11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

30 اّذار 2019

ترامب يخبئ كيان المستوطنين للفلسطينيين..!


بقلم: د. عبد الستار قاسم
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يستمر دونالد ترامب في متابعة قراراته المعادية للشعب الفلسطيني. إنه لا يتوقف عن معاداة الشعب الفلسطيني وذلك بالانتقاص من حقوقهم الوطنية الثابتة غير القابلة للتصرف. منذ أن قرر نقل سفارة بلاده إلى غربي القدس وهو يتمادى بإجراءاته التعسفية والمهينة للشعب الفلسطيني. قلص المبالغ التي تدفعها الولايات المتحدة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين على الرغم من أن أمريكا صوتت عام 1948 للقرار رقم 194 الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة. ونشطت عبر سنوات في البحث عن حل لمشكلة اللاجئين علما أن كل مقترحاتها وأفكارها بهذا الخصوص لم تكن مقنعة بالنسبة للفلسطينيين.

وطفقت أمريكا تضغط على دول من أجل التجاوب معها ونقل سفاراتها إلى غربي القدس. وترامب توقف عن صرف مساعدات للسلطة الفلسطينية وأغلق مكتب منظمة التحرير في بلاده. وهو ينشغل كثيرا بما يسمى صفقة القرن ويرسل موفديه إلى المنطقة العربية لإقناع بعض حكام العرب بجدوى الصفقة وإقناع الفلسطينيين بها. وواضح أن بعض حكام العرب قد اقتنعوا منذ فترة طويلة بما يخطط له ترامب، وهم مستعدون لاستعمال أموالهم كأداة ضغط على الفلسطينيين لكي يقبلوا خططه. وكان واضحا أن أبو منشار ولي عهد السعودية والذي حاز مؤخرا على لقب جديد وهو أبو فرن قد تشبع بالمقولات الترامبية الصهيونية وهو في الولايات المتحدة. هذا الصغير أخذ يتحدث بالتاريخ وتوصل إلى نتيجة أن الديار المقدسة الفلسطينية ملك لليهود وليست للفلسطينيين. وطلب من الفلسطينيين أن يخرسوا، عقل الله لسانه.

من الناحية الآيديولوجية، ترامب مقتنع تماما أن فلسطين التاريخية والتي هي أرض كنعان والتي تمتد وفق أطالس أهل الغرب والصهاينة من جنوب طرابلس الشام إلى العريش تعود لليهود وليس للعرب. هو ليس مقتنعا بأن فلسطين الانتدابية التي أقامها ورسم حدودها البريطانيون والفرنسيون والتي تبلغ مساحتها حوالي 27000 كم2  فقط لليهود، وإنما أغلب الجزء الغربي من بلاد الشام ومعه دمشق وسهل حوران وشمال الأردن وشمال سيناء بما في ذلك العريش لهم. هو قد يكتفي الآن بفلسطين الانتدابية، لكنه ومن شابهه من الصهاينة يضمرون آيديولوجيا خطيرة على بلاد الشام والحجاز. تدخل الحجاز تحت الخطر لأن الصهاينة اليهود يقولون إن أباهم إبراهيم هو الذي أرسى قواعد البيت وذلك بتوافق مع المسلمين، وهذا يملكهم الكعبة والمسجد الحرام.

فماذا نتوقع من ترامب في السنين القادمة إن بقي رئيسا للولايات المتحدة. علما أن هذا الشخص ليس ديبلوماسيا، وهو شخص عملي مغامر يورط نفسه ويورط الآخرين معه. ترامب يؤيد الاستيطان في الضفة الغربية ويشجعه بخاصة أن الضفة الغربية هي الجزء الأقدس من كل فلسطين الانتدابية بالنسبة لليهود. ولهذا سنشهد من ترامب تأييدا لمشاريع الاستيطان الصهيونية، وسيؤلب الصهاينة على المزيد من ابتلاع الأرض وزيادة عدد سكان المستوطنات. ومن المحتمل أن تقدم أمريكا معونات مالية للاستيطان، والكونغريس الأمريكي لن يعارض ذلك وأعضاؤه دائما يسعون لإرضاء الجمعيات اليهودية والصهيونية القائمة في الولايات المتحدة.

وترامب مع يهودية دولة الصهاينة، ويرى أن الكيان الصهيوني يجب أن يبقى يهوديا أو عبريا خالصا بدون شوائب قومية تفسد عليه راحته. إنه يرفض آيديولوجيا بقاء الفلسطينيين في فلسطين، والمفروض البحث عن مكان لهم يجمعهم خارج حدود فلسطين الانتدابية. هو لم يقل بعد إنه مع طرد الفلسطينيين وتصفية قضية اللاجئين، لكنه سيقول. وما دام الأمر كذلك، فإنه من المتوقع أن يؤيد تسريع عملية تهويد الضفة الغربية لكي يقوم فيها كيان استيطاني جديد يعيش في حضن الكيان الصهيوني القائم تمهيدا لدمج الضفة الغربية بالكيان الصهيوني. هو سيدعو إلى تمكين المستوطنين ليسيطروا على الضفة الغربية بالكامل بقوة السلاح المسنودة من قبل الجيش الصهيوني، وذلك تمهيدا لإنشاء كيان جديد يتمتع بحكم ذاتي في الضفة الغربية. وهذا حكم ذاتي سيحل محل الحكم الذاتي الفلسطيني، وسيكون مسؤولا عن إدارة شؤون السكان الفلسطينيين المدنية والدينية واليومية. وطبعا هذا يعني إزالة منظمة التحرير تماما وإكمال المشوار الذي بدأته منظمة التحرير ضد نفسها، وإخراج السلطة الفلسطينية من المعادلة.

هذا الحكم الذاتي الاستيطاني سيمارس المزيد من أعمال القمع والإفقار ضد الشعب الفلسطيني لدفعهم خارج البلاد. وبعد حين سيقوم الكيان الصهيوني بخطوات إدارية يبتلع فيها سلطة المستوطنين، وتصبح فلسطين بحدودها الانتدابية كلها معروفة بالكيان الصهيوني. ومن اعترف بسيادة الصهاينة على مرتفعات الجولان، لا يجد صعوبة بالاعتراف بالضفة الغربية كيان المستوطنين.

عندها سينام ترامب مرتاحا هادئ البال، وفي حضنه خونة العرب.

* أستاذ العلوم السياسية في جامعة النجاح الوطنية- نابلس. - sattarkassem@hotmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


25 نيسان 2019   نتنياهو: ملك بدون مملكة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


24 نيسان 2019   الرفض ليس دوما موقفا وطنيا أو بطوليا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


24 نيسان 2019   ترامب.. وسياسة "يا جبل ما يهزّك ريح"..! - بقلم: صبحي غندور

24 نيسان 2019   دعونا نعود إلى المنطق حتى لا تصبح نقاشاتنا عقيمة..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

24 نيسان 2019   من القصص التي لا أستطيع نسيانها..! - بقلم: حكم عبد الهادي


23 نيسان 2019   البوابة الإنسانية لمأساة قطاع غزة الهدف والغاية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 نيسان 2019   ماذا يعني سحب الاعتراف بإسرائيل؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

23 نيسان 2019   هل من الممكن إحباط "صفقة ترامب"؟ - بقلم: هاني المصري

23 نيسان 2019   حكومة اشتية والمجلس المركزي وشبكة الأمان العربية - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 نيسان 2019   صفقة القرن: هل تسقط عربيا أم فلسطينيا..؟ - بقلم: د. باسم عثمان








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية