11 April 2019   The battle for gender equality will be won - By: Daoud Kuttab



4 April 2019   US peace plan dead before arrival - By: Daoud Kuttab

















5 أيلول 2015   "من الأزل".. آخر كتب الراحل جونتر جراس - بقلم: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

31 اّذار 2019

الأردن في قلب العاصفة..!


بقلم: راسم عبيدات
طباعة     إرسال في البريد الإلكتروني

يبدو أن جلالة الملك عبد الله الثاني، بعد عودته من واشنطن، بات على قناعة تامة بأن ما يعرف بـ"صفقة القرن"، تستهدف الأردن قبل غيرها من الدول العربية الأخرى، بعد الإعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال وضم الجولان، سيأتي دور ضم الضفة الغربية، وهنا مكمن الخطورة على الأردن.. ولذلك وجدنا بأن الملك أصبح يتحرك بشكل قوي على الجبهتين الداخلية والخارجية، وبات يعتقد جازماً بأن السعودية، جزء من مشروع تجويع الأردن ومفاقمة ازمته الإقتصادية.. وان الأموال التي ستدفع للأردن ليس من منطلق أن الأردن حليف لأمريكا، بل من اجل تطويع الأردن للموافقة على "صفقة القرن"، وهذا يعني تهديد مباشر للمملكة والعرش الهاشمي. ونحن نستشعر ذلك بقول الملك بأنه لا تنازل عن القدس، ولا للتوطين ولا للوطن البديل..

الملك في إطار الحشد لمواقفه فيما يتعلق بالوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية طار الى الرباط والتقى بالملك المغربي محمد السادس رئيس لجنة القدس، حيث جرى التاكيد على الوصاية الهاشمية على المسجد الأقصى.. والمسألة هنا تحمل رسالة واضحة للسعودية والإمارات العربية اللتان تسعيان جاهدتين لنزع الوصاية الأردنية عن الأقصى، واللتان أيضاً تخنقان الأردن اقتصادياً بوقف المساعدات عنه لدفعه للموافقة على "صفقة القرن"، الأردن تحدياته كبيرة، الفساد الكبير في مختلف اجهزة ومؤسسات الدولة وسيطرة "حيتان" الفساد على مفاصل القرار الأردني، وكذلك حتى هذه اللحظة لم يجر بلورة خطة اقتصادية تفك العلاقة مع مؤسسات النهب الدولية "الصندوق والبنك الدوليين"، والرزاز حكومته ضعيفة ولم تحسم أي ملف من الملفات المناطة بها، وتقوم بخطوات ترقيعية لا تسمن ولا تغني من جوع.. ولا ننسى هنا ان نشير الى أن هناك من يتعمد نشر أرقام غير دقيقة عن حجم المديونية الأردنية برفع هذه الأرقام من 33 مليار دولار الى 90 أو 100 مليار دولار، وهؤلاء الذين يتعمدون نشر هذه الأرقام، هم جزء من لوبي ضاغط على النظام للموافقة على "صفقة القرن"، ولكن يبدو ان النظام يستشعر خطر المشروع الأمريكي الذي يجعل الأردن في قلب العاصفة، ولذلك شهدنا خطوات جدية في مواجهة المخاطر الأمريكية والإسرائيلية المستهدفة للأردن، حيث اتخذ مجلس النواب الأردني قراراً بالإجماع برفض صفقة الغاز الإسرائيلية لما لها من أضرار على الأردن في إطار اختراق ممنهج للإقتصاد الأردني وخلق لوبي ضاغط على النظام لشرعنة التطبيع مع الإحتلال.. ولعل زيارة جلالة الملك للمغرب، حملت رسالة ليست الى السعودية، بل وكذلك الى اسرائيل، بأن النظام لن يفرط بوصايته على الأقصى، وان موقفه مع الموقف الشعبي بإعتبار "باب الرحمة" جزء من المسجد الأقصى ويجب ان يبقى مفتوحاً والتقرير بشأنه قرار خاص بمجلس الأوقاف الإسلامية وحدها، طبعاً بمشاركة القوى والمؤسسات المقدسية والقيادة الفلسطينية والتشاور مع أصحاب الوصاية.

حالة القلق والإرباك التي يعيشها الأردن من الأزمات المتوالدة داخلياً وخارجياً.. وخصوصاً من العدو الإسرائيلي على الحدود وما يسمى بالحليف الأمريكي الذي يوزع العطايا والهدايا من الأراضي العربية، وربما يكون العرش الهاشمي واحد من هداياه وعطايه.. ولا ننسى ازمات الأردن الداخلية من أزمة اقتصادية خانقة وبطالة عالية وحراك شعبي متواصل يطالب بإصلاحات عميقة في الدولة ومؤسساتها وقرارتها.

ونحن نستشعر حالة القلق والإرباك من الحادثة التي حدثت تحت قبة البرلمان الأردني مؤخراً، عندما قال النائب محمد هديب، بأن لا احد يدافع عن الفلسطينيين وان الوصاية الهاشمية في خطر، لتثور ثائرة رئيس البرلمان والكثير من  أعضاء البرلمان، ويطالبوا بالنظر في عضوية النائب هديب، علماً بان هديب لم يكفر، بل وضع النقاط على الحروف.. نعم الوصاية الأردنية على الأقصى تتآكل، والإحتلال كل يوم يقوم بإجراءات وممارسات بحق المسجد الأقصى والعاملين فيه وحراسه، بهدف تغيير الطابع القانوني والتاريخي للمسجد الأقصى، وبما يشمل فرض التقسيم المكاني، من خلال السيطرة على القسم الشرقي من المسجد الأقصى، باب الرحمة ومقبرة باب الرحمة التي جرى الإستيلاء على قسم منها لخدمة مشروع التقسيم المكاني.

الملك عبد الله  في زيارته الخارجية، يبحث عن شراكة مع دول عربية وإسلامية على أرضية مقدسية، الحشد لموقفه بالوصاية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة، حيث جرى رفع العلاقة مع المغرب وتركيا الى المستوى الشراكة الإستراتيجية في قضية الأقصى والوصاية الهاشمية، وهناك قوى عربية تقف الى جانب الأردن في هذا إلإطار الكويت والعراق ولبنان، ويبدو أن الملك عبد الله عزم على فتح القرار والخيار الأردني على أصدقاء جدد، بما يسند ويدعم مواقفة، وبما لا يبقي أيضاً البيض الأردني في سلة الأمريكان ومشيخات الخليج النفطية التابعة لها، والمستهدفة للوصاية الأردنية، ولذلك نلحظ تقارب بين الأردن والعراق ولبنان، وكذلك تركيا والمغرب، وهو يدرك جيدأً ان محور لبنان العراق، قريب من ايران، ونحن حتى اللحظة نتفهم عدم قدرة الأردن بالخروج على الإرادة الأمريكية والذهاب بعيداً في العلاقة مع سوريا، والعلاقة مع سوريا يجب أن تكون ورقة رابحة في يد النظام والتلويح بها في وجه أمريكا والقوى العربية الحليفة التابعة لها، في حال فرض شروط وإملاءات على النظام، مستغلين ازمته الاقتصادية  وأوضاعه الداخلية الصعبة، فيما يتعلق بوصايته على القدس والمقدسات، أو إجباره على قبول "صفقة القرن"، وبما يعني  القبول بتوطين اللاجئين الفلسطينيين ومخاطر الوطن البديل.

الملك عبد الله الثاني في زيارته الخارجية للعديد من الدول الأوروبية والعربية، يريد حشد الدعم والتأييد له  في وجه المشروع والمخطط الأمريكي، مشروع "صفقة القرن"، والذي سيكون الأردن متضرر رئيسي منه، مشروع التوطين والوطن البديل.

الملك عبد الله الثاني، ربما هو أكثر من يدرك حجم الأزمات التي تعاني منها الدولة ولكن يبدو بأن الملك لا يمتلك مفاتيح الحل او السيطرة على  جميع الأزمات، فالأدوات التي يجري استخدامها في العلاج، لديها مصالح والكثير من الملفات التي تشكل خطر على وجودها ومواقعها  وسيطرتها على مراكز القرار، وهي بذلك لن تتجاوب مع مشاريع الإصلاح وحل الأزمات، فهذا يعني بان  العديد من الرؤوس الكبيرة والنافذة سيكون مصيرها المحاكمات والسجون، وكما تحمي أمريكا الفساد في لبنان، وتصر على عدم فتح ملفات الفاسد للعديد من الفاسدين من تيار المستقبل و14 آذار، لأن ذلك يكشف بشكل جلي علاقة أمريكا المباشرة في ذلك، و"حيتان" الفساد في الأردن، إذا ما جرى إماطة اللثام وفتح هذا الملف، فحتماً سيطال وزراء ووزراء سابقين بما فيهم رؤوساء وزراء سابقين وأعضاء برلمان، ومدراء شركات كبرى متعاونه معهم، ولذلك  سيستمرون في عرقلة أية إصلاحات جدية وحقيقية.

الأردن في أزماته المتوالدة داخلياً وخارجياً  في قلب العاصفة، ولا يمكن تجاوز ذلك بالتمنى والوعود، بل لا بد من  تغيرات جدية وإصلاحات سياسية واقتصادية، تمكن من تصليب الوحدة الداخلية الأردنية، من اجل التصدي للمخاطر المحدقة بالأردن داخلياً وخارجياً.

* كاتب ومحلل فلسطيني يقيم في مدينة القدس. - Quds.45@gmail.com



الإسم
البريد الإلكتروني
التعليق
رمز الأمان


25 نيسان 2019   نتنياهو: ملك بدون مملكة..! - بقلم: د.ناجي صادق شراب


24 نيسان 2019   الرفض ليس دوما موقفا وطنيا أو بطوليا..! - بقلم: د. إبراهيم أبراش


24 نيسان 2019   ترامب.. وسياسة "يا جبل ما يهزّك ريح"..! - بقلم: صبحي غندور

24 نيسان 2019   دعونا نعود إلى المنطق حتى لا تصبح نقاشاتنا عقيمة..! - بقلم: د. إبراهيم فؤاد عباس

24 نيسان 2019   من القصص التي لا أستطيع نسيانها..! - بقلم: حكم عبد الهادي


23 نيسان 2019   البوابة الإنسانية لمأساة قطاع غزة الهدف والغاية..! - بقلم: د. عبد الرحيم جاموس

23 نيسان 2019   ماذا يعني سحب الاعتراف بإسرائيل؟ - بقلم: حســـام الدجنــي

23 نيسان 2019   هل من الممكن إحباط "صفقة ترامب"؟ - بقلم: هاني المصري

23 نيسان 2019   حكومة اشتية والمجلس المركزي وشبكة الأمان العربية - بقلم: د. أحمد جميل عزم


22 نيسان 2019   صفقة القرن: هل تسقط عربيا أم فلسطينيا..؟ - بقلم: د. باسم عثمان








8 حزيران 2018   ..هكذا خسر قطاع غزة أكثر من 40% من مساحته..! - بقلم: وسام زغبر





27 اّذار 2011   عداد الدفع المسبق خال من المشاعر الإنسانية..!! - بقلم: محمد أبو علان

13 شباط 2011   سقط مبارك فعادت لنا الحياة - بقلم: خالد الشرقاوي

4 شباط 2011   لا مستحيل..!! - بقلم: جودت راشد الشويكي


20 نيسان 2019   حول قصيدة النثر..! - بقلم: حسن العاصي

16 اّذار 2019   فَتحِ الدّفتَر..! أغنية - بقلم: نصير أحمد الريماوي


15 اّذار 2019   لحظات في مكتبة "شومان"..! - بقلم: د. أحمد جميل عزم

8 اّذار 2019   تحية للمرأة في يومها الأممي..! - بقلم: شاكر فريد حسن


8 كانون ثاني 2011   "صحافة المواطن" نافذة للأشخاص ذوي الاعاقة - بقلم: صدقي موسى

10 تشرين ثاني 2010   رساله .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

3 تشرين ثاني 2010   شخبطة صحفية - بقلم: حسناء الرنتيسي

27 تشرين أول 2010   المدلل .. - بقلم: جودت راشد الشويكي

21 تشرين أول 2010   فضفضة مواطنية - بقلم: حسناء الرنتيسي


4 اّذار 2012   الطقش


26 كانون ثاني 2012   امرأة في الجفتلك



 
 
 
top

English | الصفحة الرئيسية | كاريكاتير | صحف ومجلات | أخبار وتقارير | اّراء حرة | الإرشيف | صوتيات | صحفيون وكتاب | راسلنا

جميع الحقوق محفوظة © لشبكة  أمين الأعلامية 2019- 1996 
تصميم وتطوير شبكة أمين الأعلامية