21 March 2019   Bab Al Rahmah and the Israeli intimidation tactics - By: Daoud Kuttab





7 March 2019   The US consulate in Jerusalem - By: Daoud Kuttab


28 February 2019   What does the EU still need to do for Palestine? - By: Daoud Kuttab

28 February 2019   Britain’s witchfinders are ready to burn Jeremy Corbyn - By: Jonathan Cook

25 February 2019   War on Al-Aqsa: What Price Netanyahu’s Victory - By: Ramzy Baroud

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

25 شباط 2019

ما بعد أوسلو..!


بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بالرغم من تقرير العديد من خبراء السياسة الدولية، ومنذ سنوات عدة، بأن "أوسلو" ماتت و"شبعت موت"، إلا أن السلطة الوطنية والقيادة الفلسطينية العتيدة تأبى الاعتراف بهذه الحقيقة، مع الإصرار على استمرار الأوضاع كما هي (محلك سر)، ومع محاولة الإيحاء بأن ثمة انتصارات دبلوماسية وسياسية تحققت، خاصة في حلبة الأمم المتحدة، فيما انه حتى الآن لم يتحقق شيء يذكر على الصعيد العملي في اتجاه تحريك القضية لا على صعيد وقف الاستيطان أو خطط التهويد، ولا على صعيد إنهاء الحصار على قطاع غزة الذي دخل عامه الثاني عشر ومازال مستمرًا فيما يعرف بمأساة غزة "أكبر سجن غير مسقوف في العالم".

وفي خضم هذه الظروف الصعبة، يحلو للبعض القول إن تعثر تحقيق المصالحة يعتبر أحد أسباب تراجع القضية، لكنني أرى أن الانقسام لا يمكن أن ينتهي طالما هناك إصرار من قبل قادة السلطة و"حماس" على إبقائه حيا، كما وأكاد أجزم بأن الانقسام أحد تداعيات أوسلو،  حتى وإن كانت ماتت سريريًا منذ سنوات.. وقد ذكرت مرارًا إن مسؤولية الانقسام هي مسؤولية مشتركة بين "فتح" و"حماس" بنسبة 50% لكل منهما، ووافقني فيما بعد قادة بارزين، منهم د. نبيل شعث، وليس من قبيل المبالغة القول إن استمرار الانقسام، واستمرار نهج أوسلو هدف مشترك للعديد من قادة "فتح" مصلحيا ونفعيا. ويبدو من الواضح إن قول الحقيقة في تشريح الوضع الفلسطيني (المأساوي)، بما في ذلك ما يعرف بهرولة التطبيع، يغضب طواقم المنتفعين من أنصار أوسلو من قيادة الصف الأول والثاني، خاصة أولئك الذين شهدوا حصار بيروت مع أبو عمار، والذين ما زالوا يقبضون ثمن (نضالهم) بالدولار.

ولعله ليس من قبيل المبالغة القول أيضًا إن أنصار أوسلو تعمدوا إحلال السلطة محل منظمة التحرير الفلسطينية، وإلا ما سبب التباطؤ في إصلاحها وإعادة هيكلتها حتى الآن؟ أما الوجع الأكبر الذي يشعرنا جميعًا بأن قضيتنا يكاد يفلت زمامها من أيدينا وتكاد تضيع معها مصداقيتنا فهو ازدواجية المواقف لدى القيادة الفلسطينية، فهي مع التطبيع وضده، وهي مع حق عودة اللاجئين وضده، وهي مع عودة المفاوضات وضدها، وهي مع التنسيق الأمني الذي يحقق الأمن للمستوطنين حتى في ظل اعتداءاتهم المتكررة وجرائمهم الارهابية القذرة ضد المواطنين الفلسطينيين، وهي مع السلام حتى في ظل العدوان والتصعيد الصهيوني ضد الأرض والانسان والمقدسات الاسلامية والمسيحية، وأخيرًا هي مع المقاومة وضدها: ضد المقاومة قبل الشروع في العمليات، ومعها بعد الاستشهاد.

حتى وإن كانت أوسلو خير وبركة على شعبنا (المسخم)، إلا انه سأم وزهق منها، ومن أيامها النحسات، حيث أصبح يترحم على أيام النضال الحقيقية عندما كانت إسرائيل تحلم بالأمن ومستعدة لدفع الغالي والنفيس من أجل تحقيقه، فإذا بأوسلو تحقق لها هذا الأمن وفوقه قبلة التطبيع: بلا مقابل، وإنما بمكافأة "القدس عاصمة لإسرائيل" كأمر واقع وكمنطلق لصفقة القرن التي تعتبر الوريث الشرعي لأوسلو التي ماتت وشبعت موتا..!

* كاتب فلسطيني- الرياض. - ibrahimabbas1@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

25 اّذار 2019   مجلس حقوق الإنسان مازال داعما..! - بقلم: عمر حلمي الغول

25 اّذار 2019   "إسرائيل الكبرى" بخطوط الاستيطان..! - بقلم: محمد السهلي

25 اّذار 2019   لقاء نتنياهو- ترامب..! - بقلم: شاكر فريد حسن

25 اّذار 2019   ترامب واللعب بالنار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

24 اّذار 2019   حرب الروايات..! - بقلم: د. مصطفى البرغوتي


24 اّذار 2019   غزة في عين العاصفة..! - بقلم: محمد إبراهيم المدهون

24 اّذار 2019   اغلاق الحسابات..! - بقلم: د. هاني العقاد



24 اّذار 2019   الإرهاب الفكري والسياسي..! - بقلم: عمر حلمي الغول

24 اّذار 2019   استئصال الإرهاب من جذوره مرتبط بالتنمية - بقلم: محمد خضر قرش











8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن

19 شباط 2019   ظاهرة إبداعيّة واسمها نضال بدارنة - بقلم: راضي د. شحادة


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية