23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab



9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab




2 May 2019   Risk Of Israeli-Iranian War Still Looms High - By: Alon Ben-Meir



















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 كانون أول 2018

خطة كمال عدوان في الرد على غرينبلات


بقلم: د. أحمد جميل عزم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

لا يوجد سجل واضح بالعمليات العسكرية التي نفذها، أو رعى تنفيذها، القائد المؤسس للثورة الفلسطينية، كمال عدوان (1935 – 1973)، رغم ذلك ذهب الإسرائيليون إلى بيروت واغتالوه في بيته، أمام عائلته، وأثناء خروجهم، في الواحدة بعد منتصف الليل، رقصوا وغنوا واحتفلوا.

 كان يُعد الكوادر المقاتلة، ولكن جزءا أساسيا مما فعله، أنه شكل عقلا للمقاومة الشعبية النضالية في الأرض المحتلة. أنشأ من موقعه رئيسا “للقطاع الغربي”؛ المسؤول عن العمل داخل الأرض المحتلة، لجنة أسماها لجنة التنظيم، تضم مفكرين، ومثقفين، ومهندسين، وأطباء، وسياسيين، وكُتابا، من اليمين واليسار. هو من خلفية إسلامية وكان الشيوعيون شركاءه.

 عدوان مهندس بترول، ويوم استشهاده اصطحب دكتور الإدارة نبيل شعث، رئيس مركز التخطيط في منظمة التحرير الفلسطينية، الأستاذ في الجامعة الأميركية، الأستاذ السابق في جامعة بنسلفانيا، وقد كان لهما لقاء يومي، للتنسيق مع مركز التخطيط، ومشيا على كورنيش البحر في بيروت، وهناك صادفهما خريج هارفارد، الآتي من التدريس من جامعات الولايات المتحدة، الدكتور حنا ميخائيل (أبو عمر)، أستاذ الفكر الإسلامي، وبادرهما ساخرا غاضبا، كيف تتجولان هكذا؟ ألم توزع علينا يا نبيل تقريرا، بأنّ الإسرائيليين سينفذون عمليات اغتيال؟ واغتيل كمال في الليل التالي، مع صاحبيه كمال ناصر، وأبو يوسف النجار، في عملية فردان الشهيرة. (وبعد ثلاث سنوات ستُفقد آثار أبو عمر، وثلة من رجالات الثورة، أثناء مهمة نضالية في البحر).

 شكل كمال عدا عن اللجان المسؤولة عن المقاومة المباشرة، في الأرض المحتلة، لجنة التنظيم، التي كانت تجتمع وتناقش، كل يوم تقريبا، وتتابع كل تطور على الأرض، وكل سياسة إسرائيلية جديدة، يرسلون رسالة للمناضلين على الأرض بالموقف السياسي، وتعلن رسائل في إذاعة الثورة مثل، “قررنا مقاطعة الانتخابات البلدية”، التي أوجدها الاحتلال آملا إنتاج قيادة بديلة متعاونة. وكان يخطط لبناء الجامعات لتكون حاضنة ثورية، فكان يدعو مدراء الكُليات الجامعية المتوسطة، ومدراء المدارس الثانوية الكبرى، في فلسطين، ويضعون خطط تأسيس جامعات. يتصل مع الصحفيين، ويتفق مثلا مع شخصية فلسطينية مقيمة بالولايات المتحدة، للذهاب إلى القدس وتأسيس صحيفتين، عربية يومية لتعبر عن موقف الثورة، وإنجليزية أسبوعية موجهة للعالم. فلا بد من صحيفة يومية ترسل للرأي العام موقفا واضحا.

 الآن، جيسون غرينبلات، المحامي صديق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، المكلف، والمتحمس، لتصفية القضية الفلسطينية، وتسويتها، لا يخفي أن خططه لحل القضية الفلسطينية، تبدأ من طلبة الجامعات (حيث انتهى عدوان)، يريد برامج تدريب وتشغيل للطلاب الفلسطينيين، مراهنا أن حالة التيه وعدم وضوح البرنامج السياسي الفلسطيني، للفصائل والسلطة، وقرارات تتخذها المجالس الوطنية الفلسطينية ولا تنفذ، ومصالحة تلو مصالحة دون فائدة، ووضع معيشي بائس، خصوصا في قطاع غزة، وحالة رعب وبطالة ومشكلات يومية في القدس، ومخيمات ومناطق لا تصلها أجهزة أمنية، ولا تنظيمات لتؤطر شبابها؛ يراهن على كل هذا لتمرير المخطط.

 نجح اليسار الصهيوني، عبر اتفاق أوسلو، والالتفاف عليه، بتحويل الثورة الفلسطينية إلى سُلطة، واليمين الصهيوني وغرينبلات يريدان إنهاء حلم تحول السلطة إلى دولة، وتحويل الفلسطينيين، خصوصا خريجي الجامعات، إلى موظفين وأُجَراء في المستوطنات والشركات الإسرائيلية، مقابل نسيان المطالب الوطنية.

 هذه خطة يعلنها الأميركيون تدريجيا، وستعلن أكثر خلال شهر كانون الأول (يناير) 2019، وهناك رجال أعمال وأشخاص يتعاونون، وهناك رأي عام حائر، يفكر ما العمل؟ والبعض يفكر أليس أفضل أن نقوم بالعمل وننتشل أنفسنا من الضنك؟ ألم تقم الانتفاضة الأولى بينما كان العمل في المنشآت الإسرائيلية مزدهراً؟ أليست هذه وسيلة لنمكن أنفسنا ونلتقط أنفاسنا، ثم نواجه ونقاوم، ستبرز هذه الأفكار وعشرات مثلها.

 دون نخب واعية ومدركة ووطنية قادرة على الوصول للمواطن وإقناعه، على غرار عشرات المرات التي أفشلت “الثورة” مخططات السبعينيات والثمانينيات، لتصفية القضية بروابط القرى، والبلديات، والحكم الذاتي وغيرها، فإنّ خطط تحويل المقاومة إلى سلطة تقليدية، بما في ذلك غزة، وخطة تحويل الشعب الفلسطيني إلى مجرد باحثين عن عمل، ستستمر.

 لن تنجح هذه الخطط في نهاية المطاف، ولكن رد الفعل الناجع يتطلب القضاء عليها في مهدها، بموقف واضح وحازم، يعلن للملأ بقوة وحسم دون مواربة.

* مدير برنامج ماجستير الدراسات الدولية في معهد ابراهيم أبو لغد للدراسات الدولية في جامعة بيرزيت. - aj.azem@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 أيار 2019   سراب السلام الأمريكي من مدريد إلى المنامة..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

24 أيار 2019   الفلسطينيون و"مؤتمر المنامة"..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

24 أيار 2019   الرئيس يستطيع اعادة الاعتبار لنفسه والقضية - بقلم: مصطفى إبراهيم

24 أيار 2019   "صفقة القرن".. والذاكرة العربية المعطوبة..! - بقلم: جهاد سليمان

24 أيار 2019   "أبو نائل فيتنام" في الرد على غرينبلات..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيار 2019   الحل الاقتصادي الأمريكي المشبوه..! - بقلم: د. مازن صافي

21 أيار 2019   فلسطين تنتصر في اليوروفيجن..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 أيار 2019   ورش غرينبلات العالمية وعشاء الخليل..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

21 أيار 2019   إسرائيل والحرب مع إيران..! - بقلم: هاني المصري

20 أيار 2019   هل انتهت وظيفة المقاومة ومسيرات العودة؟ - بقلم: د. إبراهيم أبراش

20 أيار 2019   غزة و"العقدة الكوردية"..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

20 أيار 2019   يجب ألا ترعبنا "صفقة القرن"..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم


20 أيار 2019   العشرون من آيار عصي على النسيان..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة









8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي



10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية