7 March 2019   The US consulate in Jerusalem - By: Daoud Kuttab


28 February 2019   What does the EU still need to do for Palestine? - By: Daoud Kuttab

28 February 2019   Britain’s witchfinders are ready to burn Jeremy Corbyn - By: Jonathan Cook

25 February 2019   War on Al-Aqsa: What Price Netanyahu’s Victory - By: Ramzy Baroud




18 February 2019   A New Despotism in the Era of Surveillance Capitalism - By: Sam Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

15 كانون أول 2018

أبعاد تفجير الاوضاع في الضفة الغربية..!


بقلم: د. مازن صافي
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

منذ فترة طويلة تشن الحكومة الاسرائيلية المتطرفة هجوما شرساً ومتواصلا على القيادة الفلسطينية، وفي نفس الوقت يعتقد الرئيس الاميركي ترامب ومبعوثيه في المنطقة أن الرئيس الفلسطيني أبومازن يجب الا يرفض عروضه السخية في "صفقة القرن" التي لم ترى النور بعد، والتي ظهرت ملامحها، بل معظم جوانبها من خلال سياسة الأمر الواقع التي تنتجها الادارة الأمريكية بدءًا من الاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال ومن ثم نقل السفارة الأمريكية للقدس ومحاولات عزل ملف القدس والاعتراف بها عاصمة أبدية وموحدة لاسرائيل..!

وحين ترفض القيادة كل هذه الخزعبلات السياسية والأفكار الخارجة عن المألوف والقرارات التي شكلت انقلابا على القانون الدولي والقرارات ذات الصلة، تبدأ مرحلة التحريض المباشر ضد الرئيس أبومازن، واطلاق جملة من التصريحات العنصرية، والقيام بعمليات في عمق المدن الفلسطينية واعدام الشباب ونشر الفوضى واغلاق الطرق واعلان عن مدن وقرى مناطق عسكرية مغلقة، واعلان الجيش حالة التأهب.

ان كل هذه الأحداث تؤكد أن هناك خطة اسرائيلية أمريكية تهدف لتفجير الأوضاع مع الفلسطينيين. وعلى صعيد نتنياهو يعتبر أن ما يحدث هو تمكين حكومتة من البقاء وتمديد عمرها وتجديد فرصته في الانتخابات القادمة، وبالتالي لا مستقبل سياسي له الا من خلال اشعال الحرائق في الشمال والجنوب وفي مدن الضفة الغربية والقدس.

ان املاءات القوة الغاشمة لن تحسم صراعا ولن تخمد نضالا ولن تحول اللاءات الفلسطينية المشروعة الى قبول بـ"صفقة القرن" أو قوانين اسرائيل العنصرية، وفي نفس الوقت فإن اسرائيل تتحمل المسؤولية الكاملة عن تفجير الأوضاع.

وأمام ما يحدث الآن في مدن الضفة الغربية يمكننا أن نقرأ الخطوط الاساسية التي تعتمدها حكومة الاحتلال ضد شعبنا وقيادتنا الفلسطينية:
1.    الاستهداف المباشر للرئيس الفلسطيني أبومازن والأخ محمود العالول نائب رئيس الحركة من خلال اطلاق يد المستوطنين وحمايتهم وبل اعطائهم الضوء الاخضر لاغلاق الطرقات والاعتداء المسلح على المواطنين.
2.    التوغل في المدن والقرى الفلسطينية من أجل الانتقام والتدمير والاعتقال والقتل في محاولة فاشلة لكسر معنويات الشعب الفلسطيني.
3.    احداث فوضى من أجل إرباك عمل السلطة الوطنية الفلسطينية ومواقف القيادة.
4.    اطلاق يد المستوطنين على الطرقات وفي المدن واغلاق الطرق من أجل التضييق على المواطنين والتلويح بعملية عسكرية اسرائيلية واسعة.
5.    عزل القدس وبناء المئات من الوحدات الاستيطانية وزيادة قرارات الاقامة الجبرية على المواطنين في القدس وايضا منعهم من الوصول الى الضفة الغربية، وعزل الأحياء العربية داخل القدس والتضييق على السكان العرب.

أمام كل هذا يتضح أن القيادة الفلسطينية وفي مقدمتها الرئيس أبومازن وجموع شعبنا الفلسطيني لن يخضعوا لهذه الاملاءات الاسرائيلية، وأن النضال من اجل انهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس لن يتوقف مهما كان الثمن، وان الحراك السياسي الدولي للدفاع عن شعبنا الفلسطيني ومحاكمة قادة الاحتلال سوف يستمر ويتصاعد، واذ يبقى الصراع مفتوحا على كل الاحتمالات بسبب السياسات والاجراءات والقرارات الاسرائيلية الأمريكية، فإن الاحتلال هو الخاسر الأكبر وأن خطة ترامب التي تستهدف تصفية المشروع الفلسطيني سيفشلها نضال شعبنا واصرار قيادتنا.

وفي الحقيقة وخلاصة ما سبق، ومن واقع تجارب فلسطينية سابقة، يتضح أن تدحرج الامور نحو الانفجار في ظل المعطيات القائمة، يمكن حدوثه في أي وقت، واعتبار كل ما يحدث الآن مقدمات لما سيتم لاحقا حين يتوفر الصاعق الذي يدخل المنطقة والقضية الفلسطينية في مواجهة ساخنة ومتغيرات غير مسبوقة.

* كاتب يقيم في قطاع غزة. - drmsafi@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 اّذار 2019   الحراك وسيناريوهات "حماس"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 اّذار 2019   بيان "حماس" ليس ذو صلة..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 اّذار 2019   لماذا تلوذون بالصمت..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 اّذار 2019   # بدنا نعيش..! - بقلم: د. أماني القرم

20 اّذار 2019   مسؤولية القيادات في "عصر التطرّف"..! - بقلم: صبحي غندور


19 اّذار 2019   من المسؤول عن تحويل غزة إلى جحيم؟ - بقلم: هاني المصري

19 اّذار 2019   ما الذي حدث وسيحدث في غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 اّذار 2019   عاطف أبو سيف والبُغاة..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 اّذار 2019   دور الفصائل في الحراك..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 اّذار 2019   نتنياهو امام جنرالات اسرائيل - بقلم: د. هاني العقاد


17 اّذار 2019   هل ماتت القضية الفلسطينية؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 اّذار 2019   انعكاسات عملية سلفيت..! - بقلم: خالد معالي








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية