11 October 2019   An Act Of Betrayal And Infamy - By: Alon Ben-Meir


3 October 2019   Israel’s Fractured Democracy And Its Repercussions - By: Alon Ben-Meir



26 September 2019   Climate Change: A Worldwide Catastrophe In The Making - By: Alon Ben-Meir




12 September 2019   The Last Dance: Trump, Putin, Netanyahu and Kim - By: Alon Ben-Meir















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

28 كانون ثاني 2019

سوريا.. معادلة جديدة للحرب..!


بقلم: علي جرادات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

في بدايته، عام 2011، اتسم الحراك الشعبي السوري، لشهور، بالسلمية والمطالب الاصلاحية، لكنه، فجأة، وبسرعة البرق جنح إلى العسكرة، والمناداة بالتدخلات الخارجية، وفي مقدمتها تدخل "حلف الناتو" وفق السيناريو الليبي،  وصولاً إلى إغراق سوريا، عبر حدودها، بمئات الآلاف من المسلحين التكفيريين، حتى بتنا أمام حرب كونية فعلية، أدواتها جماعات إرهابية تبيد كل ما عداها، بصرف النظر عن اختلاف لون راياتها، ومسمياتها، وجنسيات رعاتها وداعميها بالمال والسلاح والرجال؛ حرب أطول من الحرب العالمية الثانية، أدت إلى تدمير أغلب بنية سوريا التحتية، وإلى إزهاق أرواح مئات الآلاف من أبنائها المدنيين والعسكريين، وإلى نزوح وتشريد الملايين من سكانها، عدا تكبيدها خسائر مادية خيالية؛ أما الهدف فهو تدميرها، دولة وشعبا ومجتمعاً وجيشاً، وتقسيمها إلى دويلات متناحرة، يسهل السيطرة عليها، وفق سيناريو الدويلات الليبية، أو سيناريو تقاسم الطوائف للدولة العراقية، إنما من دون التورط في احتلال مباشر باهظ التكاليف المادية والخسائر البشرية.

لكن، ولأن "العبرة في النتائج"، فقد صمدت سوريا لدرجة تتيح القول: إنها بعد تطهير أغلب أراضيها من الجماعات الإرهابية أوشكت، أو تكاد، على حسم  هذه الحرب لمصلحتها، لكنها، (الحرب)، لم تنتهِ بعد في شمالها وجنوبها تحديداً، فالولايات المتحدة، برئاسة ترامب، وربيبتها إسرائيل، بقيادة نتنياهو، تحاولان، نقول تحاولان، استعادة زمام المبادرة، في إطار رؤية استراتيجية مشتركة لإطالة أمد هذه الحرب، تشاطرهما الرؤية من جهة، وتتباين معهما من جهة، تركيا، برئاسة أردوغان، بأطماعها التوسعية.

فالولايات المتحدة الذاهبة، تقدم الأمر أو تأخر، نحو تنفيذ قرار رئيسها، ترامب، سحْبَ قواتها من سوريا، لكنها ترجيء انسحابها، وتحاول، علناً، إغراء تركيا بالموافقة على مطلبها بإقامة منطقة أمنية عازلة داخل الأراضي السورية، مقابل قبول الأخيرة إقامة كيان كردي سوري مستقل، غير معادٍ لأنقرة، وحليف لواشنطن، أي على غرار علاقة الطرفين بإقليم كردستان العراق، وقد كان لافتاً، هنا، اعلان "وحدات حماية الشعب"  الكردية استعدادها للمساعدة في اقامة هذه "المنطقة". من جانبها لم تقطع تركيا التنسيق العلني مع الولايات المتحدة بشأن الشمال السوري عبر اللعب على حبال التناقض بين واشنطن وموسكو، بل، وتحاول كسب موقف الأخيرة لمصلحة إقامة "المنطقة الأمنية". أما إسرائيل فباتت تشن، (ولا تخفي)، العدوان تلو العدون على سوريا في إطار معادلة "المعارك بين الحروب". أما الذريعة فضرب "التواجد الإيراني"، وكأن مسلسل عدواناتها، هنا، لم يبدأ بتدمير رادارات الدفاع الجوي السوري، واغتيال الطيارين السوريين منذ الشهور الأولى لاندلاع الأزمة، أي قبل "التواجد الإيراني" وغير الإيراني، أو كأنها لم تقدم المساعدات  للجماعات الإرهابية في الجنوب السوري، ولا أعلنت، جهاراً نهارا، عزمها ضم الجزء المُحتل من هضبة الجولان، واقتطاع جزء داخل المُحرر منها، لاقامة شريط حدودي، على غرار الشريط الذي أقامته، سابقاً،  لـ"جيش لحد" في جنوب لبنان.

هذا يعني أن هامش ذريعة محاربة الإرهاب قد ضاق أمام الولايات المتحدة، وإسرائيل، وتركيا، بعد نجاحات  سوريا الميدانية الكبيرة ضد الجماعات الإرهابية، وأنه لم يعد أمام أي منها سوى معادلة إماطة اللثام و"اللعب على المكشوف"، بينما بات واضحاً أن الولايات المتحدة لا تريد التورط في حرب جديدة، لن تجني منها سوى ما جنته جراء احتلالها لافغانستان والعراق من خسائر بشرية جسيمة وتكاليف مالية باهظة، وأن تركيا لا تستطيع تنفيذ ما تهدد به من عملية عسكرية واسعة، أو حتى إقامة "منطقة أمنية" من دون المساعدة الأميركية، وفي ظل التواجد الروسي. أما إسرائيل، فيدها في سوريا باتت مقيدة، بينما ينطوي تماديها على التورط في حرب لا تريدها لعلمها أنها غير مضمونة النجاح، وفي أدناه، ستكبدها خسائر بشرية ومادية غير مسبوقة، ولا تقوى عليها.

ويعني، أيضاً، وهنا الأهم، أن الحرب على سوريا كانت على صلة بالصراع  الدائر بين الولايات المتحدة وأقطاب دولية باتت تهدد سيطرتها ونفوذها في المنطقة والعالم، كقطب أوحد لنظام ما بعد انهيار القطب السوفييتي، وبالهجوم الأميركي الإسرائيلي الدائر لتعزيز تفوق إسرائيل على ما عداها من دول وقوى المنطقة، ولتكريس ضمها للجولان، ولتصفية القضية الفلسطينية، وبأطماع تركيا في شمال سوريا.

* كاتب وناشط فلسطيني- رام الله. - ali-jaradat@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 تشرين أول 2019   آخر معاركه..؟ - بقلم: محمد السهلي


17 تشرين أول 2019   أحجّية السياسة الخارجية لترامب..! - بقلم: صبحي غندور

17 تشرين أول 2019   في الذكرى الخامسة لرحيله.. مات "الخال" في 17 أكتوبر.. اليوم الذي أحب - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

17 تشرين أول 2019   من يوميات السلطة الفلسطينية وحكومتها..! - بقلم: معتصم حماده


17 تشرين أول 2019   نظرة في الواقع السياسي العربي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 تشرين أول 2019   ملاحظات على مقال "أزمة اليسار الفلسطيني"..! - بقلم: عمر حلمي الغول

16 تشرين أول 2019   17 أكتوبر: بطولة استثنائية - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 تشرين أول 2019   حول المسألة الانتخابية في فلسطين - بقلم: د. إبراهيم أبراش

16 تشرين أول 2019   ترامب وسياسة صناعة الأعداء والأضداد..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

16 تشرين أول 2019   الاحتلال الصهيوني وفلسطين ليست مجرد كلمات - بقلم: بكر أبوبكر


16 تشرين أول 2019   إحباطات الصهاينة المتتالية..! - بقلم: د. عبد الستار قاسم

16 تشرين أول 2019   لا للإنتقائية في المسألة السورية..! - بقلم: عمر حلمي الغول



3 أيلول 2019   "بردلة".. انتزاع الحق بسواعد مكبلة..! - بقلم: اتحاد الجان العمل الزراعي





3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


13 تشرين أول 2019   عمان: لعله فصل من سيرتنا..! - بقلم: تحسين يقين

9 تشرين أول 2019   الحالمُ والنبيّ والمجنون..! - بقلم: بكر أبوبكر

7 تشرين أول 2019   الشاعر والروائي والصراع على ما تبقى..! - بقلم: فراس حج محمد

7 تشرين أول 2019   فيلم "وباء عام 47".. كأنّه عن فلسطين..! - بقلم: د. المتوكل طه

5 تشرين أول 2019   عبد الناصر صالح الشاعر الوطني والانسان المناضل - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية