13 June 2019   Hot summer in Palestine - By: Daoud Kuttab

12 June 2019   Insidious Discrimination Against The Roma Is Europe’s Shame - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra





24 May 2019   Contradictory moves to rescue Palestinian economy - By: Daoud Kuttab

23 May 2019   Trump Must Never Listen To The Warmonger Bolton - By: Alon Ben-Meir

23 May 2019   Palestine needs freedom, not prosperity - By: Daoud Kuttab




9 May 2019   Why ceasefires fail - By: Daoud Kuttab














5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

21 اّذار 2019

بين حانا ومانا.. فقدنا خيارنا..!


بقلم: زياد شليوط
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

بعدما أصبح شعبنا على نكبة جعلت منه أشلاء منه في عدة بلاد، وقسم تحول إلى مواطنين في دولة لم يفهم كنهها وعزاؤه أنه بقي في أرض الأجداد، اعتاد هذا القسم الباقي أن يدلي بدلوه في الانتخابات، واعتبر أن دخول نواب عرب إلى الكنيست فيه الكثير من المنجزات. ومنذ البداية ظهرت قوائم تابعة للسلطة تقتنص من العرب الأصوات، يقابلها الشيوعيون وأصدقاؤهم بحدة وصلابة وثبات. وانقسم شعبنا سياسيا بين وطني و"عميل"، هذا ينادي بالعروبة وأخوة الشعوب وذاك يمدح ويثني على نظام إسرائيل. وكلما ظهر نائب شجاع يقف إلى جانب المظلوم، ويدافع عن العدل والحق بصوت جهوري قويم، ويتصدى للظلم ويقارع الظالم بكلام سليم، رأيت الجمهور يدعمه ويجعله عليهم زعيم.

وبعد انتهاء تلك المرحلة واختفاء القوائم المرتبطة، وانتقالنا لمرحلة التعدد والمزاودة، ظهرت في الميدان قوى جديدة واتخذ الصراع الداخلي أشكالا عديدة. هناك من يخوّن وهناك من يمنح الشهادات، وجهة تدفع وجهة تقبض والحساب بالدولارات. وظهر الشرخ بين الشيوعية والقومية، وعدنا لأيام الحروب العقائدية، ولأن الدست لا يستقر إلا على ثلاثة وفق أمثالنا الشعبية، لم يكتمل التصدع السياسي إلا بظهور الإسلامية. فاختفت وجوه وتبدلت قيادات، وخلت من خلصائها الهيئات والتنظيمات، وتراجعت السياسة وازدهرت الاستعراضات.

وبعدما شعر المواطنون أن بإمكانهم ممارسة الديمقراطية بدون قيود، وعاشوا في بحبوحة اقتصادية الى حد التخمة بدون حدود، وتمادوا في "اسرائيليتهم" الى حد التعالي على اخوتهم وراء الحدود، لم يعد يثنيهم عن سلوكهم الأعوج قانون ونسوا العادات والتقاليد. فاتخذت المناكفات السياسية أشكالا جديدة، وبرز العامل الشخصي مكان التنظيم وأخفى العقيدة، وكثر الهرج والمرج وباتت السكاريم لنا قصيدة.

ورويدا رويدا تراجع اليسار وتمدد اليمين، في التحريض على أوسلو وقتل رابين، وعربنا يزداد بينهم الخلاف والتباعد، ولولا رفع نسبة الحسم لطار العقل وغاب اليقين. وبفضل ذلك حققوا خطوة لم يعرفها العرب إلا في الأحلام، وجاءت المشتركة لتجمع الصفوف من بعد خلاف وخصام، وتفاءل الشعب بعهد جديد يخلو من الطعن في الظهر والانتقام، لكن الخيبة لم تتأخر بعدما عادت أحزابنا إلى تاريخنا الحافل بالانقسام. فهذا يريد رئاسة وذاك يبحث عن زعامة وآخر يدعي الريادة، ومهرج يهدد ويتوعد بالطلاق ان لم تكن له السيادة. وقفز كل حالم ويائس ومنسي ومهمل وطامع إلى قلب الميدان، معلنا أنه بدونه لن تكون لعبة ولن يتردد في قلب الميزان. وكما نراهم يسيرون في العرض في مطلع المظاهرات، فيضيق بهم الشارع وتكثر المزاحمة أمام الكاميرات، هكذا في بورصة الكنيست تضخمت الأسماء ولم تعد تكفينا حروف أو شارات. وكأنه لا يكفينا ما فينا من مهازل وتشرذمات، حتى أطلت علينا حملة المقاطعات، طرف يقاطع عقائديا وآخر مرحليا، و"حزيب" زعلان و"قويئمة" حردانة، حركة مستجدة وحركة مستبدة في دوامة انتخابية. والجمهور ما عاد يستوعب أو يفهم، ما سر كل تلك التحركات الأشبه بالبهلوانية، فظنّ أننا في سيرك أو عروض تهريجية. وبدل أن نوجه جهودنا نحو هدف مشترك، باتت توجه السهام لأهداف ذاتية، وأخذ يصيح كل طرف صرخة شمشوم، ويتمنى الخراب لعدوه ولأخيه في القومية.

وفي ظل حروبنا الداخلية بين حانا الانتخابات ومانا المقاطعات، يتراجع حالنا وربما يمسي أسوأ من عصر الخمسينات..!

* كاتب فلسطيني يقيم في مدينة شفاعمرو/ الجليل. - zeyad1004@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

18 حزيران 2019   مغزى التأجيل المتكرر للإعلان عن "صفقة ترامب"..! - بقلم: هاني المصري

18 حزيران 2019   عندما يقوم رئيس الوزراء الفلسطيني بالتحذير..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

18 حزيران 2019   "ثقافة" الكابريهات..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 حزيران 2019   لا تطعنوا فلسطين في الظهر..! - بقلم: عمر حلمي الغول

17 حزيران 2019   في القدس.. الحرب تشتد وطأتها..! - بقلم: راسم عبيدات

17 حزيران 2019   فلسطين: معركة الاحتلال ومعركة المصالحة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب

17 حزيران 2019   الأبعاد الاستراتيجية لمؤتمر البحرين..! - بقلم: د. عبير عبد الرحمن ثابت

17 حزيران 2019   قائمة مشتركة واحدة وليس أكثر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

17 حزيران 2019   من سيغرق في بحر غزة..؟! - بقلم: خالد معالي

17 حزيران 2019   الإنقسام والأسرى واليقظة الواجبة..! - بقلم: شاكر فريد حسن

16 حزيران 2019   ثلاثة عشر عاما على "الانقلاب" والحصار..! - بقلم: مصطفى إبراهيم

16 حزيران 2019   أمي لا تموتي قبلي..! - بقلم: عبد الناصر عوني فروانة

16 حزيران 2019   الفشل الذريع ينتظر ورشة البحرين..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس


16 حزيران 2019   السودان إلى أين..؟! - بقلم: شاكر فريد حسن








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي





10 أيار 2019   الشقي.. وزير إعلام الحرب..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

9 أيار 2019   ترجلت "بهية" عن المسرح..! - بقلم: عمر حلمي الغول


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية