13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

5 شباط 2019

قمتي وارسو واستانة..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

من الواضح بأن هناك تزامناً بين قمتي وارسو واستانة في الرابع عشر من شباط الحالي، وجدول اعمال القمتين سيتركز على الملفين السوري والإيراني. امريكا تستهدف من قمة وارسو التي دعت لها، إيجاد اكبر حشد دولي داعم لموقفها من طهران، فهي تحاول شيطنة ايران وإظهارها بأنها تشكل خطر على السلم العالمي وأمن  وإستقرار المنطقة، ولكن لم تنجح امريكا في تأمين هذا الحشد الدولي حيث أعلنت روسيا والصين وأوروبا مقاطعتها لهذه القمة، وستنحصر الإستجابة في دول ما يسمى بـ"حلف الناتو العربي- الأمريكي" ودولة الإحتلال الصهيوني والعديد من دول اوروبا الشرقية.

ورغم المحاولة الأمريكية للقول بأن الهدف من هذا الإجتماع ليس التحشيد ضد ايران، فنحن نعتقد بأن الهدف المركزي لهذا الإجتماع، كيفية مواجهة التمدد الإيراني في المنطقة وتعزيز نفوذها، وكذلك مواجهة الأذرع العسكرية للمقاومة العربية والإسلامية في المنطقة، والتي تعتبر جزء منها أذرع لإيران في المنطقة، حزب الله اللبناني، الحشد الشعبي العراقي، الحوثيين في اليمن وحركات المقاومة الفلسطينية وبالذات "حماس" و"الجهاد الإسلامي"، وكذلك ضمان أمن اسرائيل وتفوقها العسكري في المنطقة.

وبالمقابل فإن قمة أستانة التي ستعقد في منتجع "سوتشي" الروسي بين زعماء روسيا وإيران وتركيا، في صلب جدول اعمالها الملف السوري، والإنسحاب الأمريكي من شرق الفرات، والدستور السوري الجديد الذي ستجري على أساسه الإنتخابات، وفي هذه القمة سيكون الطرح واضح ومحدد بان تركيا فشلت في تحقيق التعهدات التي قطعتها، بسحب الأسلحة الثقيلة للجماعات الإرهابية، وبالذات "جبهة النصرة"، او ما يسمى بهيئة تحرير الشام، ولذلك سيكون الخيار العسكري، هو الراجح من اجل تحرير "ادلب" من الجماعات الإرهابية، بمشاركة الجيش السوري ودعم وإسناد القوات الجوية الروسية، وكذلك من اجل تبديد المخاوف التركية بإقامة كيان كردي مستقل، يشكل تهديد لأمنها وإستقرارها، فإن الطرح في هذه القمة سيركز على إحياء اتفاقية أضنة لعام 1998 بين سوريا وتركيا، وبما يلغي الأطماع التركية في الأراضي السورية بإقامة  ما يسمى بالمنطقة الامنة بعمق 20كم في الأراضي السورية، وكذلك فإن الإنسحاب الأمريكي من شمال شرق الفرات، يعني ان القوات السورية ستحل محل القوات الأمريكية المنسحبة من سوريا.

مجمل التطورات في المنطقة تشير الى ان العهد الأمريكي الوحيد في المنطقة يسير نحو الأفول، فالمشروع الأمريكي في المنطقة يتعثر ويترنح، والمخابرات الأمريكية (السي آي أيه) ومراكز البحث الإستراتيجية وقيادات من رجال المخابرات الأمريكان السابقين، اختلفت/وا بشكل واضح مع الرئيس الأمريكي ترامب في تقييماته للأوضاع، ففي سوريا قالت تلك الأجهزة والقيادات، بأن سوريا انتصرت وستستعيد كامل الجغرافيا السورية مع نهاية 2019، وبان العقوبات على طهران لم تنجح لا في زعزعة الإستقرار فيها ولا إسقاط النظام، بل سيتجه النظام نحو ايجاد نظام اقتصادي ومالي بعيداً عن الهيمنة الأمريكية.

واضح بأن الحلف الروسي- الصيني- الإيراني يتعزز، ويتشكل هناك كارتيل للغاز يضم روسي والصين وفنزويلا والجزائر، سيكون بديلاً عن النفط، وهذا يشكل عامل قلق وإزعاج لأمريكا، ولذلك نشاهد التدخل السافر الأمريكي في الشأن الداخلي الفنزويلي، تحت يافطة وذريعة إشاعة ما يسمى بالديمقراطية، والإعتراف برئيس الجمعية الوطنية المؤقتة "خوان غويدو" رئيساً لفنزويلا، تلك الحجج والذرائع التي استخدمتها أمريكا للتدخل في شؤون أكثر من 147 دولة وتغيير 85 نظام حكم غير موالي لها، ولعل تجارب العراق وليبيا ماثلة أمامنا، حيث جرى تدميرهما تحت ذرائع الديكتاتورية وامتلاك أسلحة الدمار الشامل للعراق والديكتاتورية للنظام الليبي الراحل، نظام العقيد معمر القذافي.

الرئيس الأمريكي يتخبط ويواجه فشل كبير في السياسة الخارجية وهزائم لمشاريعه، وفي الداخل حالة من فقدان الثقة ما بين الرئيس وإدارته، ولم يعد مصدر ثقته وقراراته سوى مندوبه في الأمم المتحدة المتطرف جون بولتون وصهره اليهودي جاريد كوشنير، ولذلك  لا أعتقد بان قمة وارسو ستشكل خشبة انقاذ له من ازماته وهزائمه، فهو يختلق المشاكل ويستعدي الكثير من الدول، والتي كان اخرها الإنسحاب من اتفاقية الصواريخ متوسطة المدى مع روسيا، وبناء الجدار العازل على الحدود الأمريكية مع المكسيك، والتدخل الفظ والوقح في الشؤون الداخلية لفنزويلا والتهديد بغزوها وتغيير نظامها رغم إرادة شعبها.

نحن نتفهم ألالاعيب ورقص أردوغان على الحبال والقفز من مقطورة والركوب في أخرى، واللعب على وتر الخلافات الروسية – الأمريكية، ولكن لا اعتقد بأن قمة "سوتشي" ستعطيه الفرصة لكي يستمر في ممارسة هذه السياسة، بعد أن فشل في تنفيذ التزاماته في سحب الأسلحة الثقيلة من ما يسمى بـ"جبهة النصرة" وانسحابها من خطوط الإشتباك لمسافة عشرين كليو متر، وبات من الضروري الحسم لوجدها في "ادلب" عبر الحل العسكري، وخصوصاً انها قامت بالعديد من الإعتداءات ضد الجيش السوري، بل وأطلقت طائرات مسيرة نحو قاعدة "حميم" الروسية.

أعتقد بأن المرحلة القادمة حتى شهر نيسان القادم ستكون هناك خارطة ومشهد جديد للمنطقة، فأمريكا ستكون قد أنهت انسحابها من شمال شرق الفرات، واسرائيل تكون قد أجرت إنتخاباتها المبكرة، وها هو لبنان ينجح في تشكيل حكومته بعد تعطيل متعمد دام تسعة شهور من قبل حلفاء أمريكا والسعودية، ولم ينجحوا في تشكيل حكومة تحجم من حضور محور المقاومة فيها، مما استدعى توبيخاً أمريكياً لفريق الرابع عشر من آذار.

كل الدلال والمعطيات تؤشر الى أن أمريكا، لم تعد قادرة على فرض رؤيتها ومشاريعها على دول المنطقة، فهناك قوى عالمية تشق طريقها عسكرية وإقتصادية روسيا والصيين نحو قطبية عالمية جديدة، ولا نبالغ القول، حين نقول بأن عهدة سيطرة الدولار على التعاملات التجارية العالمية في طريقه الى الأفول، حيث بدأت روسيا والصين وايران وتركيا بإستعمال عملاتها المحلية في التبادل التجاري، وبما ينهي هيمنة الدولار على النظام المالي العالمي، وكذلك ايران وتركيا تترسخان كقوى إقليمية في المنطقة، وبما يفقد اسرائيل هيمنتها وتفوقها على المنطقة.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

17 حزيران 2019   فلسطين: معركة الاحتلال ومعركة المصالحة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 حزيران 2019   الأبعاد الاستراتيجية لمؤتمر البحرين..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن

15 حزيران 2019   الأسرى والانقسام الفلسطيني..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

15 حزيران 2019   المخطط الأمريكي، والرؤوس اليابسة..! - بقلم: بكر أبوبكر

15 حزيران 2019   أخطاء منظمة التحرير لا تبرر خطيئة الانقسام - بقلم: د. إبراهيم أبراش


15 حزيران 2019   إسقاط الإنقلاب شرط الوحدة..! - بقلم: عمر حلمي الغول


15 حزيران 2019   .. وتغيرت قواعد اللعبة (2) - بقلم: معتصم حمادة

15 حزيران 2019   معالي الوزير..! - بقلم: محمد عبدالحميد








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية