7 March 2019   The US consulate in Jerusalem - By: Daoud Kuttab


28 February 2019   What does the EU still need to do for Palestine? - By: Daoud Kuttab

28 February 2019   Britain’s witchfinders are ready to burn Jeremy Corbyn - By: Jonathan Cook

25 February 2019   War on Al-Aqsa: What Price Netanyahu’s Victory - By: Ramzy Baroud




18 February 2019   A New Despotism in the Era of Surveillance Capitalism - By: Sam Ben-Meir














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 كانون أول 2018

الوقت سلاح الأسير الفلسطينى في وجه السجان..!


بقلم: رأفت حمدونة
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

قد يكون من الغرابة الحديث أن الوقت سلاح الأسير الفلسطيني بين جدران معتمة في وجه سجان يملك كل امكانيات القوة، ولكنها ببساطة الحالة الابداعية للأسرى الفلسطينيين بقدرتهم على نقل الوقت من أداة قوة في يد السجان لحالة صمود وتحدى في يد الأسير، وتحويله من عنصر قتل إلى وسيلة حياة، ومن غاية احباط إلى هدف اعداد للمستقبل بكل تفاؤل وأمل بالحياة.
 
وليس بغريب على نخبة من الشعب الفلسطينى أن تقاتل السجان بنفس السلاح، فقد هدف كيان القمع الصهيوني من خلال أجهزة الظلام من خبراء الهندسة البشرية وصناعة القانون والقضاء والتشريع والتخطيط  قتل الأسير الفلسطيني وتدميره من خلال الفراغ وأشكال العقاب الأخرى، لخلق حالة لديه من الاحباط والقهر والملل والرتابة، والتوتر والإرهاق في ظل جنون الأحكام العسكرية الردعية التي وصلت لسبع وستين مؤبد لمدى الحياة، ومن الأسرى من قارب على الأربعين عاماً على اعتقالين كالأسير نائل البرغوثى وعمداء الأسرى كريم وماهر يونس.
 
وبالفعل تحول الوقت لسلاح استغله واستثمره الأسير الفلسطينى متحدياً سياسة السجان، الذي سعى لإفراغ الإنسان الفلسطيني من محتواه الوطني، وقتل روح التمرد والتحدي فيه، ولقد استدرك مبدعو الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة أبعاد هذا الأمر وعملوا على تفويت الفرصة على دوائر القمع الصهيونية، وكان هذا الوعي بداية للمبدعين الأسرى للبدء في حملة ثورية للاستفادة من الفراغ الطويل وتحويله من عامل سلبي يخلق الأزمات، إلى عامل إيجابي يوفر الإمكانيات في بناء الذات، فسعى الأسرى إلى تحقيق الفائدة، والتفكير والمبادرة، والمعرفة، والقدرة على التحكم في الظرف والبيئة، والتخطيط والتنظيم والتقويم، والاندفاع نحو الثقافة والتعليم، وبذلك قتل الأسرى الوقت قبل أن يقتلهم، وكما يقال تحولت بالفعل السجون إلى جامعات.
 
فاهتم الأسرى بملء الوقت كأحد أهم أشكال الصمود في وجه السجان، وذلك من خلال المطالعة والتعليم والتوسع في المعارف والثقافات بعد الاعتقال، واطلعوا من خلال الجلسات الثقافية والكتاب على الحضارات والثقافات والتجارب النضالية العالمية، والالتحاق بالجامعات وتعلم اللغات، ولم يستسلم الأسرى لواقع الاعتقال والتحنيط بين جدرانه، بل استطاعوا من خلال إمكانياتهم وقدراتهم، أن يؤثروا إيجاباً بالواقع المحيط، وينشروا المفاهيم الإبداعية كحرية الفكر، وتعزيز التطور الثقافي، وتشجيع حركة الأدب، ورسم السياسات والخطط والبرامج لتخريج القادة والكوادر، وإعمال العقل، وملء الوقت وإدارته بما يفيد.
 
وأعتقد أن السجون والمعتقلات بفضل استغلال الوقت للأسرى الفلسطينيين كانت ولا زالت مدرسةً وطنيةً وتربويةً ودائرة من دوائر العمل النضالي الإبداعي فصاغت وبلورت طلائع الأسرى والمعتقلين، فكان لآلاف الأسرى المحررين دورهم الطليعى بعد التحرر، بعد أن تخرجوا من أكاديمية السجون وتصدروا المواقع والمراكز المتنوعة، وتبوأوا مواقع سياسية وأماكن مهمة في المؤسسات المجتمعية المختلفة ولعبوا ولا زالوا دوراً مؤثراً في الحياة السياسية، والفكرية، والاجتماعية، والإعلامية، كقادة سياسيين وعسكريين، ووزراء ونواب وأمناء عامّين وأعضاء مكاتب سياسية لفصائل وحركات ثورية، وأعضاء فى المجلسين "الوطني والتشريعي"، ومدراء لمؤسسات رسمية وأهلية، وخبراء ومفكرين، ونخب أكاديمية وإدارية.

* أسير محرر. - info.alasra.ps@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

20 اّذار 2019   الحراك وسيناريوهات "حماس"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

20 اّذار 2019   بيان "حماس" ليس ذو صلة..! - بقلم: بكر أبوبكر

20 اّذار 2019   لماذا تلوذون بالصمت..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 اّذار 2019   # بدنا نعيش..! - بقلم: د. أماني القرم

20 اّذار 2019   مسؤولية القيادات في "عصر التطرّف"..! - بقلم: صبحي غندور


19 اّذار 2019   من المسؤول عن تحويل غزة إلى جحيم؟ - بقلم: هاني المصري

19 اّذار 2019   ما الذي حدث وسيحدث في غزة؟ - بقلم: د. أحمد جميل عزم

19 اّذار 2019   عاطف أبو سيف والبُغاة..! - بقلم: بكر أبوبكر

18 اّذار 2019   دور الفصائل في الحراك..! - بقلم: عمر حلمي الغول


18 اّذار 2019   نتنياهو امام جنرالات اسرائيل - بقلم: د. هاني العقاد


17 اّذار 2019   هل ماتت القضية الفلسطينية؟! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 اّذار 2019   انعكاسات عملية سلفيت..! - بقلم: خالد معالي








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية