ما عليه ولكن..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


15 أيلول 2019   المطلوب فلسطينياً بيوم الديمقراطية العالمي..! - بقلم: محسن أبو رمضان

14 أيلول 2019   ضم الأغوار يحظى بإجماع إسرائيلي..! - بقلم: سليمان ابو ارشيد

14 أيلول 2019   عن تصريحات السفير العمادي..! - بقلم: د. حيدر عيد


14 أيلول 2019   "الانروا".. الشطب ام تجديد التفويض؟ - بقلم: د. هاني العقاد

14 أيلول 2019   الأزمة المالية في "السلطة".. حلقة مفرغة..! - بقلم: معتصم حماده

14 أيلول 2019   ما وراء إستقالة غرينبلات..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

14 أيلول 2019   العثور على الذات ... اغتيال الدونية (19) - بقلم: عدنان الصباح

14 أيلول 2019   أوسلو بعد 26 عاما..! - بقلم: عمر حلمي الغول

14 أيلول 2019   حتى تظل تونس خضراء.. وتزدهر..! - بقلم: تحسين يقين

14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

13 أيلول 2019   في ذكرى اتفاق اوسلو المشؤوم..! - بقلم: راسم عبيدات



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


14 أيلول 2019   عن ألبوم "خوف الطغاة من الأغنيات"..! - بقلم: رفقة العميا

30 اّب 2019   روائيون ولدوا بعد أوسلو..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

29 اّب 2019   نحتاج لصحوة فكرية وثورة ثقافية..! - بقلم: شاكر فريد حسن

29 اّب 2019   الأرض تغلق الغيوم..! - بقلم: حسن العاصي



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية