22 August 2019   Area C next battleground in Palestine - By: Daoud Kuttab




14 August 2019   Not Acting On Climate Crisis Is At Our Peril - By: Alon Ben-Meir


8 August 2019   Do zealot Jews have aspirations in Jordan? - By: Daoud Kuttab



1 August 2019   Can an illegal occupation be managed? - By: Daoud Kuttab

1 August 2019   The Stakes Have Never Been Higher In Israel’s Elections - By: Alon Ben-Meir and Arbana Xharra
















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

23 اّذار 2019

الهاجس الديمغرافي ونظرية استبدال العنصر الأبيض


بقلم: سليمان ابو ارشيد
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

أعادت مذبحة نيوزيلندا إلى أذهان الكثيرين منا صور مجزرة الحرم الإبراهيمي في الخليل، التي ارتكبها باروخ غولدشتاين عام 1994، وراح ضحيتها 29 فلسطينيا. مشاهد دماء المصلين السجد المسفوحة على بساط المسجد وصورة القاتل الأبيض بالسلاح الأوتوماتيكي والعقلية العنصرية الاستعلائية التي تقف من وراء جريمته، هي من التطابق إلى الحد التي جعلت معلقا إسرائيليا ساخرا يقول، إن القاتل من نيوزيلندا أراد تمثيل مجزرة الخليل في ذكراها السنوية، إلا أنه أخطأ التاريخ ببضعة أيام فقط.

تتعزز هذه العلاقة إذا ما أدركنا أن القاتل من نيوزيلندا، الذي كان قد زار إسرائيل في وقت سابق، نشر على الشبكة نهاية الأسبوع الماضي وثيقة بعنوان "البديل الكبير"، وهو شعار رفعته منظمة النازية الجديدة خلال مظاهرة 2017 في فرجينيا الأميركية.

ويعتمد هؤلاء، كما يفيد تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" على نظرية المؤامرة التي بلورها فيلسوف فرنسي يميني متطرف، والتي تسمى بـ"نظرية الاستبدال"، وتقوم على فكرة أن نسبة الولادة المتدنية بين السكان البيض في أنحاء العالم، ستؤدي إلى استبدالهم واحتلال مواقع سكناهم من قبل غير البيض.

ويعتقد أعضاء حركة "القوة البيضاء"، بأن كل شيء يمر من خلال "الجندر والتناسل"، كما تقول المحاضرة في قسم التاريخ في جامعة شيكاغو، كاتلي نبيلين، التي بحثت هذه المنظمات. وهم يوجهون أصبع الاتهام لـ"الفمينيزم النسائي"، الذي دفع المرأة إلى سوق العمل عوضا عن إنجاب وتربية الأطفال، وهم يعيدون مجددا طرح أسئلة مثل حق المرأة بالعمل والتصويت في الانتخابات.

وفي السياق ذاته، يقول أرون كوندناني، المحاضر في جامعة نيويورك ومؤلف كتاب "المسلمون قادمون..! إسلاموفوبيا، تطرف وحرب داخلية ضد الإرهاب"، إن الرجال البيض يجدون أنفسهم في "صدام الحضارات"، في موقع أدنى لأن نساءهم لا يقمن بالواجب الملقى عليهن في عملية التناسل، وذلك في وقت أوقف المسلمون النساء عند عند حدود دورهن في هذه العملية.

وقد تحول التخوف من نسب الولادة المنخفضة، كما يشير تقرير "نيويورك تايمز"، إلى حالة مرضية بالفعل، خاصة في أعقاب ما كشفته الأبحاث الجديدة من هبوط في تعداد "الحيوانات المنوية" ومستوى "التوسترون"، حيث باتت تنتشر ظاهرة شراء عدادات بيتية لإحصاء "الحيوانات المنوية"، فيما يتوجه آخرون للعلاج ورفع مستوى "التوسترون"، وهم مقتنعون بأن الحداثة خفضت من رجولتهم.

إنه الخطاب الديمغرافي ذاته، الذي يضرب في عمق السياسة والفكر الإسرائيلي، وينظر له أرنون سوفر وسيرجيو فرجولا وغيرهم من الباحثين الإستراتيجيين، ويعتمد أسلوب التهويش والتخويف من الخطر الديمغرافي القادم، وهو خطر تتم مواجهته إما بالقتل والترانسفير، وإما بتسييس قضايا الأحوال الشخصية مثل الزواج والتناسل والإنجاب، وقلب معادلات التطور الاجتماعية الأساسية، المرتبطة بانخفاض معدلات الولادة كلما ارتفع مستوى ثقافة النساء ومستوى حياتهن.

لقد تمكن هذا التسييس في إسرائيل من قلب القاعدة الإنسانية الأساسية، حيث أصبح التحديث والعصرنة عاملا لزيادة نسبة الولادة عوضا عن خفضها، ووضع إسرائيل التي تفاخر بانتمائها للعالم الغربي المتطور تحت الخيمة ذاتها مع العالم العربي.

ونجح في رفع معدلات ولادات النساء الإسرائيليات لتصل إلى 3.1، أي أكثر بولد واحد من دول "منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية" (OECD)، بما فيها  الهند والبيرو وجنوب أفريقيا وإندونيسيا وغيرها من دول العالم الثالث، وأن تضع إسرائيل مع دول العالم العربي.

ومن الواضح أن إسرائيل سعيدة بهذا الإنجاز، المتمثل بمنافسة العرب في نسبة الولادة والتكاثر الطبيعي في أوساط العلمانيين اليهود، علما أن نسبة الولادة والتكاثر بين المتدينين اليهود تفوق هذه النسبة بأضعاف ذلك. إنها "برانويا" الهاجس الديمغرافي هنا، و"الإسلاموفوبيا" هناك، المنطلقان من العقلية الاستعمارية العنصرية ذاتها.

* صحافي من الداخل الفلسطيني (1948). - aboirshed@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان

23 اّب 2019   إلى متى تبقى جثامين الشهداء الفلسطينيين محتجزة؟! - بقلم: المحامي إبراهيم شعبان

23 اّب 2019   "السفاح" و"الليبرالية"..! - بقلم: فراس ياغي



23 اّب 2019   دور يبحث عن جيل عربي جديد..! - بقلم: صبحي غندور


23 اّب 2019   "الحجّة" من "قاقون"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

22 اّب 2019   الرئيس المشين ورئيس الوزراء الخسيس..! - بقلم: د. ألون بن مئيــر

22 اّب 2019   الدين والوطن ملك للجميع لا يجوز احتكارهما..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش

22 اّب 2019   إسرائيل و"حماس" وهجرة الشباب..! - بقلم: عمر حلمي الغول


22 اّب 2019   فلسطين والعرب قرن ونيف من الاستهداف والازمات..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

22 اّب 2019   متابعة إعادة صياغة تقاليد المناسبات الفلسطينية - بقلم: د. عبد الستار قاسم

22 اّب 2019   لا لخنق وكبت الصوت الآخر..! - بقلم: شاكر فريد حسن

21 اّب 2019   غزة بين البكتيريا السامة، وعِجة البيض؟ - بقلم: توفيق أبو شومر






3 تموز 2019   تحذيرات تلوث بحر غزة لم تنفر مصطافيه..! - بقلم: وسام زغبر







27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


21 اّب 2019   علي فودة شاعر الثورة والرصيف.. بكيناك عليا..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



18 اّب 2019   أتخذوا القرار..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس



8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية