17 January 2019   Time To Dump Netanyahu - By: Alon Ben-Meir

17 January 2019   Gaza: Give people the right to choose - By: Daoud Kuttab


10 January 2019   The lopsided equation - By: Daoud Kuttab


2 January 2019   Palestinian democracy in limbo - By: Daoud Kuttab




20 December 2018   Trump’s New Year’s Gift to Putin, Rouhani, and Erdogan - By: Alon Ben-Meir

20 December 2018   Jerusalemisation of Christmas in Amman - By: Daoud Kuttab















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

2 كانون ثاني 2019

هدية ترامب في السنة الجديدة لبوتين وروحاني وإردوغان


بقلم: د. ألون بن مئيــر
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

إنّ قرار ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا هو قرار متهور للغاية ومن المؤكد أنه سيؤدي إلى نتائج عكسية في أكثر من طريقة. إن اتخاذ مثل هذا القرار الذي له تداعيات كبيرة تؤثر تأثيراً مباشراً وسلبياً على حلفائنا داخل المنطقة وخارجها واتّخذ من خلال تغريدة بسيطة وضد مشورة كبار مستشاريه، لا يعدو إلاّ أن يكون شيئاً فاحشاً. هذه هي أثمن هدية للسنة الجديدة يمكن لترامب أن يمنحها لروسيا وإيران وحزب الله وتركيا. فعلى أي شيء في هذا العالم استند ترامب في قراره ، حيث أننا من كل زاوية نقوم بفحصه يبدو أنه ليس هناك أي شيء جيد يمكن أن يخرج منه.

في الواقع، يجب ألا تبقى قواتنا في سوريا فقط ، بل يجب أن تزداد قوة لتأمين مصالحنا الوطنية ومصالح حلفائنا على المدى القصير والبعيد في جميع أنحاء المنطقة. أسباب البقاء وحتى زيادة تعزيز القوات الأمريكية في سوريا متعددة.

إن انسحاب القوات الأمريكية في الوقت الذي تقوم فيه إيران بإعداد عدة قواعد عسكرية دائمة في سوريا محملة بصواريخ متوسطة المدى وطويلة المدى يمكن أن تصل إلى أي جزء من إسرائيل هو وصفة للحرب بين إسرائيل وإيران. من شأن الإنسحاب الأميركي أن يدفع إيران إلى مزيد من زعزعة استقرار المنطقة ودعم الجماعات المتطرفة، وخاصة حزب الله، وتسريع برنامج الصواريخ البالستية. والأهم من ذلك ، إنها ستسمح لإيران بتأمين أرضية متواصلة الأرجاء من الخليج إلى البحر الأبيض المتوسط.

الرأي الجازم لكل مراقب عسكري هو أنّ استمرار الوجود العسكري الأمريكي في سوريا سيجبر طهران على التفكير مرتين قبل أن ترسخ نفسها في البلاد خوفًا من رد الفعل الأمريكي الذي لا تستطيع إيران الإستخفاف به.

ظل حلفاؤنا في المنطقة (دول الخليج والأردن وإسرائيل) طوال عقود يعتمدون حتّى يومنا هذا على درجات متفاوتة من حماية الولايات المتحدة لأمنهم القومي. إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا محوري وبدونه فإن روسيا وإيران وتركيا ستزيد من زعزعة استقرار المنطقة وتجبر حلفاء أميركا على تحمل عواقب الفراغ الذي نتركه وراءنا، والذي سرعان ما سيملؤه خصومنا.

علاوة على ذلك ، فإن ادعاء ترامب بأن داعش قد هزم وأن مهمتنا قد أنجزت ليس سوى كذبة وقحة. لا يزال تنظيم الدولة الإسلامية إلى حد كبير على قيد الحياة ، والوجود العسكري للولايات المتحدة في سوريا له تداعيات عملية ورمزية لا يمكن تجاهلها. تشير التقديرات إلى أن ما بين 15 إلى 20 ألف مقاتل “داعشي” موجود في المنطقة وأن هناك عشرات من الخلايا النائمة موجودة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا. ولكن للأسف ، في ضوء المشاكل الداخلية التي يواجهها ترامب، هو يائس للغاية لتحقيق الفوز ، مهما كان إفتراضيّا ً وغريبا ً، قبل نهاية العام. فقط شخص مريض ، مثل هذا الرئيس، قادر على خيانة بلاده وشعبه إرضاء لغروره المتضخم.

وأكثر إثارة للقلق من أي شيء آخر هو قيام ترامب دون خجل بالإغرار بواحد ٍ من أقرب حلفائنا في القتال ضد تنظيم الدول الإسلامية في العراق والشام (داعش)، ألا هم الأكراد السوريون، فبقراره الأهوج غير العقلاني ترك مصيرهم لجزار أنقرة – أردوغان – المصمم على محاربة الأكراد السوريين حتّى الخضوع بينما يهدف إلى إقامة وجود دائم في البلاد.

لا شيء من شأنه أن يردع اللاعبين العدائيين الرئيسيين في سوريا، وهم نظام الأسد و روسيا وإيران وتركيا – سوى الوجود العسكري الأمريكي القوي. بالنسبة لهذه البلدان مجرد وجود أمريكا يبعث برسالة واضحة مفادها أن الولايات المتحدة تنوي لعب دور مهم في البحث عن حل للحرب الأهلية في سوريا يحمي مصالحها الوطنية ومصالح حلفائها.

إن غياب أمريكا العسكري هو أحد العوامل، ولا يمكن لأي شخص يعرف ديناميكية الصراع والسلطة والتذبذبات المستمرة في المنطقة أن يدعي غير ذلك. وحتى استعراض سريع للصراعات الدائرة حالياً في الشرق الأوسط يشير إلى أن مكانة الولايات المتحدة آخذة في التناقص ، ونحن أسوأ حالاً اليوم مما كنا عليه في عام 2003.

إن غياب القوة العسكرية الأمريكية في سوريا من شأنه أن يزيد تهميش الولايات المتحدة بينما يسمح لروسيا وإيران وتركيا بتجاهل الولايات المتحدة دون أن تتعرض لأية عواقب ويمنح روسيا حرية مطلقة مما يجعلها الحكم النهائي في البلاد.

التاريخ مفيد ويلقّن دروس. ولا تستطيع الولايات المتحدة ، بغض النظر عن مصالحها الجغرافية الإستراتيجية العالمية ، أن تنخرط في كل صراع. ومع ذلك ، لا يجب شلّ الولايات المتحدة بسبب السياسات المضللة السابقة. ولكن إذا كان علينا أن نسحب قواتنا من أي بلد، فبعد 17 عاماً يجب أن يكون هذا البلد أفغانستان حيث نخوض حرباً لا يمكن الفوز بها، بغض النظر عن مقدار المال والقوة البشرية التي نواصل تكريسها للجهد الحربي ضد طالبان.

لا يمكن للولايات المتحدة أن تؤثر على تطور الأحداث في سوريا دون دعم عسكري قوي وموثوق به لردع أي خصم من التصرف دون عقاب بأي طريقة تعتبر غير منسجمة مع المصالح الاستراتيجية للولايات المتحدة وحلفائنا.

وقرار ترامب العشوائي وبدون تفكير بسحب القوات من سوريا يشير فقط إلى تنازله عن المسؤولية الأخلاقية للولايات المتحدة، فما بالك الحديث عن قيادتها العالمية التي تراجعت بشكل خطير في ظل سياساته الكارثية.

* أستاذ العلاقات الدولية بمركز الدراسات الدولية في جامعة نيويورك ومدير مشروع الشرق الأوسط بمعهد السياسة الدوليــة. - alon@alonben-meir.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 كانون ثاني 2019   أسرى فلسطين هل من نصير لكم..؟! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 كانون ثاني 2019   غربٌ يتصدّع.. وشرقٌ يتوسّع..! - بقلم: صبحي غندور

22 كانون ثاني 2019   الصهيونية تحارب ديفيس..! - بقلم: عمر حلمي الغول

22 كانون ثاني 2019   الضمان ليس أهم من السلم الأهلي..! - بقلم: هاني المصري

22 كانون ثاني 2019   تعريف الأمن وقيادة الحراك في "كريات أربع" - بقلم: د. أحمد جميل عزم


21 كانون ثاني 2019   رشيدة طليب: وطنية أمريكية ووطنية فلسطينية..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


21 كانون ثاني 2019   قادة "حماس" وجنون البقر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

21 كانون ثاني 2019   فهم الصراع بين الأصل والمستنسخ (1/2) - بقلم: بكر أبوبكر

21 كانون ثاني 2019   سأكتب اسماؤهم على الجدار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

20 كانون ثاني 2019   الانتخابات الاسرائيلية القادمة والهروب إلى الأمام - بقلم: زياد أبو زياد


20 كانون ثاني 2019   بيني موريس النموذج الفاقع للعنصرية - بقلم: د. مصطفى البرغوتي

20 كانون ثاني 2019   فضيحة شاكيد ونافيه..! - بقلم: عمر حلمي الغول







8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر






27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


18 كانون ثاني 2019   "من غير ليه".. والتاريخ العربي الحديث - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 كانون ثاني 2019   صهيل الروح..! - بقلم: هيثم أبو الغزلان

14 كانون ثاني 2019   القوة الخشنة للثقافة.. الخاصية الفلسطينية..! - بقلم: حسن العاصي


20 كانون أول 2018   هيا ندك عروش الطغيان..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية