13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

19 كانون ثاني 2019

بين مسيح حيفا وعذراء فاطمة..!


بقلم: جواد بولس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

"فاطمة" اسم لمدينة برتغالية صغيرة تقع على بعد (123) كلم شماليّ العاصمة لشبونة، وتُعدّ من أهم المزارات السياحية المسيحية في العالم، حيث يؤم كنيستها كل عام زهاء عشرة ملايين سائح كاثوليكي، يجيؤونها سعيًا وراء نذورهم وبعد أن فقدوا الأمل في شفائهم أو في شفاء أعزائهم وأخذوا يفتّشون عن الخلاص في ثنايا التاريخ وبين عبق أساطيره حيث تتربع السيّدة فاطمة على أحد عروشها المورّدة هناك.

وَعَدتنا قريبتنا، المؤمنة برحمة العذراء مريم ، أن نزور المكان ونضيء، كما طلبت، في الكنيسة شمعة ونستشفع من أجل زوجها المريض عسى أن تطاله الرحمة، بعد أن عجز الأطباء عن علاجه من مرضه العضال.

صارت "فاطمة" مدينة تمتهن الصلاة وتصنّع الذكرى وتبيعها لآلاف المؤمنين الذين يملأون مطاعمها وحوانيتها؛ فأنّى ولّيت وجهك ترى الواجهات وهي تغصّ بتماثيل "السيدة"، التي يباع بعضها كتذكارات بسعر "سياحي شعبي"، كما يليق بالبضاعة الصينية، وأخرى تعرض على أنها تحف أبدعها فنانون محترفون، فيصل سعرها الى مئات اليوروهات وأكثر.

وستجد، إلى جانب تشكيلة تماثيل العذراء مريم والسيد المسيح، مئات القطع "الفنية" التي تجسّد، بمجملها، قصة المكان كما روتها الأجيال وأقرّتها الكنيسة الكاثوليكية، في مطلع القرن الماضي، حين تبنى أباؤها رواية تجلّي السيّدة فاطمة بثوبها الأبيض الوادع وبسبحتها، يوم ١٣ أيار ١٩١٧ لثلاثة اولاد كانو يرعون الغنم هناك، وطلبت منهم أن يعودوا إلى نفس المكان وفي نفس التاريخ من كل شهر ، فعادوا لتظهر لهم خمس مرات اخرى حتى ١٣ تشرين أول ١٩١٧. 

ما بين "حيفا" و"فاطمة" بحر وشموع وسماء؛ فهنا تبدأ الحكاية والبكاء وحديث الفجر للصخرة، كما في الكتب، وهناك ظلال ويأس وما خطّته الريشة على الغمام.

أعترف أنني لم أزر معرض "بضاعة مقدسة" المقام منذ الرابع من آب العام المنصرم في متحف حيفا، لكنني تابعت تفاصيل الأزمة المثارة بسببه منذ بضعة أيام، وقرأت معظم ما كتب وما نشر عنها بعد أن قرر بعض المسيحيين المدفوعين، ربما، بدوافع مغرضة، الاحتجاج على عدد من الأعمال الفنية التي عرضت فيه بحجة انها تمسّ بعقيدتهم وتهين، من وجهة نظرهم، شخص السيد المسيح. وخصّوا في استهدافهم معروضة للفنان "ياني لينونان" الذي اختار أن يصلب مهرج شركة "ماكدونالدز" العالمية وهو باللباس الأصفر والقبعة الحمراء محاكيًا صلب السيد المسيح.

للقضية تفرّعات كثيرة وفصول، لكنني لن أتطرق إلى جميعها ولا الى الدوافع الحقيقية لمن أثاروا هذه الزوبعة بعد أربعة شهور على افتتاح المعرض، الذي لم يكن الأول من نوعه في إسرائيل ولا في العالم؛ فحتى لو كانت مقاصد البعض مغرضة يبقى احتجاج آخرين، شاركوهم البدايةَ أو التحقوا بهم ، صادقًا ونابعًا عن ايمان وعن حق بالتعبير وبالاعتراض السليمين.

بالمقابل فأنا ادعم قرار المتحف بإقامة المعرض لأنني مؤمن بحق الإبداع وبحق التعبير ، خاصة الفني منه، كحقين اساسيين مكفولين يجب الدفاع عنهما بكل حالة وبكل وسيلة.

لا توجد علاقة بين موقفي المذكور وبين رأيي في المعروضات نفسها، علمًا بأنني لا أوافق مع الذين صرّحوا بأن المعروضات تسيء للديانة وللعقيدة المسيحية وأنها تهين شخص السيد المسيح وتمس طهارة العذراء مريم. على جميع الأحوال سيبقى موقفهم مجرد شعور شخصي وتقييم فردي لا يعطي حامله حق تجريم الفنانين المشاركين او اتهام القيّمين على المعرض او المسؤولين في بلدية حيفا أو تكفير من لا يوافقهم الرأي؛ فحرية التعبير في هذا المربع، بخلاف الدعوة الصريحة للمسّ الجسدي بالمعرض وبمعروضاته او التحريض على العنف باشكاله، تكون متوازية وغير متصادمة وتحفظ للمبدع حقه في الابداع، وللمُشاهِد المعجَب حق الإنتشاء والفرح، وللمُعارض حق الانتقاد أو حتى التظاهر المعلن.

لك أن تنتقد وأن تعترض وأن تتظاهر ولكن بين ذلك وبين التهديد والتكفير وإلقاء الزجاجات الحارقة والرغبة في الاستيلاء على الحيز العام ومصادرة العقل، بون شاسع.

وعلى صعيد آخر متصل، أؤكد أنّ تدخل قوات الشرطة وتصدّيها للمتظاهرين وللمحتجّين هو عمل آثم ومرفوض لا تبرّره أية ذريعة على الاطلاق، تمامًا مثل رفضي لتدخل الوزيرة "ريغيڤ" التي ركبت موجة عمياء وأطلقت أعنّتها لرسالة ممجوجة محشوة بكلام باطل يراد به باطل.

لم يقرأ، على الأغلب، معظم السياسيين العرب والمتهجّمين على المعرض قبل أن يدلوا بدلائهم أو يطلقوا سهامهم، ما نشره القيّمون على المتحف في نشرة خاصة رافقت افتتاح الحدث، حيث جاء فيها على أن دوافع الفنانين المشاركين وأهداف المعرض ستتمحور حول قضية "الدين والايمان في واقع العولمة المرهون لهيمنة ثقافة الاستهلاك"؛ فالقضية، إذن، أعمق من أن تواجَه بانفعالات مغرضة أو مصنّعة أو معلّبة وبمواقف شعبوية ورمادية متذبذبة.

رسالة المتحف، كما بيّنتها تلك النشرة، تتطرق لموضوع فلسفي معيشي هام، يحق للمرء قبوله أو رفضه، وتسخير الفنانين للرموز الدينية كان خدمة للفكرة ولانتقادهم عملية "استبداد ثقافة الاستهلاك في حياتنا وفي النواحي الدينية بشكل خاص"؛ وقد حاولوا أن يترجموا أفكارهم بوسائل ابداعية قد تُعجب البعض وقد تكون عند غيرهم مستفِزّة، لكنهم أبوا أن يحصروا هذه العلاقة "بين الدين والاستهلاك في مسألة البضائع والمنتجات فقط وذلك لأن الاستهلاكية نفسها تحمل سمات الدين"، هكذا كانت الغاية؛ ويا لها من محاولة تستحق أكثر من همسة وأجد من غمزة أو لمزة.

لقد اختار بعض قادة الأحزاب العربية أن يصمتوا رغم شعورهم بأنّ الأزمة مفتعلة، وأمسك آخرون بالعصا من وسطها فأعلنوا عن دعمهم لحرية الإبداع والتعبير، لكنهم تحفظوا عليها، في نفس المقام، باسم الدفاع عن الدين واحترام رموزه.

من الصعب أن نتفهم مواقف قادة علمانيين آثروا، لأسباب سياسية و"تقنية"، مداهنة الدين ورجالاته؛ ومن المؤسف تسويغ مواقف نخب مثقفة تذيّلت وراء تصريحات قادة أحزابها وهم يُغفلون رسالة كانت تستحثّ عقولهم وتحضّهم على التفكير في علاقة الدين مع عناصر التسليع والاستهلاك.

بالمقابل قد نفهم مواقف بعض رجالات الدين وهم يذودون عن مؤسستهم ويحاولون حجب رسالة الفنانين والمعرض عن العامة لأنهم يعرفون أنها "رسالة فاطمة" الحقيقية ايضًا، فعندما ظهرت السيدة للأولاد الثلاثة قالت لهم، حسبما جاء في الرواية: "أنا السيدة العذراء المسبحة، يجب عليكم دعوة الناس للصلاة والتقرب من الرب بعد ان ابتعدوا عنه وانشغلوا بماديات الدنيا"؛

انها مفارقة لافتة، فبين حيفا وفاطمة خيط رفيع وسر يحرضنا على التفتيش عن "المادة" التي كانت وما زالت أصل الحراك، فكل الحكاية تتلخص بعلاقة الدين بالاستهلاك.

بعد انتشار خبر التجلي في قرية فاطمة وتحديدًا بعد الثالث عشر من تشرين أول عام ١٩١٧ حضر إلى الموقع جمع فاق عدده السبعين ألفًا الذين آمنوا، كما نقل لهم الأولاد، بأنّ المتجلّية هي السيّدة مريم العذراء أم يسوع. ثم تبنّت الكنيسة الكاثوليكية قصة التجلي وبنت صرحًا عظيمًا بضمنه كنيسة تعتبر رابع أكبر كنيسة في العالم وصارت الجموع تأتيها من جميع أنحاء المعمورة كما جئناها نحن على جناح صيف كي يصلّي من يؤمن منا ويستشفع لمريضنا - الذي رحل رغم حرارة الدعاء- ويشتري الشمع ويحرقه في مراجل فاطمة ويتزوّد بالتذكارات للتبرّك من مقامها ولا يقرأ أنها دمى صنعت في الصين، فالمؤمنون الصحاح غير مطالبين بالقراءة، بل يعيشون بصمت ويموتون كما يموت البهاء.

لقد اختار الفنان "ليونان" شخصية المسيح المصلوب على طريقته لاستثارتنا وجعلنا نفكر في قضية العلاقة بين "المنظومات الدينية" و"المنظومات الاستهلاكية"؛ وهو ليس أول من أشار إلى هذه العلاقة الشائكة، فكثيرون قبله كتبوا عن ذلك، كما جاء على لسان نشرة المتحف، وبينهم كان الأديب اميل زولا الذي أعلن، منذ نهاية القرن التاسع عشر أن "عملية الاستهلاك العالمية الحديثة هي دين جديد استُبدلت خلالها الكنائس بالمراكز التجارية الكبرى".

وأخيرًا، حاول متحف حيفا أن يدفعنا كي نمارس حرّيتنا وكي نبقى ابناء الارادة والحياة، لكن معظمنا بقوا كما كانوا، أولاد هذا الشرق وهذه "الأرض المقدسة" عبيدًا لايمان مسوّق، فكل شيء في بلادنا، كما في فاطمة، له ثمن والمؤمنون يأتون إلى معابدنا من جميع أرجاء العالم ساعين وراء نذورهم، فيشترون الشمع ويحرقونه ويتبرّكون بالتراب ويخزنون الهواء ويقتنون تماثيل المسيح والعذراء ولا يقرأون من وكيف صنعها، والشعب يهتف وراء كهنته : لا للفسق وليسقط الابداع..!

* محام يشغل منصب المستشار القانوني لنادي الأسير الفلسطيني ويقيم في الناصرة. - jawaddb@yahoo.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 حزيران 2019   عندما يقوم رئيس الوزراء الفلسطيني بالتحذير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

17 حزيران 2019   لا تطعنوا فلسطين في الظهر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2019   في القدس.. الحرب تشتد وطأتها..! - بقلم: راسم عبيدات

17 حزيران 2019   فلسطين: معركة الاحتلال ومعركة المصالحة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 حزيران 2019   الأبعاد الاستراتيجية لمؤتمر البحرين..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

17 حزيران 2019   الإنقسام والأسرى واليقظة الواجبة..! - بقلم: آمال أبو خديجة

17 حزيران 2019   قائمة مشتركة واحدة وليس أكثر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 حزيران 2019   من سيغرق في بحر غزة..؟! - بقلم: خالد معالي

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 حزيران 2019   الأسرى والانقسام الفلسطيني..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 حزيران 2019   المخطط الأمريكي، والرؤوس اليابسة..! - بقلم: بكر أبوبكر








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية